إن الشهوة الجنسية
غريزة طبيعية في الإنسان ، وفطرة فطر الله الناس عليها ، وقد اعترف
الإسلام بهذه الغريزة واحترمها ، لذلك شرع الله الزواج بين الجنسين طريقا
لتلبية داعي هذه الغريزة ، وجعله سنة من سنن المرسلين ، وسمى العقد الذي
بين الزوجين ميثاقا غليظا إشعارا بعظمته وأهميته .

وتعتبر هذه الغريزة من أقوى الغرائز لدى الإنسان ، وأشدها خطرا عليه ، ولذلك جعلها الله أول الشهوات التي زينت للناس ، قال تعالى : {زُين للناس حب الشهوات من النساء والبنين .....}

ومتى
أطلق العنان لهذه الغريزة ، وفتح لها الباب على مصراعيه ، في غيبة من
الوازع الديني والأخلاقي ، فإنها لا تبقي ولا تدر ، وتهلك الحال والمال ،
ويؤدي إهمالها إلى فساد المجتمع وضياع النسل والأنساب ، وخراب الأمم
والأفراد .

وقد حذر الله – تبارك وتعالى – حتى من مجرد الاقتراب من الفاحشة ، فقال : { ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن} ، وقال : { ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا } .

وإذا
حرم الله شيئا حرم أسبابه ، ونهى عن دواعيه ووضع من الأحكام والتشريعات ما
يسهل للناس تجنبه والابتعاد عنه ، فعندما حرم الله الزنا شرع عددا من
القواعد والتشريعات ووضع سياجات تقي الناس من الوقوع في أوحال الرذيلة
تسهيلا لهم ورفعا للمشقة والتكلفة عنهم وإن كان في ظاهرها المشقة والتكلفة
، ومن هذه التشريعات :

أولا : أمره – سبحانه وتعالى –الجنسين بغض البصر ، فقال تعالى : { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون * وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن } [النور29-30].

ثانيا : أمر الله تعالى النساء بالقرار في البيوت حفاظا على استقرار المجتمع فقال : { وقرن في بيوتكن} .

ثالثا : عندما
تخرج المرأة من بيتها لحاجة معينة كزيارة رحم أو عيادة مريض أو غير ذلك ،
فإن الشرع فرض عليها الحجاب سدا لأبواب الفتنة ، فقال تعالى : { يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن} ، وقال : { ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} .

رابعا : نهيت المرأة عن الضرب برجلها إظهارا لزينتها ، فقال تعالى : { ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن} .

خامسا : نهيت المرأة عن التكسر في الكلام ، فقال تعالى : { فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض } ، وقد شرع الله الكلام من وراء حجاب في مخاطبة أمهات المؤمنين أشرف نساء العالمين ، فقال تعالى : { وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب }

سادسا : نهي المرأة عن التعطر للأجانب ، فقد قال – صلى الله عليه وسلم - : " أيما امرأة خرجت من بيتها مستعطرة ، ثم مرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية "

سابعا : نهى الشرع الحكيم عن الاختلاط بين الجنسين ، وحرم الخلوة بالمرأة الأجنبية ، فقال – صلى الله عليه وسلم : " إياكم والدخول على النساء ، فقالوا : أرأيت الحمو يا رسول الله ، قال : الحمو الموت الحمو الموت الحمو الموت " ، وقال – صلى الله عليه وسلم : " ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما" .

ثامنا : شرع الله – سبحانه وتعالى- إشهار الزواج الشرعي ، وجعل شهود العقد من شروط صحة الزواج .


ولو
عمل الناس بهذه الأحكام التي وضعها الإسلام لعاشوا في سعادة وهناء ، ولكن
عندما تعامت النساء عن الوصايا ، وتجاهل الشباب القواعد والأنظمة الشرعية
، حلت بهم الكوارث ، وانفلت الزمام من يد المجتمع .

والباب
الرئيس للفاحشة والانغماس في أوحال الرذيلة ، هو إطلاق البصر في ما حرم
الله تعالى ، سواء كان ذلك بصورة مباشرة على أرض الواقع ، أو عبر شاشات
القنوات الفضائية التي ما فتئت تمطر شبابنا بسيل من الإغراءات والفتن ، أو
عبر شاشات شبكة المعلومات - وقد عمد بعض أصحاب مقاهي الإنترنت إلى وضع
ستائر للأجهزة ، ووضع كواسر( proxies ) للأجهزة تخترق المواقع المحظورة
تسهيلا للشباب والمراهقين – فيكلُّ بصر الشاب من تقليبه في هذه الأمور ،
وتنطبع في قلبه الصور والمشاهد الخليعة ، فتتولد الخواطر والأفكار السيئة
تدعمها خسة النفس وإيحاء الشيطان ، وتضطرم الشهوة الجنسية ، وقد يلجأ
عندها إلى أمور يعتقد فيها تخفيف ما يعانيه ، كالعادة السرية وغيرها ،
فيعالج الداء بداء أخطر منه ، فتنشأ الأمراض النفسية ، وتزيد حدة السعار
الجنسي ، فيعمد الشاب عندها إلى محادثة الفتيات عن طريق الهاتف ، أو
بالمحادثات الإلكترونية ( التشات ) وكم من فتيات وقعن ضحايا لمثل هذه
المحادثات ، فيجد أن هذه الطريقة لا تروس ظمئا ولا تشبع نهما ، فيقرر
الفتى عندها التحرر من جميع القيود الاجتماعية ، فيبدأ بارتياد أماكن
الاختلاط وتجمعات الفتيات لينشئ علاقات فاسدة يظهر في بدايتها أنه في
منتهى الشرف والنزاهة ، وأن علاقاته بريئة ( الحب البريء!! ) حتى إذا
انقادت الشياه للذئب ، وقع الفأس على الرأس ، وارتفعت النزاهة ، وهتكت
الأعراض ، فإذا مل من فتاة انتقل إلى أخرى ، وربما قطع بعضهم الحدود وطوى
المسافات ، وبذل الأموال الطائلة من أجل تحقيق رغباته الجنسية ، والتخفيف
من السعار الجنسي الذي يكابده .

إن القلب ليتفطر أسى وحسرة حين
ترى الشاب في أوج قوته وفتوته ، وقد جعل عقله بين رجليه ، لا هم له إلا
ملاحقة الفتيات وارتياد أماكن تجمعاتهن ، يعيش هائما كالسكران ، يبحث عن
الشهوة في كل مكان ، وبأي شكل ، حتى تصبح همه الأول ، فإذا تحرك فمن أجلها
، وإذا سكن فلأجلها ، يقيم من أجل إرضاءها ، ويسافر بحثا عنها ، يسهر
الليالي الطوال منكلا على عبادتها وتحقيق مطالبها ، نسي أهله ، وقطع
أرحامه ، وتناسى صلاته وعباداته ، وغفل عن جميع الحقوق الواجبة عليه ، وصد
وجهه عن كل محتاج لمساعدة أو طالب لخدمة إنسانية ، فقلبه ممتلئ بحب هذه
الغريزة دون سواها ، قد انفلت الزمام من عقله تقوده الشهوة كيفما أرادت .

ويا ترى ما الثمرة التي يجنيها من كل هذا اللهاث ، إنه يجني الكثير ، ولكنها ثمار حنظل مرير :
الثمرة الأولى : قلق وخوف يحيط به من كل ناحية ، قلق عن إعراض الفتيات ، وخوف من الفضيحة والعار ، وتوجس من هجوم الأمراض الجنسية .

الثمرة الثانية : الشرود الذهني والتشتت العقلي ، واختلال التفكير ـ تشعبت به الطرق ، وأعيته المسالك ، وسيطرت الشهوة على كامل قواه الفكرية .

الثمرة الثالثة : قلة الإنتاج الفكري والعملي ، لاشتغال فكره ، وتحطم نفسيته ، وإجهاد جسمه .

الثمرة الرابعة : السعار الجنسي ، وتوهج الغريزة ، فهو كالذي يشرب من ماء البحر ، كلما شرب كأسا ازداد عطشا ، لا يرتوي أبدا .

الثمرة الخامسة : ذهاب مخ الساقين ، وضعف البصر ، وشحوب الوجه ، والإحساس الدائم بالتعب والإرهاق .

الثمرة السادسة : الشعور
بالملل ، والتهرب من المسؤولية ، وقلة الصبر والتحمل ، والحساسية المفرطة
، والغضب لأتفه الأسباب ، وضيق الصدر ، والتشنجات العصبية ، والأمراض
النفسانية .

الثمرة السابعة : هدر الأوقات من أجل لذة لحظات ، وضياع زهرة الشباب في السعي خلف الشهوات .

الثمرة الثامنة : غياب أموال طائلة يمكن أن تصرف في كثير من المصالح الدينية والدنيوية .

الثمرة التاسعة : جريمة الزنا دين يحمله الزاني ، ليوفيه مستقبلا في أهله :
إن الزنا دين إذا أقرضته ***** كان الوفا من أهل بيتك فاعلم
الثمرة العاشرة : ضعف
إرادة الخير والصلاح تدريجيا في القلب ، وسيطرة المعصية عليه ، حيث يصبح
عبدا لشهوته ، أينما توجهه توجه ، أراد التحرر من القيود الدينية
والاجتماعية –زعم - فنال حرية كحرية ببغاء محبوس في قفص ذهبي أو كلب مربوط
بسلسلة ذهبية .

الثمرة الحادية عشرة : غضب الله ومقته ، وحلول المصائب والآفات ، وعدم البركة في المال والعمر والأولاد .

الثمرة الثانية عشر : مقت الأقربية والأرحام ، لتضييع الحقوق ، وعدم الاكتراث بالمسؤولية .


وصدق الله حيث قال : { ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا}.

وليت
شعري كيف يبني أمةً شبابٌ تقلب بين أحضان البغايا ، وفرش المجون ، أم كيف
يرفع شأنها شباب يقلب طرفه في نحور الفاسقات أكثر مما يقلبه في المصحف ،
ويرتاد تجمعات الفتيات أكثر من ارتياده المسجد ؟؟!!!

ولكن هكذا تكون الحال عندما يسجد العقل للشهوة ، ويسبح بحمدها .

نعوذ بالله