غريبةُ أنتي يا دنيايا

وبالطبع غريبة معك أيامي


فلما دوماً فرحتي مسروقه

ولما دوماً مخنوقه حتى أحلامي


كيف تستكثرين على الفرح

وكيف تقولي شمسي تشرق لعيناكي


إفتقدت الأمل فلما لا تكمل فرحتي يوماً

ولما دوماً الشكوى لا تغادر شفاهي


ما عاد بداخلي أمل لأعيش ماعشته

وشعرت به ولمسته وأسعدني بخيالي


فقد أصبحت القيود تحيط بي وتأسرني

ومللت من قول ماذا دهاك يازماني


عشت ما عشت فأيامي مرت وانقضت

وما عاد هناك عطر تفوح به أزهاري


الى متى سأظل حائرة تائه وخائفه

والى متى سأبقى منكسرةُ الخاطر والوجداني