الا ليتها الدنيا تفني بمن فيها
من بعد عينيك من يبقي لي فيها
تمضي وتتركني وحدي في غربتها
اطوي بحور الهوي لا مرسي لي فيها
ياسيدي قل لي بالله لو تدري
مانفعها الدنيا ان لم تكن فيها
مايبقي من دنياي ان كنت تاركها
وتراب نعليك اسمي مالي فيها
والله ماكفت شفتاي عن ذكرك
ولا جف من عيني دمعا جري فيها
والله ماذاقت عيناي من بعدك
نوما ولا جافت ذكري مجافيها
ولا طاف في ارضي شعرا لاكتبه
وكانما هجرت ارضي قوافيها
اجوبها الطرقات والذكري تمزقني
مشتت الافكار والاقدام حافيها
اني اقول الاه كي اشفيها من غل
وليست الاه الا داء شافيها
يالوعة المشتاق لا ارض ولا وطن
هذي ديار خلت لا دار لي فيها
من الف عام مضت والحب مرشدنا
مازادنا الا تيها علي تيها
من الف عام مضت قد عشت في قلبي
تلقي ظلال الهوي واليوم تمحيها
من الف عام مضت وقصائدي تُحكي
واليوم للنيران بيديي القيها
يا ايها القوم هل طابت مساكنكم
الا زالت الارض عامرة باهليها
هل تنبت الاوراق ام جفت منابتها
تبكي حبيبا مضي كم عز مبكيها
يا ايها القوم اما شاهدتموه هنا
يمضي بمشرقه والارض يطويها
ياايها القوم اما شاهدتم شمسا
تعلوا بها الابصار ان لاقت اعاليها
يا ايها القوم ماكان في المي
لفراقه الا عشقا وتأليها
ارجع حبيبي هنا فالدار تسالني
ماذا اقول اذا نادي مناديها


جفت حدائقنا وبيوتنا خرب
انهارنا وقف..لا شيء يجريها
هل تلك واحتنا..قفر .مهمشة
صمت نواطقها لا صوت يشديها
هجرت طيور الهوي تبكي منازلنا
عبثا ستبقي هنا ولا شيء يبقيها
سود ليالينا ...سود خواطرنا
سود مشاعرنا لا فجر ياتيها
ضلت سفينتنا والموج يسحقها
لا بحر يحملها لا مرسي يرسيهاهذا انا بعدك اطلال انسان
قمم مشيدة في الارض عاليها
ارجع حبيبي هنا فالدار تسالني
ماذا اقول اذا نادي مناديها
اشياؤك الصغري في الركن ملقية
وكانما بعد ماغاب ملقيها
وبقايا اشعار قد كنت كاتبها
وصدي حكايات قد كنت حاكيها
تمضي وتتركها نارا تمزقني
لا اه تخمدها..لا دمع يطفيها