بر الوالدين من أحب الاعمال الى الله

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( رضا الرب تبارك و تعالى في رضا الوالدين ، و سخط الله تبارك و تعالى في سخط الوالدين )

عن أبي امامة رضي الله عنه أن رجلاً قال : ( يا رسول الله ما حق الوالدين على ولدهما قال : هما جنتك و نارك )
و روي عن ثوبان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( ثلاثة لا ينفع معهن عمل : الشرك بالله ، و عقوق الوالدين ، و الفرار من الزحف )

كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( رأيت مكتوبا على باب الجنه : أنت محرمه على بخيل و عاق و نمام )






إخوتي فإذا رغبتم بخير الدنيا و نعيم الاخره فالزموا هذه الوصايا ، فإن من تبعها فاز و من أهملها خاب :

أطع أمك و أباك في كل ما يأمرانك به ، خاطبهما بلطف و أدب ، انهض لهما اذا دخلا عليك ، حافظ على سمعتهما و مالهما و لا تأخذ شيئا بلا إذنهما ،أكثر من الدعاء و الاستغفار لهما سواء أكانا حيين أو ميتين ، و لا تفضل زوجتك وولدك عليهما واطلب رضاهما قبل كل شيئ

لا تضطجع و هما جالسان ، لا تصاحب غير رجل بار بوالديه
و لتدرك تماما يا أخي العزيز أن السعيد من بر والديه و إن خلت يداه من حطام الدنيا ، و الشقي من عقهما و لو جمع المال و السلطان .

فإلى متى يا أخي و ما هي النهايه ؟