[size=15" أخبرنا أبو سعيد الماني، أخبرنا أبو أحمد بن عدي الحافظ، حدثنا محمد بن موسى الحلواني حدثنا محمد بن اسماعيل بن سمرة، حدثنا موسى بن هلال، عن عبد الله العمريّ عن نافع عن ابن عمر:"قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :" مَنْ زارَ قَبْري وَجَبَتْ لَهُ شَفاعَتي "

-شعب الإيمان - البيهقي- الدار السلفية بالهند 3862


قال ابن عبد الهادي:"هو حديث موضوع مكذوب مختلق مفتعل مصنوع من النسخة الموضوعة المكذوبة الملصقة بسمعان المهدي قبح الله واضعها ... "، وللحديث رواية أخرى رواها أبو داود الطيالسي (65)، ورواها البيهقي في (الشعب والسنن) ثم قال في (السنن):" إسناد مجهول" (5/245).

وقد حكم الشيخ الألباني رحمه الله عليه بأنه ( موضوع ) انظر حديث رقم : 5607 في ضعيف الجامع .

ثم قال الشيخ في الضعيفة :

وفيه أن أحاديث زيارة قبره صلى الله عليه و سلم كلها ضعيفة لا يعتمد عى شيء منها في الدين .
ويقول ابن تيمية : بمشروعية زيارة قبره صلى الله عليه و سلم واستحبابها إذا لم يقترن بها شيء من المخالفات والبدع مثل شد الرحال والسفر إليها لعموم قوله صلى الله عليه و سلم : لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ... ؛ والمستثنى منه في هذا الحديث ليس هو المساجد فقط بل هو كل مكان يقصد للتقرب إلى الله فيه

بدليل ما رواه أبو هريرة قال : فلقيت بصرة بن أبي بصرة الغفاري فقال من أين أقبلت فقلت من الطور فقال لو أدركتك قبل أن تخرج إليه ما خرجت سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) يقول لاتعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد ... الحديث أخرجه أحمد وغيره بسند صحيح .

قال الشيخ د.أحمد الغامدي- عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى -

وعلى هذا فالزيارة ورد فيها حديث النبي - صلى الله عليه وسلم- بقوله" كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها" رواه مسلم
وزيارة مسجد النبي – صلى الله عليه وسلم – مستحبة، ثم بعد ذلك يزور قبره – صلى الله عليه وسلم- والله أعلم.

د. أحمد بن سعد الغامدي
pt][/size]