يعتقد البعض أن الدموع قاصرة على النساء فقط ، ولكن الأمر ليس كذلك فالدموع للرجال والنساء ظاهرة صحية ، يشير الدكتور احمد عبد الهادي اخصائي طب العيون إلى أن الدموع عبارة عن محلول فسيولوجي كغسول للعين يغسلها ويرطبها في نفس الوقت وهي تتساوى في افرازها عند البنت والولد حتى سن 12سنة أي بداية البلوغ وبعدها تبدأ اعراض الأنوثة والرجولة تظهر على الجنسين فتتغير النسبة ، حيث أن النساء يبكين بمعدل أربعة أضعاف الرجال وهو ليس دليلا على أنهن عاطفيات وذوات مشاعر حساسة، ولكن بسبب ارتفاع هرمون اللبن او كما نسميه هرمون البرولاكتين الذي يزيد من إفراز السائل الدمعي لديهن،كما ذكرت جريدة الرياض.

وقد تسيل الدموع لسبب مباشر او غير مباشر ففي حالة دخول جسم غريب كذرة تراب او تعرض العين لرائحة نفاذة مثل رائحة البصل مثلا ترسل المستقبلات العصبية رسالة إلى المخ الذي يبعث بدوره اشارة للغدد الدمعية فتفرز الدموع لغسيل العين مما أصابها .

أما السبب غير المباشر فيحدث عندما ينفعل الإنسان ويتأثر عاطفيا سواء بالحزن او الفرح فيبعث المخ برسالة إلى الغدة فوق الكلوية التي تفرز بدورها هرمون الادرينالين الذي يسير في الدم فتنقبض الاوردة والشعيرات الدموية المجاورة للعين لتخزن السائل الدمعي في الغدد الدمعية.