حب التملك



الحب نعمة من اللَّه عز وجل ودليل حب الإنسان للَّه عز وجل وبنعمته قسم الحب إلى عدة أقسام منا من يحب أسرته وصديقه وزوجته أو زوجه· ولكن هناك من يحب بطريقة غريبة جدا وتسمى هذه الطريقة عند الأطباء النفسيين (حب التملك) أي يمتلك الشخص الإنسان الذي يحبه·

برأيي هذا ليس بحب بل عذاب للطرف الآخر وهناك أمثلة كثيرة بخصوص هذا المرض النفسي وهو (حب التملك) أكتفي بمثال: إذا أحب شخص آخر، نعم انه يحبه أو تحبه ولكن لابد ان يميزا الحب الذي هما فيه وان يتبادلا معا الحب المعروف عنه·
هناك أشخاص يريدون تملك الشخص المحب لديهم وهم لا يشعرون بتصرفاتهم في ملكية الحب· أسأل كم يتحمل الشخص بتصرفات الطرف الآخر· برأيي مثل هذه التصرفات اللإرادية تؤدي إلى قطع العلاقات، فإذا جلس الشخص مع نفسه ويسأل هل أنا في اتجاه صحيح أو خطأ؟(ماذا سيكون الرد)
وأكثر هذه الأمور تحدث عند الأزواج إذا قام الزوج أو الزوجة بالذهاب إلى الطبيب النفسي سيقوم الطبيب بكل تأكيد بمساعدتهم· البعض منا يشعر إنه إذا لجأ إلى الطبيب النفسي يعتقد إن رآه شخص يعرفه فيقول عنه مجنون فهذا خطأ بمن يفكر بهذه الطريقة برأيي الكل منا يحتاج إلى طبيب نفسي ومن يشعر ولو بنسبة بسيطة انه متورط في مثل هذه الأمور فليذهب إلى الطبيب النفسي الطبيب لأنه بالتأكيد سيقوم بمساعدته، فإذا تجاهل الأمر فهناك أمور ستحدث لا قدر اللَّه.

= = = = = = = = = =

على كل واحد من الطرفين احترام خصوصية الآخر

إن ظاهرة حب التملك عند الرجل والمرأة تخنق مشاعر الحب وتشعل الحرب الأبدية بين الزوجين, فالمرأة التي تحب زوجها لدرجة التملك تخنقه بالسين والجيم ولاتترك له مساحة للحرية يتنفس من خلالها هواء الانفراد بنفسه ومع أصدقائه


وكذلك الرجل المسيطر الديكتاتور الذي يحاول جهده أن يبقي زوجته داخل قمقم لا تخرج منه أبداً , كلتا الحالتين تفشلان الحياة الزوجية وتضعانها في هاوية الانهيار. ترى ما رأي الأزواج والزوجات?