وجدت دراسة حديثة أن قلة النوم قد تسبب الكآبة وفقدان القدرة على التركيز والضغط النفسي.

ويعتقد أطباء أن المصابين بالكآبة يعانون من صعوبات في التنفس 5 مرات أكثر من غيرهم عند النوم، علماً أن كثيرين اعتقدوا لزمن طويل أن قلة النوم ما هي سوى العوارض وليست السبب الرئيسي للاصابة بالكآبة، فيما يقول آخرون إنها قد تكون مقدمة للاصابة بالاضطرابات العقلية.

وقال الباحث في جامعة هارفارد روبرت ستيكغولد " كان من السهل جداً القول عن مريض بانه مصاب بالكآبة أو بانفصام الشخصية", مضيفاً بأن ذلك دفع بالكثيرين للتفكير باحتمال وجود علاقة بين قلة النوم والاضطرابات العقلية.

وذكرت صحيفة الدايلي مايل اليوم الخميس أن الباحث بول بيبارد من جامعة ويسكونسن ماديسون قسّم مشاركين يعانون من مشاكل في التنفس، في دراسة أعدها حول هذا الموضوع، إلى إربع مجموعات ما بين تلك التي تعاني من عوارض شديدة إلى خفيفة حيث تبين له أن الكآبة تزايدت بشكل ملحوظ عند الذين يعانون من الارق وقلة النوم.

كما بينت دراسة أعدها الدكتور مات وولكر من جامعة كاليفورينا أن الذين يعانون من قلة النوم يزداد نشاط جزء من أدمغتهم يدفعهم للتفكير بسلبية تجاه الحياة وبأن هؤلاء تضعف لديهم القدرة على التخاطب والاختلاط بالآخرين والتفاعل مع البيئة أو المجتمع الذين يعيشون فيه.