هى مش كلمة " صايع " كانت شتيمة زمان .. ؟! "


حذرنا الكبار _ واحنا لسه عيال _ من خطورة أن

نصبح " عيال صايعة " فعلى سبيل المثال


عندما تتأخر فى العودة إلى المنزل بعد المدرسة يتم استقبالك بسؤال " كنت فين ياصايع لحد دلوقتى .. ؟! "



وعندما يكون الزرار العلوى للقميص مفتوحا " متفتحش صدرك زى العيال الصايعة " .


وكان هناك ارتباطا وثيقا بين الصياعة والتدخين ، والوقوف ع النواصى ومعاكسة البنات ،


ووضع الأيدى فى الجيوب أثناء الكلام مع الأب ، وشرب القهوة ، والكلام فى التليفون بالساعات والرد على الكبار بإسلوب غير مهذب ، والتزويغ من المدرسة ، والرسوب فى امتحان نهاية العام وارتداء القميص على اللحم .


وكان لقب " صايع " لقبا مخيفا نهرب منه " وهو الواحد ايه ياجماعه غير سمعة وشوية حاجات فوق بعض " .



وكانا نحرص على الإبتعاد عن أى شخص يحمل لقب " صايع " علشان الواحد " ميتشبهش " .


ولكن بمرور الوقت حدثت طفرة ، لم تعد كلمة صايع شتيمة ، بل أصبحت وساما يضعه الآخرون على

صدر كل من يحوز إعجابهم ، ولم يعد الصايع هو الشخص " اللى مش متربى قليل الأدب ، اللى بيسقط

دايما وقاعد طول النهار ع النت ، وبيعلى صوته على أهله وبيسرق فلوس من ورا أهله علشان يجيب

بيها سجاير " .

هذا الشخص مبقاش اسمه " صايع " بقى اسمه " مغفل " يااخوانا .


وأصبح الشخص الصايع هو الشخص الناجح القادر على إثارة إعجاب الناس من حوله ، الشخص القادر


على انتزاع تصفيقهم ، وأصبح " الصايع " هو النموذج والقدوة والمثل الأعلى أحيانا .


ولقب " صايع " لم يعد أيضا مقصورا على الأشخاص فقط ، فهناك أشياء كثيرة ممكن نقول عليها صايعة



مثلا جهاز الموبايل اللى فيه كل الإمكانيات اللى محتاجها واللى بتحلم بيها ... يبقى( موبايل صايع . )


ممكن تلاقى ( جون صايع ) عبارة عن جملة بين 3 لاعبين سريعة ورشيقة وغير متوقعة .



ممكن تلاقى بوستر لألبوم لمطرب متصمم بطريقة صايعة ومحطوط فى حته صايعة .



ممكن تشوف فيلم نهايته غير متوقعة ولما تمر فى خيالك تبقى ( نهاية صايعة ) والسينارسيت اللى كتب الفيلم ( سينارست صايع ) .



وممكن تلاقى بلد يتقال عليها ( بلد صايعة ) زى الصين اللى قدرت انها تخترق مصر بمنتجاتها


ويبقالها فى كل بيت مصرى 20 منتجا على الأقل ، وبالتالى يمكنك أن تقول إن ( الصين دول


صايعين قوى ) .



لم يعد لقب " صايع " مزعجا مثل لقب " عنده ايدز " ولكن صايع أصبحت وسام وشرف مساو فى


قوته لوسام الـ " iso 9001 " ولا أعرف ماذا حدث بالضبط وغير سمعة الكلمة 180 درجة ..


... غالبا هى دى الصياعة !




أستطيع الآن _ وأنا ضميرى مستريح _ أن أشجعك على أن تكون " صايع " بالمعنى الجديد للكلمة



... للصياعة بمفهومها الجديد آداب يجب الإلتزام بها حتى تستحق اللقب .



1 – الصايع عمره ما يقول على نفسه صايع ، عمرك شفت واحد ذكى ماشى يقول للناس " أنا

ذكى ياجماعة ؟ "


2- الصايع يكره الفهلوة، لأن الفهلوة سرقة ومجرد استغفال للناس ، الصايع يحترم ذكاء الآخرين .



3 – الصياعة تعتمد على الثقافة العامة فى كل المجالات ، يكفيك أن " تعرف حاجه عن كل حاجه


4- الحظ قد يقودك إلى القمة ، والصياعة أن تحافظ عليها .


5 – الصياعة إن بالك يبقى طويل ، وماتبدأش بالغلط ، وماتردش على اللى بيستفزك ، وإنك
تسامح الشخص اللى تقدر تنتقم منه بسهولة


6 – الصياعة إنك ماتكررش نفس الغلطة مرتين

7 – الصياعة إنك تدى كل واحد حقه ، وتعرف قيمة اللى قدامك بالظبط .


8 – الصياعة إنك تبقى فاهم كويس إنه :-


- مش مهم إنك تغير الكون ... المهم إنك تخلى الكون ما يغيركش .


- الحب اللى يجى بسرعة لازم يروح بسرعة .


- الأحمق هو الشخص اللى لسانه أسرع من عقله .


- استمتع بالحاجات الصغيرة ، بكره هتعرف إنها كانت كبيرة .


- اتعلم تضحك على مشاكلك وانت عمرك ما هتبطل ضحك .


- الخط المستقيم أقصر طريق بين تقطتين ، والإبتسامة أقصر طريق بين شخصين .


- الصبر ... هو الحاجه الوحيدة اللى لازم تستعجل وانت بتتعلمها .


- وجودك فى الحياة هدية ماحدش يقدر يقدمهالك غير ربنا ، وفى ناس كتير بتيجى لهم هدايا قيمة


الشاطر هو اللى يعرف يستفيد من الهدية اللى جت له .


كل حاجه فى الدنيا فيها شىء جمييل ، بس مش أى حد يقدر يشوفه .


مش كل مرة تتعب فيها هتوصل للى انت عايزه ، بس عمرك ما هتوصل للى إنت عايزه من غير ما تتعب .


الفهلوة سرقة ... خد بالك مفيش طريق مختصر للمكان اللى يستحق إن الواحد يروحه


حياتك فيلم ، واللى حواليك بيلعبوا أدوار الأب والأم والجار والصديق ، بس إنت بطل الفيلم .. حاول دايما تتصرف زى الأبطال .


أخطر عيب فى البنى آدم إنه مايشوفش فى الناس غير عيوبهم .


الصديق الجيد هو الهدية الوحيدة اللى الواحد بيقدمها لنفسه بنفسه .


الصديق الكويس هو اللى بيبقى عارف عيوبك ومع ذلك بيحبك .


أول خطوة فى النجاح إنك تعرف إنت عايز إيه .


ابتسامتك فى وش أى حد هتخليه صعب إنه يكرهك .


مش مهم إن كل الناس تحبك ، المهم إنك تحب كل الناس .


عمرك ماهتعرف قيمة المية من غير ما تعطش ، وعمرك ما هتعرف الصح من غير ما تغلط .


مش أى هدية ينفع تقبلها .


ماتسيبش الريموت كنترول فى إيد أى حد إلا لو كنت بتثق فيه .


ماتصدقش اللى يقولك " هى كده " أو " هى ماتتعملش غير كده " كل الحاجات ينفع تفكر فيها من أول



وجديد حتى لو قالولك دى ثوابت ، وخليك فاكر إن السباحة لو كانت بتخسس _ زى ما بيقولوا

كان الحوت بقى سمكة زينة من زمان .


مافيش حاجه اسمها حظ ، والمحظوظ هو مجرد شخص عارف هو عايز إيه وبيقدر يستغل كل الحاجات


اللى بتقابله فى السكة لمصلحة الحاجه اللى هو عايزها.


أوحش حاجه إنك تكون مابتعملش حاجه ، لإنه هيبقى صعب تعرف هتخلّص إمتى .


الوقت اللى هتضيعه فى التفكير فى الحاجات الى نقصاك المفروض تديه للتفكير فى الحاجات اللى عندك.


الخبرة هى الحاجه الوحيدة المفيدة فى الفشل .


العقل زى الباراشوت ... ما بيشتغلش غير لما يتفتح .



ها .... إزى الحال .. ؟!




أقول مبروك على اللقب الجديد :]