ازيكوا يا جماعه عاملين ايه يارب تكونوا بخير دايما


انا قرات قصه جميله اوي اوي اوي اسمها الخوف من الحب


انا حبيت انقلها لكم

هنزل اول فصل منها لو عجبكم نكمل لو معجبتكمش نلغي الموضوع خالص مفيش مشكله

بس انا متاكده انها هتعجبكوا

نبدا يالا


عائلة / شوقي

ابو محمد(شوقي): رجل اعمال كبير عنده شركه داخل فيها شراكه مع اعز اصحابه صلاح .
ام محمد(كريمة): انسانه مسيطره على عيالها ومع هذا فهي طيبه وكلمتها لازم تمشى مهما كان .
محمد: اكبر اولاد شوقي وايده اليمين عمره 32 متزوج هدي وعنده اربع اطفال اكبرهم صالح 7 وبعده مهند 5 سنوات وبعده التوم مرام ومهاب عمرهم 3سنوات.. يتميز محمد بقلبه الكبير وهو حنون خصوصا على اخته سارا .
عبدالله: عمره 28 متزوج مها وعندهم ولد يوسف سنتين ونص. .. لا يريد ان يعمل مع والده ويشتغل في الاعمال الحرة.
تامر: دلوع امه ..... شاب صايع مهنته الدوران في الشوارع والمجمعات يدرس هندسه كيميائيه بجامعه القاهرة .وسيم وحلو ما سبش بنت الا ومشي معاها عمره 22 سنه.
سارا: اصغر عيال شوقي قمه الانوثه والنعومه.تؤمن بقصص الحب كثيرا ... اخواتها مدلعينها خصوصا اخوها محمد الكبير وامها وابوها مش مقصرين كمان...عمرها 19 سنه ناجحه من سنه اولى جامعه تصميم داخلى بجامعة 6 اكتوبر.

عائلة/ صلاح
صلاح(ابوعمر) : رجل اعمال كبير ورجل غنى كثيرا....صديق شوقي من وهما صغار ودخل معه شريك في احد شركاته ..انسان خلوق وكريم
ام عمر(فوزيه): على نياتها وطيبه لاقصى حد يعنى زي ما بيقولوا تحطها على الجرح يطيب.
عمر:اكبر اولاد صلاح عمره 31 زوجته توفت قبل 3 سنين وماعنده منها الا بنت مي عمرها 6 سنوات وعايش عند جدتها فوزيه.

نورا: الاخت الكبيره29 سنه متزوجه من وابن عمتها وعندها سمية عمرها 5 سنين وهند عمرها 3 وهي حامل .
عبدالعزيز: الولد الثانى من اولاد صلاح خريج جامعه دنفر بكلورادواه ..افكاره شوية متحرره خصوصا بسبب دراسته بالخارج... مسيطر وعنيد.عمره 27سنه.
ميرنا : صديقه سارا وتدرس معها بالجامعه ..
رهف: اخر العنقود متخرجه من ثالثه ثانوي ومحتاره تدخل اي جامعه.
وفي شخصيات انشالله تتعرفوا عليها مع خلال القصه





الفصل الاول

الجزء الاول:



سارة والدموع ماليه عنيها : ياماما كفاية لو سمحتى انا مش عايزة اروح مش عايزة اطلع من البيت دى حرام والله حرام ..حرام اللي بتعملوه فيا دى .
ام محمد: بقولك ايه بلاش دلع بقى واقعدي عدل خلي الكوافيرة تشوف شغلها وتعرف تمكيجيك وما تكسفناش قدام الناس.
سارة: يعني فرح ومش عايزين تعملوه ومش عايزيني اتكلم والله حرام وكأني مش بنتكم . انا لو وحدة غريبة ما كنتوش حتعملو معها كدة .
وقامت تصرخ فيها .
فيفيان الكوافيرة الي حتحط الميك اب: بس يا سارة ليه بتعملي في نفسك كدة .... انت عروسة زي القمر ... كفاية عياط بقى .
سارة : وانت مالك بيا ما حدش ليه دعوة بيا وانا قلتلكم انا مش حطلع يعني مش حطلع.
ام محمد: بس بقى يا سارة واحترمي نفسك وما تكلميش الكوافيرة بالطريقة دي وبطلي دلع لحسن صدقيني حروح انادي ابوكي واخوانك يتصرفوا معاكي . دى ايه الغلب دى .
تتطلع ام محمد من الغرفه وهي عصبية وسارة رميت نفسها على السرير وفلقة نفسها من العياط.
ام محمد وهي طالعة قابلت هدى ومها زوجات اولادها وهما واقفين خارج الغرفة .
هدي : مالك يا طنط متعصبة قوووي كدة ليه خير .
ام محمد: والله تعبت من البنت دي ومش عارفة اعمل معاها ايه عمالة تعيط ومش عايزة الكوافيرة تحطلها المكياج ... ياريت تدخلوا تفهموها وتعقولها وتقولوها ان العياط مش حيعمل اي حاجة .
هدى: انشالله يا طنط ولا تتضيقي خالص .... يالا يا مها تعالي ندخل لسارة.
نزلت ام محمد تحت عشان تشوف البوفيه وصل ولا لسة وتشوف الوضع اذا كان تمام عشان العشى اللي عملاه بمناسبه زواج بنتها سارة ( لانهم عاملين عشى وعازمين العلتين والاقارب ومش عاملين فرح ) ...وخروج صلاح من المستشفى بالسلامه...
......
مها وهي داخله غرفه سارة: ايه الدموع دي كلها كل دى علشان حنوحشك يااااه ياسارة بطلي عياط بقى .
هدى راحت عند فيفيان وقالت لها تطلع برى شوية وبعد دقايق حتناديها ..وطلعت فيفيان مع الثنتين الي معها.
سارة وصوتها كله عياط:.والله انى بشتاق لكم ..انتى راضيه يا مها على اللي بيحصل دى ..ولا كأني بنتهم كأني بضاعة وعايزين يخلصوا منها ... حتى الجواز دخل من ضمن المصالح والصفقات بتاعتهم ..والله حرام والله ما حدش يرضى بالوضع دى ابدا ..لازم ياخذون راي البنت مش يجوزهوها غصب عنها.
هدى: الله يهديك يا سارة ..وها انت قولتيها زوجوني ..يعنى خلاص الجواز تم ...ولاعايزة تبقي مطلقة.
سارا: مطلقة احسن من ان اني اعيش مع واحد ما بحبهوش ولا هو بيحبني ويتجوزني بس علشان مصلحة العيلة ....
مها: ومين قالك انه ما بيحبكيش و انه متجوزك عشان مصلحة .
سارا: ليه يعنى فكرني غبية ولا انتوا بتستعبطوا ... بقالي اسبوعين مكتوب كتابي ولا مرة فكر انه يكلمني ولا اشوفه الا يوم كتب الكتاب وما شوفتهوش الا ساعة واحدة وبعدين مشي ومارجعش تاني .... شكله مغصوب عليه الجوازة دي زي بالظبط .
مها: الرجالة ما يتتغصبش .. ما تفكريش بالطريقة دي بس انت عارفة الظروف اللي بمروا فيها في بيت عمي صلاح ... ولولا مرضه ورقدته في المستشفى كنا عملنالك فرح كل مصر تتلكم عليه ... بس هي الظروف جت كدة .. فهمتي يا سارة .
هدى: وانشاء الله ياسارة لماترجعي من شهر العسل حنعملك حفلة كبيرة جدااا تعزمي فيها كل اللي انت عايزاه ... ايه رايك بقى يا ستي .
سارا: حفلة ليه عايزني احتفل بانتحاري .
هدى: انتحار مرة واحدة ياسارة .... حرام عليكي والله ياسارة عبدالعزيز رجل بمعنى الكلمة والكل بيمدح فيه في رجولته وشهامته ومحمد دايما يمدحوله ليا ... فعلا هو دى الراجل اللي حيصونك ويحافظ عليكي ويتقي فيكي ربنا صدقيني يا سارة .
مها وهي تغمز: وبيقول كمان انه حلو ووسيم وطويل وزي القمر.
سارا:على فكرة انا شفته مش لازم توصفوا شكله انتوا ناسيين اني صحبت اخته ... وكمان هو عصبي ونذل مع اخواته .. ميرنا دايما تشتكي منه وتقول هو غير عن عمر .. دايما يزعقلهم على الفاضي والمليان ومش عايزهم يخرجوا ولا يروحوا لاي حد. دى بيعمل كدة مع اخواته امال حيعمل معايا ايه انشاء الله .
هدى: بقولك ايه بلاش دلع بنات بقى قومي اغسلي وشك وانت كبرتي بقى والمفروض تعرفي مصلحتك وابوكي وامك عارفين مصلحتك اكتر منك يالا بقى .
سارا: على فكرة ان مش كبيرة ولا وحدة من اصحابي تجوزوا لغاية دلوقتي لاء وايه بالغصب كمان .. ورجعت تعيط تاني ...
مها وهي تجلس جنب ساره وتضمها لها : خلاص يا حبيبتى ..انشالله حتفرحي بعد الجواز وحتضحكي على حراكاتك دي اللي انت بتعملهيا دلوقتي .
سارا وكلامها مش واضح من العياط : بس انا مابحبهوش ما بحبهوش .
هدى: والله ما فيش حاجة بوظت عقلك الا الافلام الرومانسية اللي انت بتتفرجي عليها دي والقصص اللي بتقريها وانت عارفة ان ما فيش حد مننا حب قبل الجواز ولا كان حتى عرف زوجه قبل الزواج واحنا مش عايشين في اوروبا احنا في مجتمع شرقي واحنا من عيلة محافظة مش اهلينا اللي يخلونا نختار لا اعقلي ياسارة ويالا قومي اغسلي وشك وبطلي عياط وبطلي دلع .
وتطلع هدى من الغرفه ..وفضلت مها معها في الغرفة لانهم قريبين من بعض في السن وفضلت جمب سارة وتهديها .
مها: خلاص يا حبيبتي وانشاء الله اللي ربنا رايده هو اللي حيكون.
سارا : يعنى حتساعديني يا مها اني ما اتجوزش عبد العزيز .
مها: الله يهديكي انت خلاص اتجوزتيه ولا انت ناسية .
سارا:انسى ازاي بس طيب خلاص خلوني متجوزة كدة ومش حطلع من البيت مش عايزة اروح اقعد معاه انا معرفهوش وما قعدتش معاه حتى يوم كتب الكتاب كان سلام عادي . مها : هههههههه ايه الكلام الغريب دى ... على ف كرة ياسارة بعد كدة انتي اللي حتتمني انك تقعدي معاه ومش حترضي عليه اي مكروه وحتخافي عليه اكتر من نفسك .
سارة وهي لسة بتعيط : والله لا والله لا.
مها: خلاص بقى ياسارة قومي اغسلي وشك وخلي الكوافيرة تحطلك المكياج وماتنسييش ان ميرنا زمانها جاية وحيبقى شكلك وحش لو شافتك بالمنظر دى يالا بقى .
سارا: اصلا ميرنا عارفة اني مش عايزة اتجوز اخوها .
مها : يادي الكسوف انت قايللها انك مجبورة على الجواز من اخوها .
سارا: امال انت فاكرة ايه انت ناسية ا نها صحبتي الانتيم .
مها: ايوة مش ناسية بس مش كل حاجة تقوليلها وخصوصا الحاجات دي .
سارا: لا عادي خليها تعرف اني ما بحبش اخوها واني مش عايزاه.
مها: وهي قالتلك ايه .
سارا: مش لازم تحبيه المهم حتكوني معانا في بيت واحد وخلاص مش مهم الحب .
مها: ليه انتى حتعيشي معهم بالبيت.
سارا: مش عارفة والله ما اعرف.
الا ينفتح الباب وطلع لهم راس-ميرنا وهي تقول بصوت عالي: انا جيييييييييييييييييييييييي يت.
مها: اهلا نورتي
ميرنا لما دخلت وشافت عيون سارة متورمة من العياط خير مالك ياسارة .
سارة رجعت تعيط تاني وغطت وجهها بايدينها.
مها: رجعنا تاني ما فيش فايدة .
ميرنا : مها سارة مالها.
مها وهي مكسوفة:مش عارفة مالها شوفيها انتي.
ولفت على سارة: يالا سارة انا بنزل اشوف طنط عايزة ايه وحندهلك فيفيان بعد عشر دقايق ... فاهمين عشر دقايق بس تتكلموا فيها .
وطلعت مها وهي طالعه قالت لميرنا الي واقفه ومش عارفة تعمل ايه.: ميرنا حبيتي في حد جيه معاكي .
ميرنا انتبهت لمها: هاه لاء بس انا جابنى عمر ..واهلي حيجوا بعد صلاة العشاء.
مها : انشالله يالا عن اذنكم.
وطلعت مها وقفلت الباب
ميرنا وهي متردده ومش عارفة تقول ايه .: سارا ...
سارا لسة بتعيط ولا اتكلمت كلمة واحدة .
ميرنا : خلاص بقى ما ينفعش تعملي كدة .
سارة: ميرنا انتى اقرب وحده ليه ...انتى الي تعرفي اسراري وتعرفي احلامي ...انا احلامي تحطمت.
ميرنا: سارة ..انت عايشة في خيال ..انتى عارفه ان احلامك ما تتحققش الا في الافلام ...والا احنا من امتى كان عندنا حب قبل الجواز ...بذمتك اخوانك محمد وعبدالله كانوا يعرفون زوجاتهم قبل الجواز.
سارة: ايه مها بنت خالتى .... وهدى بنت صديقه امي.
ميرنا: يا ذكيه انا قصدي كانوا بيحبوا بعض... امي وابوك اخوي عمر واختى نورا ..كلهم تزوجوا مثل كل الناس ليه انتى عايزة تبقي غير الكل ..قالت عايزة تتجوزي واحد بتحبيه.
سارة: بس حنا في القرن الواحد والعشرين. البنت لازم تكون مقتنعة بالشخص اللي حترتبط بيه .دي عشرة عمر يا علم .
ميرنا: يووووووووه انت حتجنيني ..ياختى احنا مسلمين ومن عيلة محافظة وماعندناش في العيلة خالص حاجة اسمها تعارف قبل الجواز.
سارة: انا ما قلتش عايزة اتعرف.
ميرنا: امال حتحبيه ازاي
سارة: يعنى احب واحد من غير ما اكلمه.
ميرنا: لا والله ضحكتينى ..نفسي اديكي قلم على وشك علشان تفوقي وما تنسيش انك مرات اخويا ...(وتغمز لها)
سارة: لا ماتفكرنيش كفاية .
ميرنا: لا بجد حزعل منك يا سارة على فكرة اخويا طيب وقمور وكل البنات تتمناه .
سارة: ما كانش دى كلامك قبل مااتجوز .
ميرنا: هههههه الله يهديك يا سارة الكلام اللي انا قلته في الاول كنت بهزر معاكي .
سارة: لا والله قبل شهر كنتي بنتهزري ها .ما هو اخوكي حتقولي ايه غير كدة .
ميرنا: حروح انادي فيفيان عشان تخليكي احلى عروسة النهاردة عايزة اخويا يتجنن لما يشوفك .
سارة: ياسلام يا ختي كأن اخوكي ما شافنيش ... شافني ولا حتى عبرني بكلمة .
ميرنا: سارة ماتقوليش كدة وانت عارفة اللي حصلنا من اسبوعين وربنا يقوملنا ابونا بالسلام يارب امين .
سارا: امين ...والله انى بحب عمى صلاح ولو ما كنتش بحبه ما كنت عملته حساب .
ميرنا: هههههههه اكثر من الي عملتيه.
سارا: طيب يخلوني اتعود عليه قبل ما اتجوزه انا حاسة برهبة كبيرة جدااااا.
ميرنا: انت عارفة رغبة بابا انه عايز يفرح بعبد العزيز ويشوفه متهني مع عروسته وانشاء الله لما ترجعلي من شهر العسل حنعملك حفلة كبيرة جدا واعزمي كل اللي انت عايزاه ايهر ايك بقى .
سارا: ربنا يشفيه... تعالي قوليلي انا حسافر فين ؟؟؟؟
ميرنا:هههههههه ..ياسلام عايزة تقوليلي انك مش عارفة حتسفري فين النهاردة ضحتيني يا سارة هههههه.
سارا: والله ما اعرف مين حيقول لي يعنى ..اخوكي؟؟
ميرنا:وهي مكسوفة من اخوها انه عمره ما كلم صحبتها ولا حتى جيه يشوفها من ساعة ما كتب كتابه عليها :سارا معلش اعذري عبد العزيز وانت عارفة انه كان مضغوط علشان تعب بابا معلش .... يالا بقى قومي اغسلي وشك علشان ا نادي فيفيان تمكيجيك وما تنسيش كمان اني حتمكيج معاكي يالا بقى .
سارا: حاضر انشالله ...وقامت للحمام تغسل وشها ....قعدت ميرنا على الكرسي وهي تفكر في اخوها ونفسها تموته وبتفتكر ازي استغربت يوم ماعرفت ان ابوها خطب صديقتها سارا وبنت اعز اصحاب ابوها لابنه عبدالعزيز الي كان مفهم العايله كلها انه مستحيل يتزوج خصوصا بعد ما شاف اللي حصل لخوه عمر يوم ما توفت زوجته فاطمه ..عمر كان متزوج وعايش مع زوجه قصه حب ولا اروع ... وبعد خمس سنوات قدر الله ان فاطمه تموت بحادث وتركت عمر وبنتها مي 3 سنوات وحدهم...عمر تحطم بعد وفاة زوجته ...وتبدل ذاك الاخ الي كان دايما يضحك...حتى بعد مرور 3 سنوات من وفاة فاطمه..عمر ما رجع مثل اول وهذا الي مقطع قلب امه واخواته عليه ...ولان عبدالعزيز اقرب الاخوان لعمر ..وهو اكتر واحد كان حاس بيه...واخد عهد على نفسه ان قلبه راح يكون ملكه هو وحده ومستحيل يسلمه لانسانه ممكن تروح منه وتاخذ قلبه معها زي ما حصل لعمر اخوه ....يوم خطب ابوه سارا بنت عمي شوقي له ..في البدايه عبد العزيز ماكانش موافق لانهم خطبوها وهو مسافر ولا حتى اخذوا رايه ..بعدين احترم ابوه الي كان قصده يقوى علاقته بصديقه وتكون بينهم علاقه نسب مش بس صداقه خصوصا انه كبر وما يضمنش ان الشراكه تتم بين العيلتين بعد ما يتوفى ..فحب يزيد العلاقه بالزواج ...وشوقي الي وافق لانه مش عايز يكسف صحبه ويخاف انه اذا كسف تنقطع روابط الصداقه الي بينهم مع انها قويه جداا فاجبر بنته انها تتزوج من ابن اعز اصحابه ......وفي يوم كتب الكتاب بعد ما رجعت عايله ابو عمر لبيتها ابوهم صلاح تعب واغمى عليه ..لانه من فتره كان حاسس بحاجة بس ما حبش يروح للمستشفى ومع تجهيزات كتب الكتاب والكجهود الزيادة ظهرت اعراض المرض على صلاح .... وبسرعة راحوا للمستشفى وعشان كدة عبدالعزيز ما لحقش يقعد في بيت مراته.... والدكاترة شخصوا حالة صلاح ان قلبه ضعيف والمفروض ما يجهدش نفسه ...صلاح خاف ان ابنه وصحبه يأجلوا الفرح علشان مرضه ... وعشان كدة صلاح اصر ان سارة وعبدالعزيز يتجوزا اول ما يرجع البيت ...وبالفعل بعد اسبوعين من كتب الكتاب رجع صلاح لبيته وشوقي قرر انه يعمله عزومة عشى كبيرة جدا عشان اعز اصحابه قام بالسلامة ...فقال صلاح ان العشى حيكون عشان سلامتة وكمان جواز ابنه .. محدش اقدر يعترض على كلامه علشان حالته الصحية اللي ما تستحملش حتى نقاش وفعلا عملوا اللي هو عايزه
...........

--------------------------------------------------------------------------------