صرح الدكتور إبراهيم البنداري مدير
إدارة الطب الوقائي بالهيئة العامة
للخدمات البيطرية بأنه تم - حتى الآن
- ذبح 1339 خنزيرا وإعدام 10 آلاف
و525 آخرين ليصل إجمالي عدد
الحيوانات التي تم الانتهاء منها إلى 11
ألفا و591 خنزيرا.

وقال البنداري إن محافظة القليبوبية هي الوحيدة بين الثماني محافظات التي تتركز فيها تجمعات الخنازير التي لم يتم بها أي عمليات ذبح أو إعدام بسبب امتناع أصحاب الحظائر.

وأوضح أن محافظة القاهرة تم بها إعدام 8186 ألف خنزير وذبح 283 آخرين، وفي حلوان تم ذبح 436 خنزيرا وإعدام واحد فقط، وفي البحيرة إعدام 140 خنزيرا وذبح 73، وذبح 240 خنزيرا في محافظة الجيزة بدون أي إعدامات، وفي المنيا تم إعدام 77 حيوانا وذبح 203 آخرين، وفي سوهاج إعدام 40 وذبح 60، وفي محافظة السادس من أكتوبر إعدام 1800، وفي المنوفية إعدام 8 خنازير وذبح 4 فقط.

وبالنسبة لصرف التعويضات لأصحاب الخنازير، أشار البنداري إلى أنه تقرر إعدام جميع الخنازير الصغيرة التي يقل عمرها عن خمسة أشهر والعشار على أن يتم دفع 50 جنيها للأولى و250 جنيها للثانية، بينما يحصل أصحاب الخنازير الصالحة للاستخدام الآدمي والتي يتم ذبحها على 100 جنيه إلى جانب ناتج الذبح.

وأكد الدكتور إبراهيم البنداري مدير إدارة الطب الوقائي بالهيئة العامة للخدمات البيطرية أنه لا خوف من خلط لحوم الخنازير مع اللحوم الأخرى في المجازر، حيث أن الخنازير لها عنابر خاصة بها، لها باب خروج ودخول منفصل، كما أن تجهيزاتها مختلفة.

وأضاف أن معدلات الذبح - حاليا - تسير بشكل جيد في ظل وجود مجزرين فقط بالقاهرة والعامرية، مشيرا إلى أن هناك تفكيرا - حاليا - في إنشاء مجزرين آخرين في المنيب والقلج.

وحذر من إمكانية خلط لحوم الخنازير مع اللحوم البلدي والمستوردة حيث يمكن خلطها ببعض التوابل والإضافات الأخرى لتخفي لونها المميز، مشيرا إلى أن هناك متابعة مستمرة من قبل الإدارة العامة للتفتيش على اللحوم، والمحافظات التي يقع في نطاقها تجمعات الخنازير، والمرور على مصانع تصنيع اللحوم للتأكد من عدم الخلط، علاوة على تشديد الرقابة على الكمائن.

وعن خطورة أكل لحوم الخنازير، أوضح البنداري أنه لا يوجد قلق من تناول هذه اللحوم لمن يريد طالما تم طهيها جيدا، وهو ما يجب أن يتم مع جميع أنواع لحوم الأخرى حاليا.*
*
المصدر: وكالة أنباء الشرق الأوسط.