[center][color=#f50000]جئت اليك يا صديقى الصدوق،مثقلة باحزانى و همومى لالقى بها اليك لعلها[center] [center][color=#f50000]تخف عن عاتقى فهل ستقبلها أم ستردها الى ثانية وستتخلى عنى مثلما تخلت عنى الدنيا و سائر البشر[center] [center][color=#0058ff]ها أنا ذا أمامك القى فى كيفما شئت فانا أعرفك منذ نعومة أظافرك[center] [center][color=#ff0000]هل تتذكرنى يا صديقى؟[center] [center][color=#009cff]بالطبع اتذكر أول مرة أراكى بها كنتى لازلتى رضيعه لا تعى شيئا عن الحياة0[center] [center][color=#f50000][center] [center][color=#009cff]وبعدها أول مرة تجلسى على شاطئى و تنظرى لى برعب و رهبة وتبكين كلما لمست امواجى قدميكى الصغيرتين [center] [center][color=#009cff]وبعد ذلك أتذكر لعبك على رمالى و رقدك بطائرتك الورقيه و أصوات ضحكاتك التى كانت تملأ الفضاء[center] [center][color=#ff0900]نعم فقد كنت لا أعيل للدنيا هما كانت لى لعب ورقض وضحكات[center] [center][color=#0093ff]وبعدها عندما أصبحت فتاة جميلة وجئتي لتهمسى الى باسم حبيبك[center] [center][color=#ff0000]نعم كانت أول مرة يداعب الحب قلبى وكانت الدنيا أمامى مفروشة بالورود و الاحلام الجميله 0 و بعدها تاكدت أنه وهم الحب الاول [center] [center][color=#0089ff]وكنتى تاتينى مع اقاربك واصدقائك و لكنك كنت دائما وحيدة و تحدثينى سرا بفرحك و حزنك[center] [center][color=#0089ff]و شهدت قصة حبك ونهايتها وحزنك الذى حفرته هذه النهايه فى قلبك[center] [center][color=#0089ff]رأيتك بكل أحوالك و كيف كنت تصمدين فى وجه كل عاصفة تهب على حياتك من كل اتجاه ولكنى ما رايتك منكسرة بهذا الشكل من قبل[center] [center][color=#ff0900] لقد تكابلت على عاتقى الهموم فما عاد جسدى يتحملها[center][color=#ff0900]أشعر بأنى حطام بقايا أنسان[center] [center][color=#ff0900]ما عدت أحس بطعم للحياة ولم يعد لى رغبة فيها لقد زهدتها[center] [center][color=#009cff]لم كل هذا يا صغيرتى؟[center] [center][color=#ff0000]صغيرتك!!! أنا اشعر بعد ما حدث لى بحياتى اننى أبلغ مائة عام0[center] [center][color=#ff0000]لقد غدر بى أقرب الناس أحببهم الى قلبى[center] [center][color=#00a6ff]ولم لا تقولى انك لم تحسنى الاختيار[center] [center][color=#f50000]وهل نحن من نختار أحبابنا فقلبى هو مالك القرار وياليته كان وحده فقد تسابق كل من حولى أيهم سوف يكون صاحب الطعنة القاضيه على[center] [center][color=#009cff]صغيرتى أنظرى الى فأنا ملىء بالأسرار وأعرف ما يشيب له الولدان فهذا سرق مال أخيه، وهذا استباح مال اليتيم ، و هذا ذبح أمه ! وهذا رمى أبويه فى الطريق! والاخر أغتصب [center] [center][color=#009cff]وأخرون أعتدوا على الاديان و غيرهم أغتصبوا الآراضى و دنسوا المساجد و قتلوا الأنفس بغير حق[center] [center][color=#009cff]و يجدون من يوأيدهم ومن يقف ساكنا بغير حراك[center][color=#009cff][center] [center][color=#009cff]وغيرهم كثيرون ماتت قلوبهم فقد أصبحت الدنيا أشد قسوة من الغابه000 فبالرغم من شراسة الحيوانات تجدى أفراد القطيع قلوبهم بعضها على بعض، يدافعون على بعضهم0[center] [center][color=#009cff]ولكن تيقنى أن [color=#ff13ff]الله [color=#0089ff]موجود [color=#ff31ff]فسبحانه وتعالى [color=#0089ff]يعطى كل زى حق حقه، و يأخذ الظالمين أخذة عزيز مقتدر فهو الحق المبين0[center] [center][color=#0089ff]وانه سبحانه وتعالى اذا أحب عبدا يبتليه ليختبر قوة ايمانه ،[center] [center][color=#0089ff]فاستعينى بالصبر والأيمان لتنجحى فى الأختبار و تنالى أجر الصابرين[center] [center][color=#0089ff]وتيقنى من رحمة [color=#ff27ff]الله [color=#0093ff]فسبحانه لم يحرمك الا ليعطيكى ، ولم يبكيكى الا ليضحكك واذا حرمك من شىء تحبيه فبالتأكيد ان هذا الشىء[center] [center]شر لك و ان كان يبدوا عكس ذلك ([color=#ff09ff]فعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم) [center] [center][color=#0089ff]وأعلمى أن الديان لا يموت و أنه سيرد لك حقك ممن ظلمك فهو الحق المبين وهو العدل[center] [color=#0089ff]فلا تقولى يا رب لى هم كبير قولى يا هم لى رب كبير[center] [center][color=#0089ff]فان [color=#ff09ff] الله [color=#0089ff]جل جلاله أقرب اليك من حبل الوريد[center] [center][color=#ff0000]و نعم ب[color=#ff13ff]الله [color=#ff0000]0 شكرا لك يا صديقى الصدوق فأنت أزحت عن صدرى هم كبير طالما كنت لى السند و المعين فأنا لا أشعر بالراحه الا و أنا أنظر اليك و أحدثك[center][color=#ff0000]سأتركك الأن ولسوف أعود لأقص عليك ماذا حدث معى بأذن الرحمن [center] [center][color=#0093ff]وأنا فى أنتظارك يا صغيرتى و تذكرى أن من توكل على [color=#ff00ff]الله [color=#0093ff]فهو حسبه[center] [center][color=#ff0000]دمت لى أوفى صديق