اللغات الرسمية الايرلندية و الانغليزية
العاصمة دبلن
أكبر مدينة دبلن
نظام الحكم جمهورية
رأس الدولة الرئيسة ماري ماكألسي
رئيس الحكومة بيرتي اهيرن
المساحة 70,273 كم مربع
عدد السكان (2002) 3,917,336
الكثافة السكانية 56 نسمة/كم مربع
العملة يورو (€)
الناتج القومي الاجمالي 145 مليار دولار أمريكي (2003)
الناتج القومي للفرد 36,775 دولار أمريكي (2003)
فارق التوقيت UTC+0
النشيد الوطني Amhrán na bhFiann
رمز السيارات IRL
رمز الأنترنت ie.
رمز الهاتف الدولي +353


جمهورية أيرلندا الحرة (ايرلندا الجنوبية) استقلت عن السيطرة البريطانية عام 1921م بواقع 26 مقاطعة؛ في حين بقية المقاطعات الست الأخرى تابعة للسيطرة البريطانية والتي تعرف اليوم بأيرلندا الشمالية. ونتيجة للصراعات حول المناطق الايرلندية التابعة لبريطانية انسحبت جمهورية ايرلندا من اتحاد الكومنوليث في عام 1948م. الا انها عضوا في الاتحاد الأوربي منذ عام 1973م.

تحد جمهورية ايرلندا المياه من كل الجهات فبحر ايرلندا يفصل بينها وبين بريطانية من جهة الشرق والمحيط الأطلسي الشمالي يحدها من الغرب والشمال؛ في حين يحدها من الجنوب البحر السلتيكي Celtic Sea. وتبلغ مساحتها التي يعتقد أنها اكبر بقليل من ولاية غرب فرجينيا؛ حوالي 70,280 كيلومتر مربع؛ للماء منها حصة تقارب 1,390 كيلومتر مربع. في حين تغطي اليابسة حوالي 68,890 كيلومتر مربع يشغلها ما يقارب 3,840,838 مليون نسمة حسب إحصائيات يونيو 2001م. وهؤلاء السكان بجمعهم يتحدثون اللغتين الإنكليزية والكاليكية Gaelic ********. وكما بينا مسبقا أن المياه تحد ايرلندا من كل جانب؛ فلذا فلها شريط ساحلي طويل يبلغ حوالي 1,448 كيلومتر. اما طقسها فهو مشابه تماما لطقس بريطانية؛ ممطر وبارد في الشتاء؛ إلا انه يختلف ببرودته الربيعية النسبية في فصل الصيف عن بريطانية. هذه الأرض الشاسعة ذات الساحل الطويل يدين بها هؤلاء الايرلنديين كباقي شعوب العالم بديانات متعددة؛ فما نسبته 91.6% يدين بالديانة المسيحية الكاثوليكية؛ وما نسبته 2.5% يتبع الكنيسة الايرلندية؛ في حين ما يقارب 5.9% يدينون بديانات أخرى كاليهودية والإسلامية والسيكية.

اقتصاد الدولة الايرلندية يعتمد بصورة خاصة على الزنك والرصاص والغاز الطبيعي والفلزات المعدنية الأخرى بما فيها الفضة والتي بجمعها تعتبر من مصادرها الاقتصادية المهمة. إذ يتم استخرجها بصورة تكنيكية متقدمه لغرض إدخالها في الصناعات المحلية أو تصديرها للأقطار ذات العلاقة التجارية مع ايرلندا. اما اقتصادها العام فهو متوسط النشاط قياسا بالدول الأوربية الأخرى؛ إذ يعتمد على الزراعة بصورة عامة والصناعات الإلكترونية البسيطة والصناعات المنزلية بالإضافة إلى صناعة الأجهزة الكمبيوترية وبرامجها المشغلة وصناعة الكرستال والزجاجيات. ويعتبر النشاط السياحي من اهم مدخولات ايرلندا المالية السنوية المهمة جدا لجمهورية. ناهيك عن تصدير الأغنام والأبقار والاجبان؛ إذ تمتلك ما يقارب 8 مليون رأس غنم و7 مليون بقرة. ويعتبر الجنية الايرلندي عملتها التداولية؛ إذ إن كل جنيه إسترليني يعادل 1.262 جنيها ايرلنديا؛ أي ما يقارب 2.27 لكل ريال عماني. في حين أن كل جنيه ايرلندي يساوي تقريبا 1.27 يورو؛ وهنا لا بد أن نشير إلى أن ايرلندا ابدلت جنيهها باليورو أسوة بالدول الأوربية باستثناء بريطانية والدنمارك مع بداية عام 2002م.

النظام السياسي في هذا البلد جمهوري ويحكمه برلمان منتخب كل خمس سنوات يتخذ من العاصمة دبلن مقرا له لمتابعة أمور الدولة وجوانبها التجارية والتربوية والاقتصادية وغيرها من المهام وفق الدستور المقر في الأول من يوليو 1937 والمعمول به في التاسع والعشرين من ديسمبر لنفس العام. وهو نظام متبع منذ نيل استقلالها في السادس من ديسمبر 1921. ولعل من أهم العطل الرسمية بالإضافة إلى عطل أعياد الميلاد والايستر؛ هي عطلة يوم السابع عشر من مارس المسمى بيوم Saint Patrick’s day.

وايرلندا مقسمة إداريا إلى ستة أقسام بالإضافة إلى العاصمة دبلن التي تحظى بإدارتها المستقلة عن غيرها من الأقاليم. تربط تلك الأقاليم شبكة من السكك الحديدية يقدر طولها بحوالي 1,947 كيلومترا. كما تربطها شبكة من الطرق السريعة تقدر بحوالي 92,500 كيلومترا. اما الطرق المائية فلها نصيب أيضا إذ ترتبط الأقاليم بشبكة للنقل المائي تقدر بحوالي 700 كيلومترا. ولايرلندا 17 مطارا معظمها قابل لاستقبال واقلاع الطائرات الدولية لتربطها بالعالم الخارجي.


تلك الأقاليم التي ترتبط فيما بينها بتلك الخدمات يمكن الإشارة إليها كما يلي:

1. الساحل الشرقي ووسط ايرلندا The East Cost & Midland of Ireland:

تمتاز هذه البقعة الايرلندية بقربها من العاصمة دبلن واحتوائها على انهر كثيرة وقنوات وبحيرات طبيعية مما جعلها تعرف نتيجة لذلك بقلب ايرلندا النابض. إذ إن معظم مياه الزراعة والاستسقاء والاستعمالات اليومية مصدرها من تلك المنطقة. علاوة على كون وجود البحيرة جعل منها مرتعا سياحيا. فنهر شانون الايرلندي المعروف تبدأ منابعه من تلك المنطقة وبالتحديد بالقرب من سلسلة جبال Wicklow التي تستمر في شموخها حتى إقليم شانون Shannon. ولعل من اشهر مدن هذا الإقليم هي Drogheda و Wicklow و Arklow المطلتين على بحر ايرلندا الفاصل مع بريطانيا. بالإضافة إلى مدينة Tullamore المعروفة بمرافقها السياحية العريقة.

2. غرب الشمال North West:

يعتبر هذا الإقليم من اقل الأقاليم ازدحاما بالسكان ويمتاز بارتفاعه الشامخ عن الأقاليم الأخرى فلذا يعرف بالـــ Highlands. ولعل وجود البحيرات الطبيعية وسط المناطق الزراعية الواسعة أعطاه أهمية بالغة شغلت الحضارة الكليكية Gaelic جزءا كبيرا من ذلك الرونق والأهمية. فهو علاوة على صغر حجمه إلا انه يشغل فراغا مهما ما بين الايرلنديتين ويطل على الساحل الشرقي والغربي لايرلندا. ولعل من أهم مدنه هي Monaghan المطلة على بحر ايرلندا ومدينة Sligo المطلة على المحيط الأطلسي الصاخب بأمواجه العاتية البعيدة عن اليابسة.

3. إقليم غرب ايرلندا Ireland West:

ويعرف هذا الإقليم بقلب تاريخ الآثار الايرلندية؛و يحتوي على جل البنايات الأثرية القديمة وبعض من المعلومات التي تدلل على حضارة الإنسان في ايرلندا. ويعتقد أن الرقصات الشعبية والموسيقى الايرلندية كانت بداية انطلاقها من تلك المنطقة التي تغطي أرجاء الأرض الايرلندية جمعاء. ولعل من أهم مدنها والتي تطل سواحلها على المحيط الأطلسي هي Castlebra التي تتمتع بانبساط أرضها وخضرتها الدائمة؛ و Galway التي تحظى بالآثار التاريخية القديمة وWestmeath الخلابة بمناخها ومرابعها السياحية العريقة التي طالما يزورها السواح ربيعا وصيفا.

4. إقليم شرق الجنوب South East:

ويمتاز هذا الإقليم بوجود منابع الأنهار من الوديان التي تعرف بوديان الحضارة الساليتيكية. ولعل الغزو الخارجي لايرلندا في العصور الوسطى من خلال هذا الإقليم قد ترك اثر فعال لمعالم يتمكن السائح والدارس على حد سواء من استشعارها من خلال مداعبة مآثرها. فأثار الاحتلال الروماني والانكلوسكسون والقلاع المحصنة مازالت شامخة وتعتبر من مصادر السياحة الرئيسية في هذا الإقليم بالذات. ولعل من اشهر مدنها التي بجمعها تشكل ما يقارب 60 مركزا سياحيا؛ هي South Tipperary و New Ross و Waterford.

5. إقليم غرب الجنوب South West:

يمتاز هذا الإقليم بالإضافة إلى موقعه الذي ينهل ما بين البحر الفاصل مع أوربا والمحيط الأطلسي بالطابع الأكاديمي. إذ في مدينة Cork اكبر واهم جامعة في ايرلندا وخاصة في العلوم الطبية. وتزداد أهمية الإقليم بوجود مدينتي Kilarney و Kerry التاريخيتين؛ إذ يعتقد انه من خلال تلك المنطقتين تم العبور إلى العالم الأخر واكتشاف الأمريكيتين.

6. شانون Shannon:

يعتبر إقليم شانون من أهم الأقاليم الايرلندية؛ فهو علاوة على وقوع سواحله على المحيط الأطلسي تمتد حدوده لتربط الأقاليم الايرلندية الأربعة التي مر ذكرها آنفا. ونتيجة لاخترق نهر شانون المحاط بالمرتفعات التي تنخفض لتلقي بالبحر من شماله إلى جنوبه؛ أعطى الإقليم رونقا جماليا وباتت السياحة دخلا مهما ليس لإقليم شانون فحسب؛ بل لعموم ايرلندا أيضا. ولعل من أهم مدن هذا الإقليم مدينة ليمرك Limerick وفوينسFoynes وشانون .


اتركـم مع الصـــــــــــور ^_^:


















http://www.scotland-tours.com/images/ireland_large.jpg"][/URL]

http://fineartamerica.com/images-medium/way-to-ardara-ireland-jim-gola.jpg"][/URL]