همشتني لأنني ضعفت يوما ولم ابالي بضعفي غيرها
حسبتها ستذداد عشقا لكنها توارت عني وغابت بضيائها
يانور عمري ارجعي فالغيرك لست احيا
فالظلمه تزداد يوما بعد يوم بفراقك
والقلب بدون وجهك يذداد وهنا
كهلا اصبح وكأنه ليس بعمر الشباب
شيبه حطت به فعودي كي ارجع بالعمر
ظننت فيكي حبا ليس له مثيل
فاثبتي لي بأني الحب الاوحد
ورؤفي لحالي وحني بكلمه احيا وارجع للدني
فأنت الزاد لي فيها ومأوي دافئ دوما
سكناي انت حبيبتي فبدون بياتي اموت وافني