منزوعة الاحساس

زائفة الأنفاس

وكثيرة الألغاز

هى ليست بعدو

وليست بصديق

قد تبدو كالأفعى

وتغدو نعم الصديق

فأنت معها

لن تشعر أبدا بالضيق


حيرت الدنيا

وما احتارت

ولا جف لها ريق


لا تسألونى من أصف

لا تعجبوا مما أقف

قد صرت أعمى

بعد أن أبصرت الطريق

بل صرت أهذى كما يهذى المريض


لا تعتبوا...

ماذا فعلت بماضيك التليد؟!!

قد كنت شيخا

فتركتنى كالمهر الشريد

بل مزقتنى

بل حطمتنى

وصرت وحدى

كالجرذ الطريد


هى أحقر ما قد ترى عين

لكنها كالحمى

قد تهوى بالعظيم

وقد تردى الشديد

هى علمتنى الجرأة

ثم قالت......

لكن معى كن أحط من العبيد


هى أنت يا لاسيدتى

نعم أنت... وبمن غيرك أشيد!!


هذه قصتها من الألف الى الياء

لا تحسبوا أنها امرأه

أنها ليست كذلك...

لكنها أشبه بالنساء!!!