اولا:
تعريف النحافة بشكل عام
...

النحافة
هي نقص الوزن عن المعدل الطبيعي قليلاً أو كثيراً فإذا كان الشخص متمتعاً
بصحة جيدة وحيوية ونشاط فلا خوف عليه. وقد قال أحد الأطباء الإنجليز
المشهورين عن الطفل النحيف انه إذا كان نشيطاً ومتحركاً وحيوياً فإنه لا
خوف عليه وهؤلاء الفئة من الناس هم الذين يعمرون بالرغم من أن أكلهم قليل
وتعتبر ظاهرة النحافة عند هؤلاء الناس ظاهرة طبيعية. أما إذا كان خاملاً
بليداً مريضاً فإنه في مثل هذه الحالة لابد من عرضه على طبيب لأنه لابد من
وجود سبب مرضي أدى إلى حدوث النحافة.



ولمعرفة فيما
إذا كان الشخص نحيفاً وبالأخص بالنسبة لليافعين والشباب والبالغين وكبار
السن فإن هناك قاعدة بسيطة وسهلة وهذا الوزن يخص أي شخص يزيد طوله عن
120سم والقاعدة هنا أن نطرح ما مقداره 100سم من الطول فيكون المقدار
الباقي هو الوزن الصحيح المناسب للشخص ويكون محسوباً بالكيلوجرام فلو كان
شخص طوله 170سم فإن وزنه سيكون 170- 100= 70كيلوجراماً ومن نقص عن ذلك
الوزن مثلاً فيكون نحيفاً . والنحافة تنشأ اساساً من سوء التغذية إلا ان
الوراثة تلعب دوراً هاماً وكبيراً. والحقيقة ان هناك من هو نحيف لأنه
ينحدر من أسرة كل أفرادها من النحفاء ويجب أن نعرف أن سوء التغذية لا يعني
قلة الكمية التي يتناولها الشخص من الطعام، لكن المقصود بسوء التغذية أن
الشخص لا يتناول أطعمة متنوعة تحتوي على مقادير مناسبة من الفيتامينات
والأملاح والبروتينات والنشويات.



والانفعالات النفسية
والقلق والهموم لها دور في ضعف الشهية. كما أن النحافة قد يكون مصدرها
اسهال مستمر لدى الشخص نتيجة وجود الطفيليات والديدان المعوية والتي لا
تجدي معها التغذية السوية ولا الأدوية وعليه فلابد من اجراء الفحوصات
المعملية والاكلينيكية حتى يتم التأكد من عدم وجود هذه المواد داخل
الأمعاء.



كما أن النحافة قد تكون نتيجة للاكتئاب الذي
يسببه ادمان الخمور وبعض المخدرات، أو عرضاً لبعض الأمراض التي تفسد
عمليات الجسم الكيميائية. كما أن اضطرابات الجسم والغدة الدرقية والغدد
الصماء وأمراض المعدة والامعاء لها دور في نشوء النحافة. كما أن هناك
أمراضاً خطيرة تسبب نقصاً كبيراً في الوزن مثل السرطان والسل والايدز.



أعراض النحافة :

ومن
أعراضها الوجه الشاحب - جفاف الجلد - سقوط الشعر - الهالات السوداء حول
العين - الصداع والدوخة أو سوء التغذية أو مشاكل هرمونية أو بعض الأمراض
العضوية والنفسية.. فلا يمكن للشخص المتوتر والقلق والعصبي من زيادة وزنه
مهما تناول الطعام إلا إذا تغلب على المشاكل النفسية وتخلص من التوتر
والعصبية وإعطاء جسده حقاً من الراحة والاستجمام فالراحة الجسدية والنفسية
هي أساس في البداية لعلاج النحافة


أسباب النحافة


1- عيوب غذائية..
ويرجع لنقص المعلومات الغذائية أو للظروف الإقتصادية فيجب تنظيم الوجبات وعدم إهمال أى وجبة.



2- عيوب مرضية..
الإصابة ببعض الأمراض مثل ( البول السكرى - الدرن - سوء الهضم - الإصابة بالطفيليات والديدان - اورام - زيادة نشاط الغدة الدرقية ).

3- مشاكل نفسية تؤثر على الشهية للطعام

4-عادات غذائية مكتسبة منذ الطفولة ( كره بعض المأكولات ).

5- مشاكل مرضية تؤثر على الشهية للطعام.

6-أسباب وراثية.

7- إتباع نظام غذائي خاطئ في تخفيف الوزن مما يؤدي إلى اضطرابات تؤدي إلى نقص شديد في أوزانهن

هذه تقريباً جميع الأسباب التى يجب أن يتم التركيز بها

قبل لا نبدأ في وضع النصائح والعلاج وتكملت الموضوع

راح
نعمل أول خطوة مهمة جداً من الضروري أن يستشير المصاب بالنحافة طبيباً
لاستبعاد أمراض الجهاز الهضمي التي قد تسبب عدم امتصاص المواد الغذائية او
الغدد الهرمونية للوقوف على نشاط الغدة الدرقية او الغدة النخامية. وكذلك
مراجعة اختصاصي التغذية ليتأكد من أنه لا يشكو نقصاً في المغذيات
الأساسية، وذلك عن طريق التحاليل المخبرية لمعرفة أسباب النحافة وعلاجها


اذا كنت تشكين بسبب فقدان شهيتك



1- استهلكي أربع أو ست وجبات صغيرة بدل من اثنتين أو ثلاثة في اليوم.

2- تناولي المأكولات التي تعطي طاقة مركزة وحجماً قليلا في المعدة كخليط الموز والحليب والمعجنات التي تفضلينها مثل الكيك ...

3- ابدئي الوجبة بالطبق الرئيسي واتركي الحساء والسلطة إلى آخر الوجبة.

4-تناولي حصة طعام غنية بالبروتين في كل وجبة: جبنة، حليب، لبن زبادي، بيض، لحم، سمك، دجاج.

5-تناول الجبن المبشور مع الأرز والمكرونة، أو على شكل مكعبات مع الكعك أو الخبز المحمص بين الوجبات.

6-استعملي زيت الزيتون في السلطة، مع اللبنة، مع الخضار والحبوب.

7-يمكن إضافة الزبدة أثناء طهي الأرز والمكرونة والبطاطا.

8-استعملي العسل بدل السكر مع المشروبات الساخنة، وتناول المربيات مع الكعك أو الخبز المحمص، بعد كل وجبة.

9-تناولي المكسرات والفاكهة المجففة بين الوجبات، ويمكن إضافتها إلى السلطة أو الأرز.

10-تناولي كوب من اللبن مع الغذاء والعشاء، ويمكن تناول الحليب المحلى بالفاكهة والعسل بين الوجبات.

11-لا تتأخري عن تناول أي طعام مهما كان نوعه عند الشعور بالجوع مهما كان خفيفا، وذلك لمنع الجسم من حرق نفسه للحصول على الطاقة.