[size=17pt]صنعاء

هي عاصمة الجمهورية اليمنية و أكبر مدنها. تقع في وسط البلاد قي منطقة جبلية عالية على جبال السراة وليس لها منفذ على البحر. يتفرع منها طرق صنعاء صعدة المتجه شمالا وصنعاء الحديدة الذي يتجه إلى جنوب غرب البلاد وصنعاء ذمارعدن الذي ينتهي في مدينة عدن الساحلية.و صنعاء تمتاز بجو في غاية الروعة فدرجة الحرارة لاتزيد عن ثلاثين درجة مئوية صيفا ولاتنقص عن درجتين شتاءا وهي ممطرة شتاءا وصيفا ولكن بنسب متفاوته وهي أكثر في الصيف منها في الشتاء والجو تتلبده الغيوم طول السنة كانت حتى العام 1990 عاصمة الجمهورية العربية اليمنية (اليمن الشمالي) إلى تم إعلان قيام الجمهورية اليمنية بين شطري اليمن في 22 أيار/مايو 1990 و إتخاذ صنعاء عاصمة للإتحاد الجديد. مدينة صنعاء القديمة يحيط بها سور قديم ما زال قائماً حتى الآن وتتميز بالنمط المعماري اليمني الفريد الموضح في الصورة وكانت تدعى قديماً مدينة سام نسبة إلى سام بن نوح علية السلام.وإسم صنعاء هو نسبة إلى إحدى حفيدات سام ابن نوح عليه السلام على الارجح والله أعلم وقيل لفن أهلها بالصناعات اليدوية والحرف سميت بهذا الأسم.

## الاسلام هى الديانة التىيدين بها معظم السكان

## اللغة العربية اللغة الرسمية

## العملة المتداولة هى الريل اليمنى الفئة 1 ريل - 5 ريال - 10 ريال - 20 ريال - 50 ريال -100 ريال
5 ريال يمنى فئة 20 = جنية مصرى

## نظم الحكم جمهورى رئيس الجمهورية اسمة " على عبد الله صالح لهم أيضا نظام برلمانى وهناك تعدد للأحزب

## شهر محافظات الجمهورية اليمنية هى:
الحديدة - تعز - حضر موت - أبين -المكلا

## سد مأرب أشهر الأماكن السياحية

## تمتاز بالجبال الوعرة والمزروعة

المعالم السياحية
** صنعاء هي مقصد العرب على مر العصور، لابد منها وإن طال السفر، صنعاء قاعدة اليمن الأولى على مر العصور وأهم مدنها وأشهرها وأكثرها أيضاً استقطاباً للزوار والرحالة منذ القدم صنعاء مدينة قديمة، وحسبما يذكر المؤرخون، كان اسمها أولاً «أزال» فلما نزل بها الأحباش ونظروا إلى مبانيها المشيدة بالحجارة قالوا هذه صنعة ومعناها بلسانهم حصينة فسميت لذلك باسم «صنعا» أو صنعاء كما تعرف اليوم. وبعيداً عن أقوال المؤرخين والجغرافيين العرب فإن الاسم الذي اتخذته المدينة بعد اسمها الأقدم هو عربي المبنى والمعنى وإن كان ذلك لا يحول دون تصديق رواياتهم ذلك أن لغة أهل الحبشة هي أيضاً واحدة من لهجات اليمن القديمة. فالمهاجرون من اليمن كان لهم النصيب الأوفى من بناء حضارة الحبشة القديمة. وقد تمتعت صنعاء بموقعها المحوري في تاريخ اليمن مذ كان سعيداً، بفضل العبقرية البشرية التي دفعت أهل اليمن القدماء إلى اختيار موقعها.

** فالمدينة كانت تقع على نهر صغير يأتي إليها من جبل في شمالها فيمر بها نازلاً إلى مدينة ذمار ويصب أخيراً في البحر، ونظراً لارتفاعها الكبير عن سطح البحر فإن مناخها يتميز بالاعتدال طوال أيام السنة وهي حسب الجغرافيين العرب «لا تمطر إلا في حزيران وفي تموز وآب وبعض أيلول ولا تمطر إلا بعد الزوال في أغلب الأمر يلقى الرجل الرجل نصف النهار والسماء صافية ليس فيها طخرية فيقول: عجل قبل أن تصب السماء لأنهم علموا أنه لابد من المطر في ذلك الوقت». ولذا ظلت المدينة عبر تاريخها كثيرة الخيرات متصلة العمارات معتدلة الهواء طيبة الثري.هذا الاختيار العبقري لموقع صنعاء دفع البعض إلى الترويج لروايات أسطورية حول نشأتها ومنها أن مشيدها هو سام بن نوح «لأنه سار يطلب حُر البلاد (أعلاها) وموضع اعتدال الحر والبرد فلم يجده إلا في جزيرة العرب.

وقد اشتهرت صنعاء القديمة بمنازلها المتعددة الطبقات التي قد يصل عددها إلى سبع تبعاً للحالة الاقتصادية والمكانة الاجتماعية لصاحب المنزل. ويستخدم الطابق الأول من منازل المدينة عادة كمخزن يتم فيه الاحتفاظ بالمواد الغذائية وسواها مما يحتاج إليه فى الحياة المعيشية، بينما تخصص الطوابق الأخرى للسكن وفق نظام معين. ومن أهم العناصر في البيت اليمني ما يعرف باسم المفرج وهو عبارة عن قاعة فسيحة أشبه بالمنظرة يوجد في قمة المنزل من أعلى وفيه فتحات للتهوية والإضاءة ويستخدم المفرج كقاعة استقبال للزوار


** وتتشابه البيوت اليمنية ليس فقط في هيئاتها العامة وارتفاعها بل أيضاً في كسوتها من الخارج بمادة «النورة» وهي مادة جيرية بيضاء يتم حرقها لوقت أطول من ذلك الذي يستغرقه حرق الجص، بينما يستخدم الجص في تغشية الجدران الداخلية للمنازل ويتم الاعتماد على مادة القضاض الشبيهة بالأسمنت في صناعة اللحامات بين مداميك البناء. والحقيقة أن المظهر المتواضع لمنازل صنعاء لا ينبئ بحال من الأحوال عن الثراء الزخرفي لداخلها، ذلك أن هذه المنازل كانت تزين من الداخل بأشرطة من الجص تزدان بالكتابات والزخارف المختلفة ويكثر بها وجود الشمسيات والقمريات وهي نوافذ مستديرة من الجص المعشق بالزجاج الملون، فضلاً عن المشربيات التي كانت تصنع من الخشب أو من الأحجار.

** كان لمدينة صنعاء منذ عصورها القديمة سور يحيط بها وقد أعيد تجديده غير مرة خلال العهود الإسلامية المختلفة التي مر بها اليمن، ومازالت بقايا من سور صنعاء ماثلة للعيان وفيها بعض بقايا أبراج السور الدفاعية، والسور كان مشيداً من كتل كبيرة من قوالب الطوب اللبن فوق كتل من الأحجار غير المشذبة. وكان بسور صنعاء اثنا عشر مدخلاً، هي باب اليمن (الجنوب) والخندق وخزيمة والنزيلي والبلقة والقمع والعبيلة والروم والشهاري والشقاديف وشعوب وأخيراًً باب المستشفى، إضافة إلى أبواب داخلية منها باب القصر وباب السلام وباب شرارة.

ويعتبر باب اليمن كل ما تبقى من أبواب سور صنعاء وهو يشمل في داخله أكثر الأسواق التقليدية في العاصمة اليمنية وأكثرها ازدحاماً على مدار الساعة، وقد اشتهرت صنعاء عبر تاريخها بجودة منتجاتها النسيجية من الأقمشة والبرد التي يضرب بجمالها وجودتها المثل إضافة إلى صناعة السيوف والخناجر المرصعة بالجواهر هي وأغمدتها أيضاً، وصناعة الجلود ونظراً لكونها مركز الحكم في اليمن أغلب فترات العصور الوسطى فإن صنعاء تحتشد بالعديد من العمائر الدينية والمدنية التي حرص الأمراء والسلاطين على تزويد المدينة بها.

** ومن أقدم هذه العمائر الجامع الكبير الذي تأسس في حياة الرسول (صلى الله عليه وسلم) حين بعث بالصحابي «وبر بن يحنس» الأنصاري والياً على صنعاء في العام السادس للهجرة وأمره ببناء هذا المسجد وقد تجددت عمارته على مر العصور. ومن أخريات المنشآت المعمارية التاريخية بصنعاء المدرسة البكيرية التي شيدها الوزير العثماني حسن باشا في عام 1005هـ وأنفق على عمارتها أموالاً طائلة وسماها بالبكيرية نسبة إلى بكيربك مولى الوزير حسن الذي وقع من فوق فرسه ومات على الفور، وكان بكير مقرباً من الوزير الذي حزن عليه وجزع لوفاته واختار أن يسمي المدرسة باسمه.


** والمدرسة البكيرية لها قبة هائلة تغطي بيت الصلاة فيها على غرار المساجد العثمانية ذات القبة المركزية، ولاتزال عمارة وزخرفة هذه القبة في حالة جيدة من الحفظ لاسيما أنها أفادت من تجديدات أجريت بها في العصر العثماني في عام 1268هـ بأمر من السلطان عبدالحميد الثاني فرشت بعدها بالمفارش الفارسية وأحضر لها منبر من الرخام.


سور صنعاء
ظاهرة بناء الأسوار حول المدن تكاد أن تكون ظاهرة عامة في تاريخ العالم ومواطن الحضارات القديمة، إذ كانت الأسوار تبنى حول المدن و المراكز الهامة كحواجز دفاعية تحميها من الغزوات.. وقد وجدت الظاهرة في اليمن منذ وقت موغل في القدم.. وتحدثنا الآثار القديمة أن العديد من المدن اليمنية القديمة الهامة كانت ذات أسوار تحيط بها، مثل عدن وزبيد وصعدة ومأرب. ويلاحظ أن بناء أسوار المدن في اليمن ارتبط إلى حد كبير بالمدن المنبسطة المكشوفة، فيما اتخذت المدن القائمة على الجبال ومنحدراتها موقعها الجبلي المرتفع كحامٍ طبيعي لها.وسور صنعاء احتفظ على مدى السنين بهذه القدرة على الإدهاش والإعجاب. فهو فرض وجوده على جميع كتابات المؤرخين ومدونات الرحالة ومشاهدات الزائرين. فليس هناك، تقريبا، من كتب عن مدينة صنعاء دون أن يتطرق إلى هذا السور كواحد من أهم معالم هذه المدينة التي يقال أنها أقدم مدن الأرض، ويُروى أن سام أبن نوح هو الذي بناها. إذا كان الحديث عن صنعاء يرتبط دائماًَ بعراقتها وبقدرتها الخارقة على الاحتفاظ حتى الآن بسمات الماضي القديم، وتزاوج المظاهر المحدثة فيها مع ما خلفته العصور الماضية من معالم وآثار، فان سور صنعاء يعتبر دائما واحداً من هذه المعالم وهو يقف شاهداً حيا على العراقة و القدم و التاريخ المزدهر وسمات الخصوصية والتفرد في مهد الإنسان وحضارته الأولى اليمن.

أبواب السور
- توجد في سور صنعاء عدة أبواب حسبها الهمداني في "الإكليل" تسعة. ولكن ابن المجاور يعدها سبعة هي : باب غمدان، وباب دمشق، وباب السبحة، وباب خندق الأعلى، وباب خندق الأسفل، وباب النصر، وباب شرعة. وفي وصف حديث يقول القاضي محمد الحولي أنهم عرفوا بصنعاء أربعة أبواب هي: باب اليمن، وباب شعوب، وباب السبح، وباب القصر، المسمى أيضا باب ستران.
- وعرف سكان صنعاء أبوابا أخرى بالسور هي: (خزيمة) و(الشقاريف) و(البلقة) و(الروم) و (القاع باب اليمن هو الباب الرئيسي من هذه الأبواب وهو الآن أجملها وأتقنها صنعة. ويقف كواحدة من التحف المعمارية اليمنية. ويشكل المدخل الرئيسي لسوق صنعاء الذي يعتبر من أقدم الأسواق في العالم، ويتجسد في الحاضر كقطعة حية وفريدة من الماضي. وحتى مطلع الستينات من القرن العشرين كانت جميع هذه الأبواب تغلق عند مغيب الشمس مساء كل يوم فلا يسمح بعد ذلك بالدخول إلى المدينة أو الخروج منها.


وصف السور
- سور صنعاء الآن جميل ومدهش .. انه حائط عالٍ يمتد متلويا حول مدينة صنعاء القديمة.. ينتفخ بعد كل مسافة ليشكل قلعة أو حصن دائري. وخلفه تشهق مباني صنعاء القديمة المزخرفة بالجس البيض ونوافذها الملونة. بٌنى سور صنعاء من الطين أو اللبِن الذي تمت معالجته بطرق تقليدية معروفة في اليمن تجعله مقاوماُ لمياه الأمطار وتحفظه قائماً لمئات السنين. ولكن هذا السور بدأ في التهدم بعد أن فقد قيمته الوظيفية بانتهاء العهد الإمامي في 1962م، وترك نظام علق الأبواب واتساع العاصمة اليمنية لتصبح صنعاء التي كانت محاطة بالسور، جزيرة صغيرة وسط الامتدادات العمرانية الواسعة التي أحاطت بها من كل جانب، وليلحق الإهمالٌ بالسور أضرارا كبيرة جعلت المتبقي منه أجزاء صغيرة متفرقة، قبل أن تتدخل منظمة اليونسكو في السنوات الأخيرة لإعادة بناء السور.

تجديد السور
أدرجت المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) مدينة صنعاء في 1980م ضمن التراث العالمي. وقررت حماية الآثار والمواقع التي بها وصونها وترميمها وإحيائها. ونظمت السلطات اليمنية بعد ذلك حملة وطنية ودولية لتحسين مدينة صنعاء القديمة وتشكيل لجنة للحفاظ عليها وتحسينها. وبدأت مع (اليونسكو) في صيانة وترميم المدينة . وكان لسور صنعاء، كواحد من أبرز معالم المدينة القديمة، نصيبا وافراً من الاهتمام تم ضمنه تجديد الأجزاء المتبقية من السور من خلال بناء سور جديد من الطين بأساس من الحجر ملاصق للسور القديم. والسوران القديم والجديد يمثلان الآن كواحد من أهم المعالم السياحية التي تستثير الزائرين إلى اليمن وتحظى بإعجابهم[/size].