[size=15pt][font=Verdana]

هل لديك هدف فى الحياه ؟


كثيرون منا يعيشون الحياه ضائعين ليس لهم هدف او هويه او مهام يتصدون للقبام بها يحلمون لكنهم لا يملكون الدافع . فللاسف بعضا منا يجد ويتعب ويعرق ثم فى الاخر لايصل الى شىء لماذا؟

لانه لم يخطط جيدا قبل ان يخطو و لم يضع لنفسه برنامجا دقيقا يجيب فيه على السؤال الهام.ماذا اريد بالتحديد؟......و كيف افعل ما اريد؟
هل لديك هدف فى الحياه تود تحقيقه؟ هل تعرف الى اين انت ذاهب؟

يقول الرسول (ص):"كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها او موبقها"

اى انا كل شخص فى هذه الحياه يسير ويمضى هناك من يمضى الى طريق معلوم يفيد نفسه فى الدنيا والاخره وهناك من يغدو متخبط فى جعبته من اسهم الخير والرؤى المستقبليه الخيرة لدى كل شخص فى هذه الحياه احلام وطموحات لكن منا من لا يهدا له بال الا وقد تحقق اهدافه واصبح واقعا ملموسا ومنا من ينسى حلمه الجميل ويسير فى الحياه وهدفه لقمه العيش ومتطلبات الاولاد وطموحه سداد ديونه والموت بهدوء :] وبالرغم من ان قدرة الانسان منا جباره واننا لا نستخدم سوى جزء ضئيل جدا منها التى منحنا الله اياها الا اننا ندمر هذه القوه بعدم استخدامنا لها وبعدم استثارة الحماسه والدافع والطموح من خلال صنع اهداف براقه .


يقول تشارلز جبنز فى كتابه
" الذات العليا " (بدون اهداف ستعيش حياتك متنقلا من مشكله لاخرى بدلا من التنقل من فرصه الى اخرى ).
ويقول توماس كلير
:(بدون هدف ستكون حياتك كقارب بلا دفه وستنتهى رحلتك على صخر الحياه اشلاء مبعثرة).
فاذا كان الهدف يحتل هذه الاهميه فلماذا لا يقوم الناس بتحديد اهدافهم فى الحياه؟ لماذا نخشى دائما من الجلوس امام ورقه بيضاء لنرسم عليها خططنا واهدافنا ...؟ لماذا نخشى هذا الضوء الذى ينير دربنا فى الحياه ؟ ويقول ربنا (ولتنظر نفس ماقدمت لغد)فلماذا نخشى النظر الى الغد واعداد العده لذلك ؟ وهناك اهداف تجعلنا نحجم عن التخطيط ووضع الاهداف
وهى :
اولا : الخوف يقول زج زجلر (الخوف هو بر الامان الوهمى الذى يبدو زكانه واقع ) والخائف انسان مسجون فى اطار من الاوهام
والشكوك وعدم الثقه فى الذات .



ثانيا:
النظره الموشه للذات
هناك حكمه تقول : لايمكن للمرء ان يؤدى عملا باستمرار ان لم يتوافق هذا العمل مع رؤيه المرء لذاته فالرؤيه المهزوزه للذات تنعكس على المرء فى كافه شؤونه مما يشعره بانه غير كفىء للنجاح والتميز لذا نراه سائر مع القله الضاله لا يدرى شىء عن اهادفه ولا يستطيع تحقيق ما يريد ولكن ناحيه ايجابيه من الرؤيه المهزوزه وانه يكتسبه الانسان من تعامله مع البشر وتتكون لديه من خبرات حياتيه سابقه لذا فليس من المستحيل تغييرها شريطه ان لديه العزيمه والاصرار لذلك والا فسيكون امعه على هامش الحياه يقبل ويرضى باى شىء يقتنع ويوافق على اى قرار وان يرى اهميه لتحديد اهدافه
ويقول توماس اديسون (ان اكبر الفاشلين هم اولئك اللذين يخشون من التجربه) اما اذا كنت من اللذين يتمتعون بروح تواقه تشتاق دائما الى الجلوس على القمه فلا بد ان تنسى دائما ان هناك مركز ثان يجب ان تكون عيناك ثابته على المركز الاول

فقال نيدى : (بمجرد ان ترضى بالمرتبه الثانيه فلن تصل الى اقصى من ذلك ).


ثالثا:
التاجيل والتسويف وهذا هو اللص الثالث الذى يسرق عمر المرء دون ان يضع لها الخطط والاهداف والتاجيل ببساطه هو تاخير عمل اليوم الى الغد فتؤجل وتاخر ما لا يجب تاخيره الى ان يمر منك الوقت وحياتك خاويه الا من امنيات لا تجدى نفعا المسوف يعشق كلمه (فيما بعد) ويسجل ارقام قياسيه فى (سافعل) وهو شخص مبدع فى استدعاء الحجج والمبررات التى تمنعه من القيام بعمله وقد يستدعى الشىء وضده فمره تراه يقول (الجو سىء جدا انه ليس بالجو الذى يشجع على العمل) ويقول فى موضع اخر( الجو ممتع يساعد على الاسترخاء والراحه ) والمسوف قد يؤمن باهميه الاهداف ولكنه ليس بالايمان الحار. اننا لا نعيش الا حياه واحده وبالرغم من ان الكل يعرف ذلك الا ان القله فقط هى من تعمل لاجل ذلك القله فقط هى التى تهم فى الحال لتؤمن لنفسها اقصى فائده فى تلك الحياه .


رابعا:
عدم الايمان باهميه الاهداف فهناك من البشر لا يؤمن بقوه واهميه ان يحدد اهدافه فى الحياه بل ويرى انها مضيعه للوقت وقد يفاجئك بمثال لشخص لم يكتب اهدافه فى الحياه لكنه ناجح ومتميز وهذا بالضبط نفس ما يجيبك به الشخص المدخن عندما تحدثه عن الاضرار الصحيه فيقول لك هل ترى فلان الذى بلغ من الكبر عتيا انه يدخن بشراهه ؟ نعم هناك من لا يخطط وقد ينجح لموهبه لديه او لتوفر عوامل النجاح لكن الاستثناء ليس هو القاعدة الشخص الذى لا يخطط قد ينجح لكن الصعوبات والعقبات والمشاكل التى يواجهها تكون اكثر واشد من المشاكل التى تواجهه شخص لديه خطط واهداف واضحه وليس من الحكمه او الذكاء ان نستبدل الذى هو ادنى بالذى هو خير


خامسا:
عدم المعرفه هناك اشخاص يعجبهم بما نقول وقد تتوفر لديهم الرغبه فى تحديد اهدافهم لكنهم لا يملكون الذخيرة المعرفيه التى تؤهلهم لذلك مثال : احد الاصدقاء اخبر بان حلمه فى الحياه ان يكون ممثلا مميزا لكنه ولا مره حضر دوره عن فن التمثيل او يقرا كتاب عن التمثيل لا ياخذ اى خطوه نحو تحقيق هدفه لذا يظل مجرد حلم (فاذا لم يحاول المرء ان يتعلم كيف يمكن ان يكون لديه خطه واضحه لنحقيق اهدافه ويضع لذلك الوقت المحدد لتنفيذ تلك المهمه سيظل اسيرا مع تلك الفئه التى تردد مع الحالمين بالتمثيل لا اعرف كيف؟!!!
يقول زج زجلر (قد يمنعك الاخرين عن فعل شىء لبعض الوقت لكنك انت الذى تمنعها كل الوقت )

انت الوحيد القادر على اطلاق احلامك او وأدها بعدم التعلم او التدريب .

منقوووووووووووووول


اتمنى ان الموضوع ينال اعجابكم
وارجو الردود وانشاء الله لوعجبكم الموضوع اكمله فى المره الجايه متنسوش الردود


/mr47