الاستنساخ البشري

بسم الله الرحمن الرحيم

من الذي خلق رحم المرأة

من الذي خلق البويضة

من الذي خلق النواة

من الذي خلق الخلايا

من الذي خلق الجينات الوراثية لجلد الأم

ويبقى التحدي القرآني العظيم والحقيقة الراسخة إلى قيام الساعة .

قال الله تعالى :

72}‏ يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ {73} الحج


قبل الدخول في الموضوع لا بد من ذكر قضية مهمة وهي

أن الاستنساخ ليس كما يتصوره أو يتوهمه بعض الناس(خلقًا للحياة) إنما هو استخدام للحياة التي خلقها الله تبارك وتعالى، فالبويضة التي نزعت منها نواتها من خلق الله تعالى، والخلية الحية التي غرست في البويضة بدل النواة من خلق الله تعالى.

وكلتاهما تعمل في محيطها وفق سنن الله تعالى، التي أقام عليها هذا العالم.

الموضوع :

طالعتنا وكالات الانباء بخبر وهو ولادة أول طفلة في التاريخ عن طريق الاستنساخ البشري زعموا !!!حيث اعلنت الخبر عالمة كيميائية فاجرة تدعي د. بريجيت بواسيليه تنتمي الي جماعة "الرائيليين".. بالطبع أثار الخبر ردود أفعال متباينة وشكوك كبيرة عن صحة هذا الإستنساخ !!!!

فقد استقبلت الاوساط العلمية والدينية بل والسياسية علي المستويين العالمي والمحلي الخبر بتحفظ شديد وشك كبير وغضب لانهاية له..

فقد أكد الكثيرون ومنهم علماء كبار وعالميون أن الحكاية كلها مجرد خدعة كبري وبعيدة تماما عن المصداقية العلمية وطالبوا شركة "كلونيد" صاحبة التجربة والمسئولة عن عملية الولادة بضرورة الكشف عن الخطوات العلمية التي تمت في مؤتمر علمي عالمي واثبات ان الولادة تمت بالفعل عن طريق الاستنساخ..

تقول الأخبار التي وردت في وكالات الأنباء أن الطفلة إيف استنسخت من خلايا امرأة أمريكية في الحادية والثلاثين من عمرها وقد تمت عملية الاستنساخ عن طريق استخدام جزء من الجينات الوراثية لجلد الأم .. وقد تمت عملية قيصرية لحظة الولادة وكان وزنها ثلاث كيلو ونصف .

ولم يعرف حتى الآن متى تمت الولادة !!!ولم تعلن بواسيليه عن مكان استنساخ الطفلة …

والأهم من كل ذلك ان الطفل المستنسخ سوف يخرج للحياة مسلوبا من أبسط حق له في الحياة وهو أن يكون له أب يحمل اسمه وأم حقيقية ترعاه وتحيطه بالحب والحنان.. وأسرة شرعية ينتمي إليها.. وسوف تختلط الأمور وتتشابك الخيوط وتعم الفوضي.. لأنه في الاستنساخ لا يجد الطفل المستنسخ أحدا يدله - أو يدلنا - عن أمه.. من هي؟ هل هي التي استنسخ منها؟ أم تلك صاحبة البويضة التي تم تفريغها من مكوناتها الوراثية؟

أم "الثالثة" التي احتضنته في رحمها "تأجير الأرحام".. لمدة تسعة أشهر؟؟ بل من هو أبوه؟؟ عفواً ليس لهذا المسكين أب!! ليس لهذه "الضحية" أب!! فالفكرة في حد ذاتها في بعض الحالات ألغت وجود دور الأب والعياذ بالله.

فالطفل الذي سيتم استنساخه "سيكون أخاً لأمه وليس ابنا لها"، كما أنه يمكن استنساخ طفل من المرأة فقط؛ "وبالتالي نلغي دور الرجل، ونغير سنة الله في أرضه، وهي علاقة التكاثر الطبيعية التي سنها الله عن طريق التناسل بين الذكر والأنثى".

من هم جماعة الرئيليين ؟

الرائيليون طائفة دينية يبلغ عدد أتباعها نحو 55 ألف شخص في العالم تأسست عام 1975، وأتباعها يؤمنون بأن الحياة على كوكب الأرض نشأت بفضل كائنات فضائية وصلت إليه في طبق طائر منذ 25 ألف عام وأن البشر ولدوا عبر الاستنساخ !!

يعيش مؤسس الطائفة وهو صحفي فرنسي سابق يدعى كلود فوريلون أطلق على نفسه اسم "رائيل" في كيبيك بكندا ؛ حيث يزعم أنه نبي من الأنبياء !

روى فوريلون في ديسمبر 1973 أنه شاهد قرب بركان في وسط فرنسا أشخاصًا أتوا من كوكب آخر حيث شاهد قرب البركان رائيل ضوء أحمر يومض من سفينة فضاء فتحت بابها لتكشف عن كائن أخضر له شعر أسود طويل ، وبمجرد أن صَعِد إلى سفينة الفضاء التقى مع روبوتات أنثوية ، وعلم أن مخلوقات فضائية تسمى أيلوهيم خلقت أول كائنات بشرية باستنساخ نفسها ، وأبلغت المخلوقات - التي كانت تتحدث الفرنسية بطلاقة - فوريلون أن يبدأ حركته الدينية. وقال الشاب الذي أطلق على نفسه اسم رائيل : إنه كلف بمهمة تأسيس سفارة على الأرض لاستقبال أشخاص من كوكب آخر ، وبعد عامين أسست الطائفة الجديدة.

قدم فوريلون نفسه على أنه نبي ويدعو إلى تفسير علمي للكتاب المقدس ، ويقول رائيل : إن الاستنساخ سيسمح للبشرية بالوصول يومًا إلى الخلود عبر السماح بتجديد وعائها الجسدي بانتظام.

ورأى الرائيليون في استنساخ النعجة دولي تأكيدًا لعقيدتهم بخصوص الحياة على الأرض فأعلنوا في عام 1997 إنشاء مؤسسة كلونيد، أول مؤسسة للاستنساخ البشري.

وشركة "كلونيد" هي التي أعلنت منذ أيام أنها بدأت العمل لاستنساخ أول كائن بشري في مكان سري بالولايات المتحدة، ويريد الرائيليون استنساخ طفل توفي في شهره العاشر أثناء خضوعه لعملية في القلب بناء على طلب والديه.

لقد انبرى العالم الإيطالي سافيرينو للهجوم على على الجماعة المزعومة قائلاً ( إنهم لا يحظون بأي مصداقية وأضاف أن برجيت وزملاءها لا يمكن وصفهم بأنهم علماء لأنهم ليست لهم أي منجزات علمية على الإطلاق .

ويؤكد فريدريك لونوار الخبير الفرنسي المتخصص في دراسة الطوائف الدينية إن الرائيلية حركة خطرة جدا لأن أيديولوجيتها تنتشر في الغرب بسرعة وتدعو إلى القضاء على الأجناس الأدنى مرتبة والأقل ذكاء عن طريق التلاعب بالجينات .


أما عالم الأخلاق البريطاني باتريك ديكسون فيقول إن رد فعل العالم سيتمثل في الشعور المرير بالنفور والاشمئزاز ، إذا تأكدت صحة مزاعم جماعة كلونيد ويضيف ديكسون مؤلف كتاب الثورة الجينية أن هناك سباقا على الصعيد العالمي بين علماء مغمورين من أجل تنفيذ عمليات الاستنساخ تدفعهم إلى ذلك الرغبة في الشهرة والثروة ومعتقدات شاذة .


وقد توالت التحذيرات والانتقادات من معهد روزلين في أدنبره باسكتلندا الذي ولدت به النعجة دوللي قبل نحو 5 سنوات من مخاطر استنساخ كائنات بشرية .

وقال متحدث باسم المعهد إن كل العلماء الذي عملوا في استنساخ الحيوانات أشاروا إلى وجود نسبة كبيرة من حالات الاسقاط والوفيات بعد الولادة ومشاكل صحية في حياتها .


الذي أريد أن أقوله :

وهو أني سمعت عن الكثير ممن أزعجه مثل هذه الأخبار فحتى لو ثبت صحة ذلك لأنه من المستحيل إيماناً بقدرة الخالق سبحانه وتعالى أن يحيا هذا الطفل حياة طبيعية ولنتذكر قول الله تعالى :


"ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون"

ويبقي أنه مهما تقدم العلم والبحث والدراسة.. فمازال الكثير.. بل والكثير جداً غامضاً ولاتزال قدراتنا وامكاناتنا محدودة أمام إعجاز الخالق وقدراته.. قال الله تعالى : ( وما أوتيتم من العلم إلا قليلا ) لقد صدرت فتاوى الفقهاء لتؤكد أن خروج إنسان من غير امتزاج ماء الرجل بماء الأنثي حرام‏..‏ وفي الغرب قالوا‏..‏ إن المرأة التي تلجأ إلي استنساخ خلية منها للحصول علي طفلة من دون أب أو رجل هي من السحاقيات أو الشاذات‏.!!!

في سورة الرعد إشارة قرآنية إلي تحريض الشيطان للإنسان علي تغيير خلق الله وقد وعد الشيطان بذلك

قال الله تعالى :


{118} وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُّبِيناً {119}

وفي الآية بشارة إلي التلاعب بالأنعام سواء أكانت نعاجا أو نوقا يشوهون آذانها ويشقونها فتكون البحيرة هي ابنة السائبة وحكمها حكم أمها ومسألة تغيير صورة خلق الله كانت تمارس في الماضي في صورة خصاء العبيد والحيوان واستخدام الوشم
‏.‏