البداية كان طريق

ماشي وحدي عمري فيه

شفتها .. صبحت صديق

أشكي همي وتداريه

تحكي ليا .. وأحكي ليها

أبتسم .. تضحك عنيها

وبإديها

لمست القلب اللي ميت من سنين

وهبته تاني الحنين .. والانيــن

أصبحت بالنسبة ليا منيتي

وبإرادتي .. حولت ليها سكتي

من فرحتي

نسيت كرامتي وعزتي

دُست مبادئي بجزمتي

ويوم ما ملكت دنيتي .. !!

قالتلي إيـــه .. ؟

كل شئ نصيب وقسمة

وانطفت في عنيها بسمة

هربت البنت الرقيقة

اختفت حتى الصديقة

والحقيقة

أنا الجاني ..

إنما هيا البريئة

وجنايتي أصعب من إنها يوم تتغفر

إزاى أفكر .. أنا .. يوم في المطر

أكبر خطر

جنايتي إني زحت عن قلبي الحجر

سكنتهـــا قصري اللي عاش جوة مني

سكنتها قلبي ومشاعري وعين ونني

وغصب عني

بعترف .. حبك هزمني

وإنتي شيفاني غريب

يا شكة الدبوس في نني

كل شئ قسمة ونصيب