عندما تقومين سيدتي بإعداد الوجبات الغذائية، فأنتِ تقدمين الغداء بأنواعه المختلفة لأفراد أسرتك وضيوفك. ويعد الغذاء هو المواد التي تدخل إلى الجسم عن أي طريق يمكَّنه من امتصاصها، وعند وصولها إلى الدم يكون لها وظيفة أساسية. ويمكن تقسيم الأغذية إلى ثلاثة أقسام:

1- الأغذية التي تمد الجسم بالطاقة الحرارية:

تتمثل في الأغذية الغنية بالمواد الكربوهيدراتية (النشوية والسكرية)، والمواد الدهنية (جميع الزيوت والشحوم ذات المصدر الحيواني والنباتي) والأمثلة عديدة مثل: الحبوب، الخبز، الأرز، المكرونة، البطاطس، الفطائر، المربى، السكر، العسل، والدهون والزيوت.

عند إعداد الوجبة يجب توفر هذه المواد بالكميات المناسبة حسب عمر وجنس وعمل الشخص الذي تعد له هذه الوجبة، فمثلاً احتياجات الطفل والمرأة الحامل تختلف عن المراهق والبالغ وأصحاب المهن الشاقة.

2- الأغذية المستعملة في بناء الجسم:

تحتوي هذه الأغذية على المواد البروتينية والأملاح المعدنية مثل: اللحوم والبيض والحليب ومنتجاته والسمك والبقول كالعدس والحمص والمسكرات والفول، وتساعد على تكوين أنسجة الجسم وتعويض ما يفقد منها.

3- الأغذية التي تقي الجسم من الإصابة بالأمراض:

يقصد بها (مجموعة الخضراوات والفواكه) وهي الأغذية الغنية بالفيتامينات مثل: الكرنب، البامية، الخس، والجزر (فيتامين أ)، الطماطم (فيتامين ج)، البقدونس (فيتامين ج)، الفلفل الأخضر (فيتامين هـ)، الموالح والفراولة (فيتامين ج)، الموز والعنب (البوتاسيوم) والكمثرى والجوافة (فيتامين ج).

الوجبة الكاملة:

تحتوي الوجبة الكاملة على صنف أو أكثر من كم قسم من الأقسام الثلاثة المذكورة سابقا وتتبع الخطوات التالية في إعداد الوجبة الكاملة:

أ*. اختيار صنف أو أكثر من أغذية البناء.

ب*. اختيار صنف أو أكثر من أغذية الوقاية، ويراعى أن يكون جزء منها طازجاً- غير مطهي- لحصول الجسم على كفايته من فيتامين (ج).

ت*. تضاف للوجبة الأصناف المناسبة من أغذية الطاقة والحرارة مثل: الخبز والأرز والزيوت والدهون التي تستعمل عادة في الطهي.

معلومات مهمة عن الطعام والشراب:

* المواد الكربوهيدراتية والدهنية والبروتينية يؤكسدها الجسم لتوليد الطاقة الحرارية لجعل الجسم قادراً على الحركة.

* الطعام الذي نتناوله لا يهضم كله، ولن الجزء الذي يهضمه الجسم تمتصه الأمعاء وصل إلى الدورة الدموية.

* الحرارة التي تنتج عن احتراق الطعام في الجسم تقاس بوحدة تسمى (السعر).

السعر الحراري: ينتج عن الإحتراق الكامل للطعام في الجسم، ولكل جرام واحد من المواد التالية سعرات حرارية معينة:

المواد الكربوهيدراتية: 4 سعرات حرارية.

المواد الدهنية: 9 سعرات حرارية.

البروتينات: 4 سعرات حرارية

اللحم: يعد اللحم أحد أهم المصادر الرئيسة للبروتينات والدهون والمعادن مثل: الحديد والفسفور والزنك وفيتامينات النياسين والريبوفلافين والثيامين. إضافة إلى ذلك فإن بعض الأحماض الأمينية في اللحم متكاملة. وللحوم مصادر مختلفة مثل: الضأن والماعز والبقر والنعام والجمال والغزلان والأرانب ولحوم الطيور أيضاً. ولقد ورد في القرآن الكريم بأن في الأنعام دفئاً بجانب المنافع الأخرى منها يأكل الإنسان. قال تعالى: (وَالأنْعامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فيها دفْءٌ ومَنافِعُ وَمِنْها تَأْكُلُونَ). [النحل: 5].

السمك: قال تعالى: (وَهُوَ الَّذي سَخَّرَ الْبَحُرَ لتَأكُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِياًّ) [النحل: 14]. يعد السمك من أهم المصادر الرئيسة للبروتين- الذي يمتاز بسهولة الهضم- والدهون، كما أنه غني بعنصري اليود والفسفور وفيتامين (أ) و(د) على وجه الخصوص. ومن المعروف أن عنصر اليود ضروري لوظائف الغدة الدرقية التي تفرز هرمون الثيروكسين المسؤول عن نمو الجسم، كما يحتاجه الجهاز الصبي والمخ في الطاقة الذهنية، أما الفسفور فهو ضروري لنمو المخ والعظام والأعصاب، ويمتاز السمك باللحم اللين وبسهملة الهضم؛ لذا فهو غذاء مفيد للصغار والكبار.

الثوم: فاتح للشهية وغني بالحديد، ويساعد عملية الهضم ويطهر الأمعاء من الميكروبات، ويفيد في علاج ضغط الدم المرتفع وتصلب الشرايين، ويؤثر مباشرة على عضلة القلب فينشطها كما ينشط الدورة الدموية، ويحتوي على مواد كبريتية تساعد في إزالة البلغم وتطهر المسالك التنفسية، وله مفعول المضادات الحيوية في قتل الجراثيم.

البصل: ثبت بالبحث العلمي فوائد البصل في تنظيم عملية هضم الطعام، كما أنه يعالج ارتفاع ضغط الدم وهو مدر للبول، ويحتوي على فيتامين (ج) وعلى الحديد والكالسيوم. ويساعد عصير البصل على تفتيت حصوات الكلى. كما يفيد المرضع لأنه يدر الحليب بالثدي ولكنه يغير طعمه. ويحتوي على عنصر الكوبالت الذي يساعد في تكوين المادة الحمراء بالدم (الهيموجلوبين).

البقدونس: يعطي نكهة للطعام ويحتوي على الفيتامينات (ب2) و(ب3) و(ج) و(ث) وحمض الفوليك.