أوصى باحثون متخصصون في مجال نوم الأطفال، بأهمية أن ينام الأطفال بعيداً عن أبويهم في مراحل الطفولة المبكرة، لما قد يحدثه هذا من انعكاس إيجابي على صحتهم في المستقبل.

ففي الوقت الذي تعتبر فيه أساليب التعامل مع الأطفال نقطة خلافية بين الآباء والأمهات، بين ما هو محبذ وما هو غير ذلك، يظهر دائماً من يعتقدون أنهم يدللون أبناءهم ويقدمون لهم الأفضل من خلال تلبية جميع رغباتهم، بينها النوم معهم في نفس الغرفة أو حتى على نفس السرير.

وذكرت دراسة متخصصة أن نوم الأطفال في غرفهم بعيداً عن الآباء والأمهات، لا يحسن فقط المزاج العام للطفل وسلوكه خلال اليوم، وإنما ينعكس إيجابياً على صحتهم وبنيتهم المستقبلية، فالأولاد الذين لا ينامون يواجهون خطر زيادة الوزن، وصعوبات عاطفية وسلوكية.

ليس هناك الكثير ليعمله الآباء للوصول إلى طرق نوم صحية لأبنائهم، فما عليهم إلا تخصيص سرير مخصص للطفل، ووضعه جانباً بدل أن ينام في أحضان والديه، وإن كان هناك إمكانية لنومه في غرفة مستقلة فسيكون أفضل بكثير، فالابتعاد عنهم سيمكن من النوم بشكل أفضل.