السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم قبل النوم
قال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - للإمام علي بن أبي طالب : ياعلي , لاتنم إلا أن تأتي بخمسة أشياء وهي قراءة القرآن كله , والتصدق بأربعة آلاف درهم ,وزيارة الكعبة, وحفظ مكانك في الجنة وإرضاء الخصوم
قال علي : وكيف ذلك يارسول الله ؟
قال النبي صلى الله عليه وآله سلم : أما تعلم انك إذا قرأت قل هو الله أحد ثلاث مرات فقد قرأت القرآن كله , وإذا قرأت الفاتحة أربع مرات فقد تصدقت بأربعة آلاف درهم , وإذا قلت لا إله إلا الله وحده لاشريك له , له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير عشر مرات فقد زرت الكعبة , وإذا قلت لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم عشر مرات فقد حفظت مكانك في الجنة , وإذا قلت استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه عشر مرات فقد أرضيت الخصوم

************************************
اللهم إن كان لك صفوة تدخلهم الجنة من غير حساب
ولا عـقاب فاجعل قارئ رسالتي منهم . . ..
*اللهم وفق مرسل هذه الرسالة ، وأعنه على ذكرك وشكرك وطاعتك وحسن عبادتك ، اللهم وفقه لما تحب وترضى ، اللهم أحسن خاتمته ، وأجعل قبره روضة من رياض الجنة ، اللهم أرحمه وأرضى عنه ، وأرزقه الجنة التي وعدت بها عبادك الصالحين . اللهم اشفى والدتى ووالدى من الامراض واغفر لهم ذنوبهم متعهم بالصحة يارب العالمين واجعلهم من عبادك المخلصين امين امين يارب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى الة وصحبة وسلم.

اللهم امين يارب العالمين انشرها جزاك الله خيرا


__________________________________


*** الرد على الشبه و توضيح الأخطاء و التحذير منها ***

هذا الحديث حديث موضوع لا أصل له فهذا الحديث الموضوع لا أصل له في شيء من كتب السنة المعتمدة بل ليس له ذكر حتى في الكتب المصنفة لكشف الأحاديث الموضوعة .

و قد سُئل السيخ العلامه محمد بن صالح العثيمين عن الحديث فقال :

هذا الحديث الذي ذكره أن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى علي بن أبي طالب رضي الله عنه بهذه الوصايا كذب موضوع على النبي صلى الله عليه وسلم لا يصح أن ينسب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ولا يجوز أن ينقل عن الرسول صلى الله عليه وسلم لأن من حدث عن النبي صلى الله عليه وسلم بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين ومن كذب على النبي صلى الله عليه وسلم متعمداً فليتبوأ مقعده من النار إلا إذا ذكره ليبين أنه موضوع ويحذر الناس منه هذا مأجور عليه والمهم أن هذا الحديث كذب على النبي صلى الله عليه وسلم وعلى علي ابن أبي طالب رضي الله عنه .
و قد صدرت فتوى من اللجنة الدائمة برقم 9604 تبين أن هذا الحديث لا أصل له ، بل هو من الموضوعات ، من كذب بعض الشيعة ..الخ . فتاوى اللجنة 4/462 .

وقال الشيخ ابن عثيمين : هذا الحديث غير صحيح ولا يحل نشره وتوزيعه بين المسلمين إلا مبينا أنه غير صحيح .

(( فتاوى الشيخ إبن العثيميين الصادرة من مركز الدعوة بعنيزة 3/62 )) .