هل تمانع أن أبعث لك برساله ؟

رساله مشت عليها الأيام و الأزمان

تبعثر فيها الكلام

رساله لم يُكتب لها عنوان

ولكن كتبت فيها صمتِ في لحظات خطت لها نفسي

نفسي التي لم أجدها بين تلك الكلمات فأعذرني ؟

على صدق أحاسيسي فذنبي الوحيد أنني لم أغفر لنفسي

نفسي التي باتت تكتب كي لا تضيع في الطرقات

طرقات الألآلم و الآهات

فكانت النهايه رساله مغلقه بروح إنسان

إنسان معبأ بالعطف والحنان