أنا فكرت بليل وأنا في السرير أنا فكرت نفسي بحب البليلردوا

بس أعدت أفكر انا مش بعرف ألعبها ولا بحب أعد أساسا ألعبها يبقا أزاي

فبعدين عرفت أني هويتي هي الغنا



أولا لا أني أنا بغني في المدرسة أنا مش عجبة بنفسي قالولي صوتك حلو وعجبهم
صوتي وكل يوم أعد اغني


تعرفوا ليه أنوا سعات ممكن
عبرو على جواكوا عن طريق صوتك

مش هطول يلا وروني شطارتكم