الحزن والهموم عندما تطوق الانسان
يصبح أسير لها
تكبلة
وتحرمة
وتتكاثر علية ابتسامة بسيطة
وقد تنسية الفرح



الضحك لماذا ياأيها الأنسان تستسلم لها
وتكون ضعيف أمامها تغرز أنيابها في جسدك المسكين
ويظل ينزف ويتألم




لماذا جعلت الهموم والأحزان تتجرأ على إنزال دمعتك



في زمن أنت بحاجة فيه إلى التماسك ..؟





فاأنت إنسان من حقك أن تبتسم ومن حقك أن تضحك



أمسح عيناك من دموع قاسية أنزلتها دنيا زألة ...







لماذا جعلتها تخفي ابتسامة قد تكون رمزاً لك للتفاؤل والأمل



ابتسامة تبقيك على قيد الحياة رغم قسوة الدنيا ومن فيها..؟







لماذا لاتجعل الأحزان والهموم تبكي وتتألم من جبروت ابتسامتك وطول أملك
أتعلم لماذا تبكي
لأنها لم تجد منفذ إلى قلبك ..؟



لماذا أنت حزين..؟




لاتقول لأني ووحيد في هذه الدنيا



وأنادي ولا أحد يسمعني وأظل كئيب



ولكن تمهل لديك نعماًعديده .. أكرمك الله بها



لديك قلباً ينبض وعيناً تشاهد وأذناً تسمع ولسان يعبر ويداً تكتب ورجل تقودك الى الطريق



تستطيع أن ت**ب بهم أنواع السعادة



ولكن فضلت العزلة حتى كنت في عداد النسيان...




فأذا علمت أن الدنيا دار فناء فلماذا تجعلها تقضى عليك



تتجبر عليك
فلماذا لاتجعلها أمتحان لك ياايها المسلم



ولاتجعلها جرح ينزف تتألم منها...؟
ولكن



مهما أحاط بك الظلام فشمعة تزيل هذا الظلام...



ومهما طال الليل فلحظة واحدة من بزوغ الفجر والسجود لله كفيلة بأن تنسيك كل هذا الليل...



ومهما شعرت بالحر والعطش فرشفة من ماء عذب كفيلة بأن تنسيك ماكان فيك من عطش...





وإن تهت في طريق مليء بالشوك والجفاء والحرارة



ستجد بأذن الله واحة مليئة بالورود والماء سوف تنسيك الأشواك والجفاء




وإن أستظليت تحت ظل شجرة سوف تنسيك ماكان من حرارة...







تخيل معي ياأيها الانسان ان هذه الدنيا ...



طريق تسلكة واجعل التفاؤل مائك حتى لاتشعر بالعطش



والامل عصاتك تتكيء عليها حتى لاتتعب



والبسمة ظلك حتى لاتتأذى من حرارة الشمس ...





فابتسم فأنت أولى بها كي تسير في هذه الدنيا



والا سلام على قلبك




عندها ستكون بدن بلا روح و الحزن منك يفوح



وستكون محمل بالجروح عندها ستموت كل





الأمل الذي في قلبك ولكن فلا تحزن ولاتيأس...



لاتجعل آهاتك حبيسة في فؤاك قلها و ابحث لك عن من يداوي جراحك



ويمسح بيدية دموعك
ابحث عمن يهبك الدفء والحنان



ومن يكون عون لك لا عليك





وأيقن بالله بأنك بسعادتك سترى الأيام تتجه بك إلى مبتغاك..



لذلك




أجعل الاحزان و الهموم تبكي من جبروت ابتسامتك وأملك في الله




وتقبلوا فـــــــــــــا ئق إحترامي