الحياة الزوجية شركة بين اثنين، وسعادتها تقوم على التفاهم والمودة بين الزوجين..

وكثيرا ما يشكو الطرفين من غياب السعادة بينهما ويتهم كل منهما الآخر بالتقصير وأنه السبب في الحال الذي يشكوان منه.

والحقيقة أنه لو فكر كل منهما لوجد أن سعادة كل منهما في يدهما هما الاثنين.. وأن كل منهما مسؤول عن سعادته وسعادة شريكه..

فعندما يسعى طرف إلى اسعاد الآخر فمن المؤكد أن هذا سيؤدي إلى المزيد من التفاهم والراحة وبالتالي سينعكس هذا على العلاقة بالايجاب وستقل الخلافات والمشاكل وفي النهاية إلى سعادة مؤكدة..

ولأن الرجل هو رب البيت، والمسؤول الأول عن حياة اسرته، فإنه إذا سعى لتحقيق سعادة زوجته، دون تنازل عن حقوقه، فلن يؤدي هذا إلا لتحقيقه راحة باله وسعادته هو الآخر بالإضافة إلى الحصول على حياة مستقرة هادئة.

تعرف من خلال هذا الكتاب كيف يمكنك الوصول إلى السعادة وراحة البال بالوصول إلى التفاهم مع زوجتك.



لتتمكن من قراءة الكتاب يجب توفر برنامج Adobe Acrobat Reader