علمت «المصرى اليوم» أن الدكتور أحمد نظيف، رئيس مجلس الوزراء
وافق على الاقتراح المبدئى «الثانى» لهيئة التخطيط العمرانى
بشأن تطوير الجزر النيلية، خاصة جزيرتى الدهب والوراق،
ضمن مشروع «القاهرة ٢٠٥٠»،

والذى يقضى بالحفاظ على طبيعة هذه الجزر كمحميات طبيعية مع الحفاظ على سكانها أيضا، عبر «تطوير» المهن والزراعات الموجودة بها لتتناسب وتحويل هذه الجزر إلى متنزهات ومناطق سياحية، بعيدا عن بيع جزء منها للمستثمرين.

وأوضح الدكتور مصطفى المدبولى، رئيس هيئة التخطيط العمرانى، أن الهيئة تلقت الاقتراح من المركز الثقافى الفرنسى بشأن هذه الجزر، وتمت دراسته مع مسؤولى الهيئة المعنيين بمشروع القاهرة ٢٠٥٠ ولاقى ترحيبا منهم، وتم عرضه كاقتراح مبدئى على مجلس الوزراء الذى رحب به.

وقال المدبولى لـ«المصرى اليوم»: الاقتراح يقضى بإنهاء العزلة التى تعيشها هذه الجزر حتى يستفيد بها المواطنون ويستمتعون بنهر النيل، وعلى هذا الأساس جاء الاقتراح الثانى بالحفاظ على الجزر كمحميات وعلى سكانها فى الوقت نفسه، بحيث ترتبط مهنهم وأنشطتهم بتحويل هذه الجزر إلى مناطق سياحية.

وتابع المدبولى: «فى حال تنفيذ الاقتراح، سيتم تدريب عدد كبير من المواطنين بها ليكونوا مرشدين سياحيين أسوة بأهالى الأقصر، على اعتبار أنهم أكثر الناس دراية بها».

وشدد على أن الاقتراح الجديد يلغى الاقتراح ببيع أجزاء من هذه الجزر للمستثمرين وخروج الأهالى منها، موضحا أن الاقتراح يعتمد أكثر على أهالى الجزر.

المصدر:
المصرى اليوم