أم محمد


أم محمد ست البيت

بيت لا فيه دقيق ولا زيت

طاب حتى حتة لحمة؟!

ياريييييييييت........

دول همَ يدوب حبة كتاكيت

بياكلو يوماتي حبة فتافيت

بتأكلهم وتربيهم عشان يكبرو شوية

مهو لو كبرو أكيد هيدخلولها نقدية

تبيع بيضهم وشوية منهم في الأوقات الضرورية

واهي ماشية معاها أدام فتافيتهم في النملية..

غلبانة.. بتجري على ست ولاد وصبية

ده غير أختها آمال وأمها الحاجة بهية

وراجلها راح للي خلقه في حادثة عربية

وأهي برضه ماشية

والكتاكيت قدام عنيها رايحة جاية

وكبرت الكتاكيت..كبرت وحطت بيضها

وعليت الزغاريد..طبعا.. دي الليلة ليلتها

خلاص ايام الشقا هتعدي من ساعتها

واهو رزق بسيط لحد ماعيالها تكبر ويتشد عودها

الليل كله تصلي وتشكر وتحسب ثروتها

أربع فرخات وديكين وأحلاهم وزتها

نامت وعازمة تقوم.. تجري على لقمتها

والصبح تاني يوم.... شافت رتيبة جارتها..

صرخت رتيبة وقالت: خبي أطيارك خبيهم

دي اطياري جت الحكومة وطاحت فيهم !

وادوني شوية ملاليم

قال ايه.. اعيش بيهم.


ردت عليها وقالت: ليه ياعبيطة؟ ليه تسيبيهم؟!

- ده انتي اللي على نياتك ومادريتي ان الطيور جتلها انفلونزا

- بتقولي ايه؟! يعني ايه؟! فلونزا؟

هي كمان الطيور بتجيلها فلونزا؟!


- صدقي بيقولو دي تموتك وعيالك وانتي مش حاسة

- اسكتي..اسكتي..قال ايه فلونزا..

طيب وفراخي، وديوكي، والوزة؟

ده مفيش واحدة فيهم قالت هاتسي

ولاجت كحت في وشي

لالالأ يختي .... سيبيني براحتي

انا ابدا عمري مافرط في حاجتي


ومشيت ام محمد ودخلت سوق الحد

لقيت محلات الفرارجية فاضية ومفيهاش حد

شافها واحد عسكري... قام على فراخها الحد

دبحهم قدام عينيها وهي تصرخ وتشد

تستجد باللي حواليها تبكي وتلطم ع الخد

ومحدش داري بيها كله بمصيبته اتهد

وانفض السوق والناس تتكلم بين الهزار والجد

وقعدت ام محمد تفكر في اللي جد

وتقول ياربي في لحظة كل اللي بنيته انهد

تفرق ايه لو مت وسبت عيالي ولا لو عمري اتمد؟

فاقت وقالت استغفرك يارب اغفر للعبيد

وفجاة لمحت عيالها جايين من بعيد

بيضحكو ويلعبو والايد شابكة في الايد

وصلولها وقالو: ايه يا امه اتاخرتي ليه؟

ده احنا مستنيينك علشان تيجي تشوفيه


- اشوف تاني؟ اكتر من كدة ايه؟

قال الكبير: خلي رجع وجايبلنا المعزة

- خالكم رجع وجاب المعزة؟

طيب استنو... هروح مشوار.. خمسة


راحت الكراكون ،وندهت نفس العسكري

قالتله: والنبي يابني لامؤاخذة

هي المعيز عندها فلونزا؟!


طمنها العسكري.. ورجعت مطمنة

متخافيش يا ام محمد.. معاكي ربنا

معاكي اللي باريكي.. ومعاكي كلنا...

خلص الكلام عن ام محمد.. بس حكايتها مخلصتش

في زيها الاف مشكلتهم متحلتش

صحيح كتاكيتهم ماتت.. بس الحسرة مماتتش

دي تذكرة من ربنا..علشان الجبار مبيسيبش

لو ع الاكل متزعلوش.. خلينا احسن في الفول

واخر كلامي هقول سؤال اخير معلش..

هي ايه المشكلة؟ انفلونزا الطيور؟ ولا انفلونزا القلوب والعقول؟!






دي حاجة كدة كتبتها وانا في 3 ثانوي وانا بذاكر تاثرا بحلقة من برنامج فضفضة للشيخ محمد حسين يعقوب بعنوان انفلونزا القلوب

عارفة انها مش قوي بس قلت انشرها هنا علشان بقالي كتييييييير مكتبتش حاجة

يلا مستنية رايكو فيها بمنتهىىىىى الصراحة


( بس عارفين اللي هيتريق فيكو )