هل وجدت في قربك منه ما يضايقك ؟؟

هل هناك في الحياة من بيده أمرك لتلجأ إليه ؟؟

هل وجدت أنس وراحة عند غير الله ؟؟

هل ترى سعادة وراحة في الدنيا دون قرب من الله ؟؟

جميع هذه الأسئلة لا بد أن تكون اجابتنا عليها " لا وألف لا "

إذن لماذا نبتعد والله عز وجل يقول في حديثه القدسي : " ((إذا تقرب العبد إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً، وإذا تقرب إلي ذراعاً تقربت منه باعاً، وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة)) رواه البخاري.

والله مافي أكرم ولا أرحم من رب العالمين بس نحن مضيعين على نفسنا ببعدنا عنه وسوء ظننا في الله

لماذا نتقرب إلى الله ؟؟

• لأننا ملك لله فلا ينبغي أن نكون لغير الله فنحن خلقنا في هذه الحياة من أجل أن نعيش

لله وهذه حقيقة الحياة

• لأنه الوحيد الذي يكون معك طوال الوقت وفي كل أحوالك ولا ينقطع عنه عطائك ولا

ينتظر منك شيء فالنفس الذي تتنفس به هو من فضل الله عليك فاجعل نفسك ذكر لله

شكرا له

* قادر على أن يحقق جميع طلباتك

كيف تتقرب إلى الله ...؟؟

• انوي نية صادقة أنك تريد التقرب إلى الله فلحظة صدق مع الله يشكرها الله لك ويقربك

منه فعندما تعمل أي عمل صالح من صلاة أو قراءة قرآن تكون نيتك التقرب من الله

وشوف حلاوة الطاعة بهذي النية .وهناك مقولة رائعة

[والله لو طهرت قلوبكم ما شبعت من كلام ربكم "

• حافظ على الصلوات الخمس في وقتها فهي من أحب الأعمال إلى الله وفي الحديث :

" وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه "

• علق قلبك بالله بالاكثار من ذكره وجميل لو حددت لنفسك ورد يومي تذكر الله فيه

كأذكار الصباح والمساء أو الاستغفار مئة مرة أو قول لا حول ولا قوة إلا بالله وقد قال الله

تعالى : " فاذكروني أذكركم "

وقال في الحديث القدسي :" من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، ومن ذكرني في

ملأ ذكرته في ملأ خير منه"

وهل هناك أجمل من أن يذكرك الله في نفسه ... يا بختك لو ذكرك الله في نفسه

ما يفسد علاقتك مع الله :

أن تفعل الشبهات والشهوات – أن يعسِّر عليك المعصية فتفعلها ويعسرها فتفعلها فاحذر

أن يعسر الله عليك المعصية فتصر عليها فمن علامات محبة الله للعبد أن يعسر عليه

المعصية – أن تظن به أنه يظلمك تعالى الله عن ذلك فهو العدل ولا يظلم عنده أحد من

آدم لآخر الخليقة منقوول