كثيرا مانختلي بانفسنا ونقول كم الحياة متعبة تأخذ منا

اكثر مما تعطينا اخذت منا عمرنا وحياتنا ولم تعطنا شيء

كثيرا مانقول فلانة احسن مني سعيدة وبمستوى مادي ممتاز

وكل الذي تريده يأتيها بإشارة تسافر امريكا ولندن وكل انحاء العالم

عندما تريد لكن انا ياحسرتي على نفسي المدينة التي اعيش بها

لااتنزه بهاولااعرف كل منتزهاتها ابي اوزوجي لايذهب بنا الى مكان

وكثيرا مانقول وكثيرا وكثيرا

بالامس وانا في طريقي الى النوم جلست اتخيل ماذ لوانه

جاءاحد واخذ مني حاجة من حاجياتي قد لاتكون بتلك الاهمية

لكن انا لااتحمل ان تؤخذ من حاجياتي مهما كانت تافهة

فكيف اذا كانت مهمة لي ولجميع من حولي

وجاء احدهم واخذها مني عنوة

ماذا سافعل ماذا سنفعل كلنا

بصراحة تخليت نفسي بفليسطين الحبيبة

كيف تعشن النسوة هناك وهن يتوقعن

دائما انه بااي لحظة قد ياتي من ياخذابيها

او ابنها اوزوجها اواخيها

وماالسبب فقط لانه دافع عن ارضه

دافع عن حريته وحقه بالعيش امنا

لذلك الشيء البسيط يسجن ويعذب اشد انواع

التعذيب يجلد تنزع اظافره يربطون ----لكي لايستطيع البول

يتركوه عندما ينعس يسكبو بوجهه الماء البارد

ليس هذا فقط بل كثيرا مايأتو بااعز الناس

امه اواخته اوزوجته اوابتنه ويغتصبوها امامه

لماذا ليعترف لماذا فعل ذلك ومن ورائه

تخليت ابي اواخي مكان هذا الرجل

وتخيلت نفسي احدى هذه النسوة

كيف ستكون حالتنا

ونحن نعاقب لجريمة هم من يعتبروها

كذلك وسمعت عن نساء العراق

عندما يسجنن للدفاع عن ارضهن

يعذوبهن ايضا ومن احدى طرق التعذيب

عندما تاتيهن الدورة الشهرية

يعلقونهن من ارجلهن بالسقف

لكي لايتخلصن من الدماء الفاسدة

تخلين اخواتي صورتلك النسوة والرجال وهم لايستطيعون الحصول

على ابسط حقوقهم هي الحرية والعيش امنين بوطنهم

هل نحن في نعمة ام لا الامان والمشي بالشارع مطمئينن

والنوم ببيوتنا قريرين الاعين ابائنا واخواننا وازواجنا معنا

اليست هذه نعمة فقط تستحق ان نشكر الله عليها العمر كله وان نعيش قانعين بما لدينا


قروب نايف