وينتهي الكلام

انا لن أعود إليك
مهما استرحمت دقات قلبي
وتُرفع الجلسة
وينتهي الكلام
وأظل أنا وقلبي
نجتر سعادة مضت
بعيداً عن الندم ...
*****
هذا ما اخترته نهاية
لقلبي وقلبك
فهل تراني أديتُ
بعض حقك
كنتُ قمرك تتوسد ضوئي
تفترش أضلاعي
تلتحف جفوناً ضمتك بحب
فماذا أعطيتني ... أنت
حيرة وألم
تَرقَباً .. تداعبه خيوط أمل ..
قصصتَها مزقتها
كطفل يعبث
بلعبة لا يحبها
فأي قلب
سيقبلك حبيباً
وأي عين
ستشتاقك إلفاً قريباً
فيا من ... لست أسميك
سأعود ...
ولكن ليس إليك !


المصدر

قروب نايف