سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ازيكم يا نجعاوية
ان شاء الله طيبين
من فضلكم
الموضوع دة معمول للعايز يعبر عن حبه لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
وهو اننا هنعمل موسوعة للحديث الصحيح
بان كل واحد يدخل يحط حديث ويحط اسناده
يعني الموضوع دة للاحاديث الصحييييييييييييييييييييي يييحة بس وياريت نتأكد من سند الحديث قبل ما نحطه
ودي تكون حاجة نقدر نقابل بيها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
ويمكن دي تخلينا نشرب من يده الشريفة صلى الله عليه وسلم
بس بعد اذنكم
كل اللي يدخل يحط حديث
لانه زي ما اتفقنا من البداية ان محدش يدخل الموضوع غير من اللي بيحبوه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
وعايزين يبلغوا عنه مش بس اتباعا لامره (بلغوا عني ولو ايه )
بس كمان لاننا شربنا كلامه وحبيناه
وعايزين قلوب اخوانا واخواتنا يشربوه زينا
وكمان يا نجعاوية زيارتك للموضوع دة مش مرة وخلاص
لا كل ما تدخل ادخل هنا وحط حديث للحبيب صلى الله عليه وسلم
وان شاء الله في ميزان حسناتكم

ونبتدي


عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ:
قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ عَلِّمْنِي شَيْئًا أَسْأَلُهُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ، قَالَ: "سَلِ اللَّهَ الْعَافِيَةَ" فَمَكَثْتُ أَيَّامًا ثُمَّ جِئْتُ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ عَلِّمْنِي شَيْئًا أَسْأَلُهُ اللَّهَ، فَقَالَ لِي: "يَا عَبَّاسُ يَا عَمَّ رَسُولِ اللَّهِ سَلِ اللَّهَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ".

أخرجه ابن أبى شيبة (6/24 ، رقم 29185) ، وأحمد (1/209 ، رقم 1783) ، والترمذي (5/534 ، رقم 3514) ، وقال : صحيح. وصححه الألباني (المشكاة ، 2490 / التحقيق الثاني).