الجنة خالدة وأهلها خالدون
النصوص الدالة على ذلك

يها خالدون ، لا يرحلون عنها ولا يظعنون، ولا يبيدون ولا يموتون ، ( لا يذوقون فيها الموت إلا الموتة الأولى ووقاهم عذاب الجحيم ) [ الدخان:56]، ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلاً * خالدين فيها لا يبغون عنها حولا ) [ الكهف:107-108].
وقد سقنا عند الحديث عن خلود النار – الأحاديث التي يخبر فيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن ذبح الموت بين الجنة والنار، ثم يقال لأهل الجنة ولأهل النار : " يا أهل الجنة خلود فلا موت ، ويا أهل النار خلود فلا موت ".
إن مقتضى النصوص الدالة أن الجنة تخلق خلقاً غير قابل للفناء، وكذلك أهلها ، ففي الحديث عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " من يدخل الجنة ينعم ، لا يبأس ، لا تبلى ثيابه ، ولا يفنى شبابه ". (1)
واستمع إلى النداء العلوي الرباني الذي ينادي به أهل الجنة بعد دخولهم الجنة : " إن لكم أن تصحوا فلا تسقموا أبداً ، وإن لكم أن تحيوا فلا تموتوا أبداً ، وإن لكم أن تشبوا فلا تهرموا أبداً ، وإن لكم أن تنعموا، فلا تبتئسوا أبدا ، فذلك قوله عز وجل : ( ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون ) [ الأعراف:43]. (2)
------------ --------- --------- --
(1) رواه مسلم في صحيحه، كتاب الجنة ، باب في دوام نعيم الجنة، (4/2181)، ورقمه:2836 .
(2) صحيح مسلم ، كتاب الجنة ، باب دوام نعيم الجنة:(4/2183)، ورقمه :2837.

منقول من جروب اهل الفردوس