أعلن زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلى للآثار المصرية
يوم الثلاثاء أن العاملين في تطوير المتحف المصري عثروا على
خبيئة جديدة تضم تسع قطع أثرية تعود للعصر الفرعوني.

وقال حواس "عثر العاملون في تطوير الجهة الغربية للمتحف المصري على الخبيئة الجديدة بالقرب من المكان الذي عثر فيه السبت الماضي على خبيئة ضمت ثلاث قطع أثرية".

وأضاف أن "8 قطع من هذه الآثار أصلية ، في حين يجري التأكد من القطعة التاسعة ، التي تعود جميعها لعصر الأسرة 19 المعروفة باسم أسرة الرعامسة".

وأوضح حواس "تضم هذه القطع مائدة قرابين من الحجر الجيري وجزءا علويا من لوحة حجرية وأحجارا عليها بعض العلامات الهيروغليفية وقاعدة عمود من الحجر الجيري عليها نقش بالهيروغليفية وبجواره حية الكوبرا".

وأشار حواس إلى أنه "تم العثور من قبل على قطع أثرية في مناطق مختلفة من حديقة المتحف المصري أثناء عمليات الحفر التي تجري في إطار مشروعات التطوير المتعاقبة".

وأرجع الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أسباب وجود هذه القطع في هذا المكان إلى أن "الأثريين الأجانب العاملين بالمتحف قبل عام 1952 كانوا يدفنون بعض القطع التي يعتقدون أنها لا قيمة أثرية لها في حديقة المتحف.

ويتم الإشارة لذلك في سجلات المتحف كما كان يتم دفن بعض القطع المشكوك في أثريتها والتي كانت تأتي من مناطق الآثار المختلفة وتدفن في بعض الأماكن".


المصدر:
جريدة الشروق