السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بداية انا قرأت الموضوع ده فى احد المواقع واستشعرت اهميته الفائقة
فهو يعتبر خطوة من اهم الخطوات التى يجب ان نخطوها للوصول الى النهضة بالأمة

وهو :: كيف كان يتعامل الرسول (ص) مع النشء ؟؟؟


استخدم الرسول (ص) مع النشء اساليبا كثيرة ليصنع منهم رجالا يأتى على ايديهم النصر للأسلام

وفعلا كانت النتيجة ان جاء (( على ومصعب ومعاذ وغيرهم))

وهيكون اسلوبى ان شاء الله فى الموضع ده انى هكتب الاساليب على فقرات او على ردود
ارجو منكم المتابعة لبالغ الاهمية ... شباب وبنات .... اباء وامهات ... اخوة واخوات.... ارجوكم ارجوكم
فعلا لازم يكون ده اسلوبنا مع اطفالنا وشبابنا وخصوصا فى سن المراهقة ... لاننا بحاجة ماسة
لرجال تقوم بيهم نهضة الاسلام مرة تانية ... ارجوكم مش عايزينها تبقى مجرد قراءة ... س عايزنها تطبيق عملى


نبدأ بسم الله ::

الاسلوب الاول:


الثقة بهمك وائتمانهم وتحملهم المسئولية


ومن ذلك : أمره لأسماء بن حارثة تبليغ قومه صيام عاشوراء . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( مُر قومك فليصوموا هذا اليوم )) . قال : أرأيت إن وجدتهم قد طعموا؟ قال : فليتموا بقية يومهم )) .



ومن ذلك : اختياره صلى الله عليه وسلم دار الأرقم بن أبي الأرقم الذي كان عمره حينها قريباً من العشرين سنة لتكون موطناً لإجتماعه باصحابه ولقائه بهم ليختفوا عن قريش وكيدها وتآمرها .



ومن ذلك : بعث النبي صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد بن حارثة إلى الشام وهو حينئذ شاب حديث السن وانتدب كثير من كبار المهاجرين والانصار في جيشه ؟ كان من أكبرهم عمر بن الخطاب . ]


ومن ذلك : إعطاؤه الراية لعلي بن أبي طالب في غزوة خيبر ؟ وإرسال مصعب بن عمير إلى المدينة ومعاذ بن جبل إلى اليمن .



إن الثقة فيهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم لتعطي أعظم الدليل على أن الشباب في مثل هذه السن يمكن أن يرقوا إلى مثل هذا المستوى ، فهل يعقل شباب الأمه ومن يقوم على تربيتهم هذا الأمر ؟!