ارجو من الساده الزوار الكشف على ضربات قلوبهم

والتأكد من كامل صحتهم قبل قرائه هذا الموضوع

لانه خطر جدا على اصحاب الامراض لانه رعب هاهاهاهااه فلتبدأ القراءه ..................

نظرت الى صديقتى بيث وقلت محتجا :اننى لست كسولا ...انا اعمل بكل حهدى !

حركت بيث عينيها يمينا ويسارا وقالت :نعمك انك تعمل بكل جهدك ... ولكن...للبحث عن احسن طريقه

لعمل الاشياء!

قلت ضاحكا : بيث..هذا ليس كسلا...انه ذكاء ! حكت انفها ذو النمش وقالت : ذكاء! وهل تنظيف اعشاب

الحديقه بمكنه كهربائيه كان ذكاء؟!!

ضحكت قائلا : حسنا..اننى اعترف انها لم تكن من افضل افكارى ..ومع ذلك ..فقد نظفت الحشائش جيدا ... لكن

المشكله انها امتصت ايضا كل ما فى الحديقه حتى ازهار التيوليب !

نظرت بيث الى السحاب الذى يتجمع فى السماء وقالت يحسن بنا ان نسرع ..سينهمر المطر فى اى لحظه !

كنا فى وقت متأخر من المساء ...والغيوم تتجمع فوقنا , محوله السماء الى ظلام كالليل تلمع وسطها اضواء

الطريق !

كنا .. -بيث وانا - قد غادرنا مكتب البريد منذ لحظات ,بعد ان تسلمنا طردا لوالدتى ..وهب نسيم منعش قوى

رفع حافه الكاب فوق جبينى ..امسكت بربطه البريد تحت ساعدى ثم ضغطت الكاب جيدا على رأسى ..

وقالت بيث محتجه :الا تستطيع السير اسرع من هذا ؟... اننى اكره هذا الجانب الموحش من المدينه !

وفكرت : نعم انه موحش بعض الشىء ... ونظرت الى نهايه الطريق ..كنا فى الحى القديم من البلده وقد اغلقت

كل المحلات به بعد افتتاح المركز التجارى الكبير فى العام الماضى !

ورأيت قطه رماديه مشعشه ..اسرعت تعبر الطريق وتختفى فى الحاره المظلمه ! اما بقيه الشارع فقد كان

مهجورا ! وتحولت بيث عند الناصيه ..... وبدأت تجرى ! وصحت بها : هيه بيث ..انتظرى ..انظرى الى هذا ؟!

وتوقفت امام محل محترق ..وقد غطت جدرانه طبقه كثيفه من الرماد الاسود ! لم يكن المطر قد بدأ ..ولكن قطرات

الماء كانت تتساقط من سقف المحل ..مياه تتساقط من خراطيم الاطفاء ! واو ..فكرت اننا قد تأخرنا لحظات

عن هذا الحريق كانت المياه تتساقط من مقدمه المبنى ثم تندفع الى البالوعه ..حملقت فى لافته المحل

قرأت وسط الافته المحترقه ((محل الات موسيقيه)) !

فى الفترينه المحترقه , ورأيت طبله كبيرة,وجيتارين اليكترونيين ..او ما بقى منها ..انها تبدو وكأنها قد ذابت

فى مكانها ! واخترق البرق السحب ..واضاء نوره المحل من الداخل ..يا له من حريق! كل الآلات ..والجدران ..

والرفوف ..وكتب الموسيقى ..كلها..كلها محترقه تماما !

اتجهت بيث نحوى,وهى تقاوم الريح العنيفه ..وتعلقت بقوه فى ذراعى ..وقالت :جيفرى ..هيا بنا اننى اكره البرق!

قلت لها :حسنا ..حسنا ..دقيقه واحده ! ودفعت باب المحل ..واستجاب فى الحال !وقلت :سنلقى نظره على

الداخل ! وصاحت :لا نستطيع الدخول قد يسقط السطح فوق رؤسنا! تقدمت الى الامام قائلا : لاتكونى غبيه

وسارت بيث خلفى تماما !

المكان فى الداخل تقريبا مظلم ..ورطبا ..ومازالت الارض ساخنه من اثر الحريق ..شعرت بالحراره تحترق حذائى!

صمت مخيف يملآ الحجره المعبأه بالدخان ..والمياه تتساقط قطره وراء قطره على الجدران ..من السقف..ومن الارفف!

حلقات فى الدخان تنعقد فى الهواء .. وبدأت اشعر بألم فى عينى ! نظرت حول المكان ..دمرت النيران كل شىء

..كل شىء

وتناثرت بقايا الآلات الموسيقيه التى اكلتها النار ..وشرائح من الرماد تتطاير فى الهواء ..ثم تتساقط على الارض!

واستمعت الى صوت قطرات المياه ..تيك ...تيك ...تيك !


ان كتبت حته صغيره بس لسه الرعب جاى هكملكم المره الجايه هاهاهااه