بدموعِكَ ابتلتْ ثيابي
صعبٌ وداعكَ يا عذابي
قالت: حبيبي يا حبيبي
ماذا ستفعلُ في غيابي؟
* * *
ماذا سأفعلُ يا حياتي؟
أحتارُ في ردِّ الجوابِ
كوني قوية استمدي
من حبِنا قهرُ الصعابِ
أنا مُجبَرٌ يا نورَ عيني
حَكمَ الزمانُ على اغترابي
آماليَ الكبرى شفيعي
والحُبُ والصبر شرابي
* * *
إن ضمّني بيتٌ وناسٌ
فسيعجبون من اضطرابي
قَلِقٌ ومرتبِكٌ وحتى
ضحكي يدلُ على اكتئابي
للبابِ للشباكِ عيني
ويدي على قلبي فما بي؟
* * *
لا تقتليني واسعفيني
بالصبرِ واحتملي غيابي