تزوج فتى بامراة وله أم عجوز

فقالت له زوجته : لايمكن أن نستريح إلا إذا ذهبت هذه العجوز عنا

فلما ألحت عليه وخيرته بينها وبين العجوز حمل أمه على ظهره وذهب بها ليلا إلى واد كثير السباع فرماها فيه ،

ثم تنكّر ومر عليها فرآها تبكي ، فقال ما يبكيك يا عجوز ؟؟

فقالت : إن ابني تركني هنا وذهب وأخاف أن يفترسه الأسد

فقال لها :تبكين وقد فعل بك ما فعل ألا تلعنين هذا الابن العاق ؟؟

قالت : يأبى قلبي ذلك

فندم وأشفق عليها وأرجعها معه واسترضاها