نفت مصادر قضائية ان تكون دائرة محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمدي قنصوه قد أودعت حيثيات حكمها بإعدام رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، وضابط جهاز امن الدولة السابق محسن السكري، في قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم.

وأكد المستشار محمد جاد عبد الباسط عضو اليمين بدائرة محكمة الجنايات التي أصدرت الحكم، أن ما نشرته إحدى الصحف الصادرة الخميس حول إيداع المحكمة لحيثيات حكمها وأسباب الإدانة في القضية، غير صحيح على الإطلاق ولا أساس له من الصحة ومجرد "فبركة صحفية".

وأضاف عبد الباسط أن محكمة الجنايات برئاسة المستشار محمدي قنصوه لم تودع حيثيات الحكم حتى الآن، كون تلك الحيثيات في طور المراجعة والتنقيح، مشيرا إلى أن المحكمة ستودع حيثيات الحكم "السبت" ليطلع عليها الدفاع عن المتهمين، والنيابة العامة.

من جانبه، قال المستشار محمد حلمي قنديل المحامي العام الأول لنيابات وسط القاهرة، إن نيابة وسط وهي المختصة بتسلم نسخة من الحيثيات، لم تتسلمها حتى الآن، مشيرا إلى أن النيابة العامة هي أول من يحصل على نسخة من حيثيات الأحكام فور إيداع المحاكم لها.

وأوضح المستشار محمد حلمي قنديل أن المستشار محمدي قنصوه رئيس محكمة جنايات القاهرة التي أصدرت الحكم بالإدانة في القضية المذكورة، أكد أنه فور إيداع المحكمة لحيثيات وأسباب حكمها، فإنه سيسلمه يدا بيد، باعتباره المحامي العام الأول لنيابات وسط القاهرة، وهو الأمر الذي لم يحدث كون المحكمة لم تودع الحيثيات حتى الآن للاطلاع عليها، مؤكدا أن ما نشرته الصحيفة الخاصة بعددها الصادر الخميس من حيثيات للقضية، مختلق جملة وتفصيلا، ومجرد تكهنات صحفية لا تمت للواقع بصلة.

المصدر: وكالة أنباء الشرق الأوسط