28 ـ باب غسل الرجلين ولا يمسح على القدمين إظهار التشكيل


163 ـ حدثنا موسى، قال حدثنا أبو عوانة، عن أبي بشر، عن يوسف بن ماهك، عن عبد الله بن عمرو، قال تخلف النبي صلى الله عليه وسلم عنا في سفرة سافرناها، فأدركنا وقد أرهقنا العصر، فجعلنا نتوضأ ونمسح على أرجلنا، فنادى بأعلى صوته ‏"‏ ويل للأعقاب من النار ‏"‏‏.‏ مرتين أو ثلاثا‏.‏


29 ـ باب المضمضة في الوضوء إظهار التشكيل

قاله ابن عباس وعبد الله بن زيد ـ رضى الله عنهم ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏


164 ـ حدثنا أبو اليمان، قال أخبرنا شعيب، عن الزهري، قال أخبرني عطاء بن يزيد، عن حمران، مولى عثمان بن عفان أنه رأى عثمان دعا بوضوء، فأفرغ على يديه من إنائه، فغسلهما ثلاث مرات، ثم أدخل يمينه في الوضوء، ثم تمضمض، واستنشق، واستنثر، ثم غسل وجهه ثلاثا ويديه إلى المرفقين ثلاثا، ثم مسح برأسه، ثم غسل كل رجل ثلاثا، ثم قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ نحو وضوئي هذا وقال ‏"‏ من توضأ نحو وضوئي هذا ثم صلى ركعتين، لا يحدث فيهما نفسه، غفر الله له ما تقدم من ذنبه ‏"‏‏.‏


30 ـ باب غسل الأعقاب إظهار التشكيل

وكان ابن سيرين يغسل موضع الخاتم إذا توضأ‏.‏


165 ـ حدثنا آدم بن أبي إياس، قال حدثنا شعبة، قال حدثنا محمد بن زياد، قال سمعت أبا هريرة ـ وكان يمر بنا والناس يتوضئون من المطهرة ـ قال أسبغوا الوضوء فإن أبا القاسم صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ ويل للأعقاب من النار ‏"‏‏.‏


31 ـ باب غسل الرجلين في النعلين ولا يمسح على النعلين إظهار التشكيل


166 ـ حدثنا عبد الله بن يوسف، قال أخبرنا مالك، عن سعيد المقبري، عن عبيد بن جريج، أنه قال لعبد الله بن عمر يا أبا عبد الرحمن، رأيتك تصنع أربعا لم أر أحدا من أصحابك يصنعها‏.‏ قال وما هي يا ابن جريج قال رأيتك لا تمس من الأركان إلا اليمانيين، ورأيتك تلبس النعال السبتية، ورأيتك تصبغ بالصفرة، ورأيتك إذا كنت بمكة أهل الناس إذا رأوا الهلال ولم تهل أنت حتى كان يوم التروية‏.‏ قال عبد الله أما الأركان فإني لم أر رسول الله صلى الله عليه وسلم يمس إلا اليمانيين، وأما النعال السبتية فإني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبس النعل التي ليس فيها شعر ويتوضأ فيها، فأنا أحب أن ألبسها، وأما الصفرة فإني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصبغ بها، فأنا أحب أن أصبغ بها، وأما الإهلال فإني لم أر رسول الله صلى الله عليه وسلم يهل حتى تنبعث به راحلته‏.‏


32 ـ باب التيمن في الوضوء والغسل إظهار التشكيل


167 ـ حدثنا مسدد، قال حدثنا إسماعيل، قال حدثنا خالد، عن حفصة بنت سيرين، عن أم عطية، قالت قال النبي صلى الله عليه وسلم لهن في غسل ابنته ‏"‏ ابدأن بميامنها ومواضع الوضوء منها ‏"‏‏.‏


168 ـ حدثنا حفص بن عمر، قال حدثنا شعبة، قال أخبرني أشعث بن سليم، قال سمعت أبي، عن مسروق، عن عائشة، قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم يعجبه التيمن في تنعله وترجله وطهوره وفي شأنه كله‏.‏


33 ـ باب التماس الوضوء إذا حانت الصلاة إظهار التشكيل

وقالت عائشة حضرت الصبح فالتمس الماء، فلم يوجد، فنزل التيمم‏.‏


169 ـ حدثنا عبد الله بن يوسف، قال أخبرنا مالك، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس بن مالك، أنه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وحانت صلاة العصر، فالتمس الناس الوضوء فلم يجدوه، فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بوضوء، فوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك الإناء يده، وأمر الناس أن يتوضئوا منه‏.‏ قال فرأيت الماء ينبع من تحت أصابعه حتى توضئوا من عند آخرهم‏.‏


34 ـ باب الماء الذي يغسل به شعر الإنسان إظهار التشكيل

وكان عطاء لا يرى به بأسا أن يتخذ منها الخيوط والحبال، وسؤر الكلاب وممرها في المسجد‏.‏ وقال الزهري إذا ولغ في إناء ليس له وضوء غيره يتوضأ به‏.‏ وقال سفيان هذا الفقه بعينه، يقول الله تعالى ‏{‏فلم تجدوا ماء فتيمموا‏}‏ وهذا ماء، وفي النفس منه شىء، يتوضأ به ويتيمم‏.‏

170 ـ حدثنا مالك بن إسماعيل، قال حدثنا إسرائيل، عن عاصم، عن ابن سيرين، قال قلت لعبيدة عندنا من شعر النبي صلى الله عليه وسلم أصبناه من قبل أنس، أو من قبل أهل أنس فقال لأن تكون عندي شعرة منه أحب إلى من الدنيا وما فيها‏.‏

171 ـ حدثنا محمد بن عبد الرحيم، قال أخبرنا سعيد بن سليمان، قال حدثنا عباد، عن ابن عون، عن ابن سيرين، عن أنس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما حلق رأسه كان أبو طلحة أول من أخذ من شعره‏.‏


35 ـ باب إذا شرب الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعا إظهار التشكيل


172 ـ حدثنا عبد الله بن يوسف، عن مالك، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ إذا شرب الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعا ‏"‏‏.‏


173 ـ حدثنا إسحاق، أخبرنا عبد الصمد، حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار، سمعت أبي، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أن رجلا رأى كلبا يأكل الثرى من العطش، فأخذ الرجل خفه فجعل يغرف له به حتى أرواه، فشكر الله له فأدخله الجنة ‏"‏‏.‏


174 ـ وقال أحمد بن شبيب حدثنا أبي، عن يونس، عن ابن شهاب، قال حدثني حمزة بن عبد الله، عن أبيه، قال كانت الكلاب تبول وتقبل وتدبر في المسجد في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يكونوا يرشون شيئا من ذلك‏.‏


175 ـ حدثنا حفص بن عمر، قال حدثنا شعبة، عن ابن أبي السفر، عن الشعبي، عن عدي بن حاتم، قال سألت النبي صلى الله عليه وسلم فقال ‏"‏ إذا أرسلت كلبك المعلم فقتل فكل، وإذا أكل فلا تأكل، فإنما أمسكه على نفسه ‏"‏‏.‏ قلت أرسل كلبي فأجد معه كلبا آخر قال ‏"‏ فلا تأكل، فإنما سميت على كلبك، ولم تسم على كلب آخر ‏"‏‏.‏

المصدر شبكة نداء الايمان