أعلن مجموعة من الصحفيين بدسك الأخبار المحلية بصحيفة "الأهرام" عن عزمهم الاعتصام بمقر نقابة الصحفيين الأسبوع القادم؛ احتجاجا على إلغاء رئيس تحرير الأهرام أسامة سرايا لقسم الديسك المحلي مجاملة لرئيس قسم الأخبار لاعتراضهم على إهانته لهم.

وقال الصحفييون إن القسم تحول إلى كتيبة من العاطلين بعد منعهم على مدار أسبوع من العمل، بعد أن قال رئيس التحرير لهم على مرأى ومسمع من أكثر من 300 محرر بالجريدة: "القسم ده مالهوش لازمة وأنا هابيعه في سوق الكانتو".

وطالبوا بفك الاشتباك بين قسمي الأخبار والدسك بشكل حسمي ونهائي، وليس بالوعود مع الوضع في الاعتبار ما وصفوه بـ "الممارسات التعنتية" التي يقوم بها رئيس قسم الأخبار، ورد اعتبار الصحفيين الذين تمت إهانتهم بشكل رسمي والتعهد بعد المساس بكرامة أي محرر مرة أخرى، والاعتراف بقيمة وأهمية محرر الدسك.

كما تقدم الصحفيون المتضررون بمذكرة لرئيس مجلس إدارة مؤسسة "الأهرام"، عبروا فيها عن استيائهم مما يواجهونه من استخفاف ونظرة دونية في التعامل مقارنة بمحرري الصحيفة، على الرغم من أن قسم الدسك المحلي قد خرج منه نخبة من كبار الكتاب، مثل الأستاذ صلاح منتصر، والأستاذ مكرم محمد أحمد، والأستاذ عبد المعطي أحمد، والمرحوم الأستاذ محمد باشا، وغيرهم من الأسماء التي أثرت "الأهرام" فكرا ومهنية.إلا أن الوضع الآن وصل إلى تهميش دور قسم الدسك المحلي .

من جانبها أعلنت حركة "صحفيون بلا حقوق" عن تضامنها الكامل مع المطالب البسيطة لصحفيي "الأهرام"، وأكدت مساندتها لتحركاتهم الاحتجاجية داخل نقابة الصحفيين حتى تتحقق مطالبهم، داعية نقابة الصحفيين إلى التدخل لمؤازرة مطالب صحفيي الاهرام.

المصدر: موقع إخوان اون لاين