بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد .......
من يذكر الله أكثر من هذه العجوز ...؟؟
عجوز في الثمانين من عمرها تجلس بهدوء على كنبة...وبيدها مسبحة ؛ أسمعها بصعوبه وهي تتمتم ،فقلت لها ماذا تقولين يا جدتي ؟؟
قالت : أقول لا إله إلاّ الله أفني بها عمري
لا إله إلاّ الله أخلو بها وحدي
لا إله إلا الله أدخل بها قبري ،
فبدأ صوتها يختنق في حنجرتها.......
لا إله إلا الله ألقى بها ربي ؛ فبدأت تبكي ..
واستطردت تقول بصوت مخنوق لا إله إلا الله يغفر بها ذنبي ..واهتزّ جسدها وهي تبكي وتبكي بحرقة ....
فسألتها لماذا تبكين يا جدتي ؟؟؟؟؟؟؟؟
فأجابتني بحرقة ؛ أتمنى أنّي أعرف القراءة فأتعلم شيئا جديدا لأذكر به ربي .!!!!!!والدموع ما زالت على وجهها !!
فقلت لها : ألا تسبحين غير هذا ..؟؟؟؟
قالت لي ( وقد بدأت تهدأ ) : في الصباح اقول :( أستغفر الله العظيم وأتوب إليه ) مئة مرة .
( اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ) مئةمرة.
( لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ) مئة مرة.
( سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ) مئة مرة .
وعند المساء أقول نفس هذا الذكر.
وبين فترات النهار ( سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ) مئة مرة.
فقلت لها : وماذا تريدين أفضل من هذا الذكر يا جدتي ..ما شاء الله لا قوة إلا بالله
فتابعَتْ وقالت : وأقرأ ( قل هُو اللهُ أحد اللهُ الصَّمد لم يلدْ ولم يولَدْ ولم يكن له كفُوا أحد ) ...على طول النهار،[ برأيكم كم مرة لمثل هذه العجوز ؟؟ ... ] ألف مرة !!
فقلت لها بتعجب : وتبكين لأنك تريدين أزود من هذه الكلمات .!! يا جدتي واحدة من قولك ( سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته تجزيء عن كل تسبيحاتك طول النهار !!!!!
وكأنها تذكرت شيئا آخر .........وأقول كل صباح ( يا الله يا لطيف يا حفيظ يا منيع ) مئة أو أكثر .
وهكذا و علىطول اليوم أكرر ( سبحان الله والحمد لله لا إله إلا الله والله أكبر و لا حول و لا قوة إلاّ بالله العلي العظيم )
وتابعت قائلة : يا ريت أهلي علّموني كيف أقرأ و أكتب سامحهم الله ...؟؟!!!فكلما أرى المصحف أتحسّر ؛ فأفتحه وأنظر إلى آياته فالقرآن نور ...فأقبّلُه وأغلقُه. وأحيانا أشغّل المذياع على قناة القرآن ......
..وكل ليلة اقوم الساعة الثالثة أصلي قيام الليل ... فقلت لها تقبل الله منك يا جدتي وأعطاك القوة والصحة ...إن الذي تقومين به لا يقوم به الشباب من له القوة ويعرف القراءة والكتابة وله نصيب من الثقافة ما له !!!!،حفِظ الله عليك صحتك وعافاك من كل مرض ......
نعم أخي / أختي.....
من يزيد على ذكر هذه العجوز..؟؟
ولو ترونها لتعرفون آثار ذكر الله على عبده .......
لترون المهابة والوضاءة والنضرة والحلاوة ...
لا تقل لها حكم الدين في الذكر والعدد !!!
لا تقل لها حكم الدين في الإلتزام بالنص الشرعي !!
فهذه عجوز لا تعرف اتباع مذهب ولا جماعة .....
..نعم ؛...لم تتعرف إلى الله عن طريق الكتب والمجلدات أوالمؤلفات ...بل عرفته عن طريق أفضاله ونعمه عليها ، وإحسانه إليها.... فأحبّته ......فأرادت أن تكون ( عبدا شكورا ) لا يستحق إلاّ دوام ذكره وأبَتْ نسيانه أو الغفلة عنه ولو للحظة ........فهداها قلبها إلى اتباع طريقا واحدا لا غير ....
( والباقياتُ الصالحاتُ خيرٌ عندَ ربِّك ثوابا )
( فاذكروني أذْكرْكم )
وكفى بها فضلا وشرفا
******************
والحمد لله رب العالمين