- باب من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة ومن مات مشركا دخل النار ‏‏ إظهار التشكيل

278 - حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير، حدثنا أبي ووكيع، عن الأعمش، عن شقيق، عن عبد الله، قال وكيع قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال ابن نمير سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏"‏ من مات يشرك بالله شيئا دخل النار ‏"‏ ‏.‏ وقلت أنا ومن مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة ‏.‏

279 - وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وأبو كريب قالا حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي سفيان، عن جابر، قال أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال يا رسول الله ما الموجبتان فقال ‏"‏ من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة ومن مات يشرك بالله شيئا دخل النار ‏"‏ ‏.‏

280 - وحدثني أبو أيوب الغيلاني، سليمان بن عبيد الله وحجاج بن الشاعر قالا حدثنا عبد الملك بن عمرو، حدثنا قرة، عن أبي الزبير، حدثنا جابر بن عبد الله، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏"‏ من لقي الله لا يشرك به شيئا دخل الجنة ومن لقيه يشرك به دخل النار ‏"‏ ‏.‏ قال أبو أيوب قال أبو الزبير عن جابر ‏.‏

281 - وحدثني إسحاق بن منصور، أخبرنا معاذ، - وهو ابن هشام - قال حدثني أبي، عن أبي الزبير، عن جابر، أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال بمثله ‏.‏

282 - وحدثنا محمد بن المثنى، وابن، بشار قال ابن المثنى حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن واصل الأحدب، عن المعرور بن سويد، قال سمعت أبا ذر، يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ‏"‏ أتاني جبريل - عليه السلام - فبشرني أنه من مات من أمتك لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة ‏"‏ ‏.‏ قلت وإن زنى وإن سرق ‏.‏ قال ‏"‏ وإن زنى وإن سرق ‏"‏ ‏.‏

283 - حدثني زهير بن حرب، وأحمد بن خراش، قالا حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث، حدثنا أبي قال، حدثني حسين المعلم، عن ابن بريدة، أن يحيى بن يعمر، حدثه أن أبا الأسود الديلي حدثه أن أبا ذر حدثه قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو نائم عليه ثوب أبيض ثم أتيته فإذا هو نائم ثم أتيته وقد استيقظ فجلست إليه فقال ‏"‏ ما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة ‏"‏ ‏.‏ قلت وإن زنى وإن سرق قال ‏"‏ وإن زنى وإن سرق ‏"‏ ‏.‏ قلت وإن زنى وإن سرق قال ‏"‏ وإن زنى وإن سرق ‏"‏ ‏.‏ ثلاثا ثم قال في الرابعة ‏"‏ على رغم أنف أبي ذر ‏"‏ قال فخرج أبو ذر وهو يقول وإن رغم أنف أبي ذر ‏.‏

43 - باب تحريم قتل الكافر بعد أن قال لا إله إلا الله ‏‏ إظهار التشكيل

284 - حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا ليث، ح وحدثنا محمد بن رمح، - واللفظ متقارب - أخبرنا الليث، عن ابن شهاب، عن عطاء بن يزيد الليثي، عن عبيد الله بن عدي بن الخيار، عن المقداد بن الأسود، أنه أخبره أنه، قال يا رسول الله أرأيت إن لقيت رجلا من الكفار فقاتلني فضرب إحدى يدى بالسيف فقطعها ‏.‏ ثم لاذ مني بشجرة فقال أسلمت لله ‏.‏ أفأقتله يا رسول الله بعد أن قالها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لا تقتله ‏"‏ ‏.‏ قال فقلت يا رسول الله إنه قد قطع يدي ثم قال ذلك بعد أن قطعها أفأقتله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لا تقتله فإن قتلته فإنه بمنزلتك قبل أن تقتله وإنك بمنزلته قبل أن يقول كلمته التي قال ‏"‏ ‏.‏

285 - حدثنا إسحاق بن إبراهيم، وعبد بن حميد، قالا أخبرنا عبد الرزاق، قال أخبرنا معمر، ح وحدثنا إسحاق بن موسى الأنصاري، حدثنا الوليد بن مسلم، عن الأوزاعي، ح وحدثنا محمد بن رافع، حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا ابن جريج، جميعا عن الزهري، بهذا الإسناد أما الأوزاعي وابن جريج ففي حديثهما قال أسلمت لله ‏.‏ كما قال الليث في حديثه ‏.‏ وأما معمر ففي حديثه فلما أهويت لأقتله قال لا إله إلا الله ‏.‏

286 - وحدثني حرملة بن يحيى، أخبرنا ابن وهب، قال أخبرني يونس، عن ابن شهاب، قال حدثني عطاء بن يزيد الليثي، ثم الجندعي أن عبيد، الله بن عدي بن الخيار أخبره أن المقداد بن عمرو بن الأسود الكندي - وكان حليفا لبني زهرة وكان ممن شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم - أنه قال يا رسول الله أرأيت إن لقيت رجلا من الكفار ثم ذكر بمثل حديث الليث ‏.‏

287 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا أبو خالد الأحمر، ح وحدثنا أبو كريب، وإسحاق بن إبراهيم، عن أبي معاوية، كلاهما عن الأعمش، عن أبي ظبيان، عن أسامة بن زيد، وهذا، حديث ابن أبي شيبة قال بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية فصبحنا الحرقات من جهينة فأدركت رجلا فقال لا إله إلا الله ‏.‏ فطعنته فوقع في نفسي من ذلك فذكرته للنبي صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أقال لا إله إلا الله وقتلته ‏"‏ ‏.‏ قال قلت يا رسول الله إنما قالها خوفا من السلاح ‏.‏ قال ‏"‏ أفلا شققت عن قلبه حتى تعلم أقالها أم لا ‏"‏ ‏.‏ فمازال يكررها على حتى تمنيت أني أسلمت يومئذ ‏.‏ قال فقال سعد وأنا والله لا أقتل مسلما حتى يقتله ذو البطين ‏.‏ يعني أسامة قال قال رجل ألم يقل الله ‏{‏ وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله‏}‏ فقال سعد قد قاتلنا حتى لا تكون فتنة وأنت وأصحابك تريدون أن تقاتلوا حتى تكون فتنة ‏.‏

288 - حدثنا يعقوب الدورقي، حدثنا هشيم، أخبرنا حصين، حدثنا أبو ظبيان، قال سمعت أسامة بن زيد بن حارثة، يحدث قال بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحرقة من جهينة فصبحنا القوم فهزمناهم ولحقت أنا ورجل من الأنصار رجلا منهم فلما غشيناه قال لا إله إلا الله ‏.‏ فكف عنه الأنصاري وطعنته برمحي حتى قتلته ‏.‏ قال فلما قدمنا بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال لي ‏"‏ يا أسامة أقتلته بعد ما قال لا إله إلا الله ‏"‏ ‏.‏ قال قلت يا رسول الله إنما كان متعوذا ‏.‏ قال فقال ‏"‏ أقتلته بعد ما قال لا إله إلا الله ‏"‏ ‏.‏ قال فمازال يكررها على حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم ‏.‏

289 - حدثنا أحمد بن الحسن بن خراش، حدثنا عمرو بن عاصم، حدثنا معتمر، قال سمعت أبي يحدث، أن خالدا الأثبج ابن أخي، صفوان بن محرز حدث عن صفوان بن محرز، أنه حدث أن جندب بن عبد الله البجلي بعث إلى عسعس بن سلامة زمن فتنة ابن الزبير فقال اجمع لي نفرا من إخوانك حتى أحدثهم ‏.‏ فبعث رسولا إليهم فلما اجتمعوا جاء جندب وعليه برنس أصفر فقال تحدثوا بما كنتم تحدثون به ‏.‏ حتى دار الحديث فلما دار الحديث إليه حسر البرنس عن رأسه فقال إني أتيتكم ولا أريد أن أخبركم عن نبيكم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث بعثا من المسلمين إلى قوم من المشركين وإنهم التقوا فكان رجل من المشركين إذا شاء أن يقصد إلى رجل من المسلمين قصد له فقتله وإن رجلا من المسلمين قصد غفلته قال وكنا نحدث أنه أسامة بن زيد فلما رفع عليه السيف قال لا إله إلا الله ‏.‏ فقتله فجاء البشير إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله فأخبره حتى أخبره خبر الرجل كيف صنع فدعاه فسأله فقال ‏"‏ لم قتلته ‏"‏ ‏.‏ قال يا رسول الله أوجع في المسلمين وقتل فلانا وفلانا - وسمى له نفرا - وإني حملت عليه فلما رأى السيف قال لا إله إلا الله ‏.‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أقتلته ‏"‏ ‏.‏ قال نعم ‏.‏ قال ‏"‏ فكيف تصنع بلا إله إلا الله إذا جاءت يوم القيامة ‏"‏ ‏.‏ قال يا رسول الله استغفر لي ‏.‏ قال ‏"‏ وكيف تصنع بلا إله إلا الله إذا جاءت يوم القيامة ‏"‏ ‏.‏ قال فجعل لا يزيده على أن يقول ‏"‏ كيف تصنع بلا إله إلا الله إذا جاءت يوم القيامة ‏"‏ ‏.‏

44 - باب قول النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - ‏"‏ من حمل علينا السلاح فليس منا ‏"‏ ‏‏ إظهار التشكيل

290 - حدثني زهير بن حرب، ومحمد بن المثنى، قالا حدثنا يحيى، - وهو القطان - ح وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا أبو أسامة، وابن، نمير كلهم عن عبيد الله، عن نافع، عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم ح

291 - وحدثنا يحيى بن يحيى، - واللفظ له - قال قرأت على مالك عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ من حمل علينا السلاح فليس منا ‏"‏ ‏.‏

292 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وابن، نمير قالا حدثنا مصعب، - وهو ابن المقدام - حدثنا عكرمة بن عمار، عن إياس بن سلمة، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ من سل علينا السيف فليس منا ‏"‏ ‏.‏

293 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وعبد الله بن براد الأشعري، وأبو كريب قالوا حدثنا أبو أسامة، عن بريد، عن أبي بردة، عن أبي موسى، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ من حمل علينا السلاح فليس منا ‏"‏ ‏.‏

المصدر شبكة نداء الايمان