أعلن الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن مكافأة قدرها شهر ونصف الشهر لجميع العاملين بالهيئة القومية للبريد ، وذلك عن ما حققته الهيئة من معدل نمو إجمالي بلغ 22%.

كما أعلن الدكتور طارق كامل عن مكافأة قدرها شهر لثلاث مناطق بريدية حققت معدل نمو أكثر من 100% وهي: جنوب القاهرة ، والجيزة ، ومرسى مطروح ، وهي تمثل 10% من إجمالي المناطق البريدية على مستوى الجمهورية.

وقرر وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات منح مكافأة نصف شهر للعاملين بثمان مناطق حققت معدل نمو يتجاوز 30% وهي :

شرق القاهرة ، وجنوب سيناء ، والشرقية ، وسوهاج ، ووسط وشمال القاهرة ، والبحر الأحمر ، والأقصر ، والدقهلية ، وهي تمثل 30% من إجمالي المناطق البريدية على مستوى الجمهورية.

وكرم الدكتور طارق كامل قطاعي مصر العليا والقاهرة الكبرى على ما حققاه من معدل متميز الأداء أعلى من 25%، وكرم كذلك ثلاثة موظفين متميزين بوحدة تأمين بيانات الشركة القومية للبريد على ما أجروه من تعديل على نظام الشبكة بتلافي بعض
الأخطاء.

ووجه وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الشكر للهيئة القومية للبريد على سرعة استجابتها لتوجيهاته بتقديم المعاشات على مدى 30 يوما بدلا من 3 أيام فقط.

جاء ذلك في إطار افتتاح الدكتور طارق كامل واللواء عادل لبيب محافظ الإسكندرية الأحد عدة مشروعات جديدة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد بالإسكندرية في إطار احتفالات المحافظة بعيدها القومي ، والتي بدأها بافتتاح مكتب بريد مدينة برج العرب بعد تطويره ونمذجته.

وأكد الدكتور طارق كامل أن الهيئة القومية للبريد شريك في عمليات التطوير على مستوى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، مشيرا إلى أن الهيئة تشارك في الشبكة الثالثة للمحمول وتساهم في المنطقة التكنولوجية بالمعادي من خلال عدة مباني.

وقال الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات : إن الهيئة القومية للبريد تمر بمرحلة تحول وما يصاحبها من عمليات تطوير لمواكبة ما يستجد من فرص ويدعمها في ذلك انتشارها الجغرافي واستثماراتها الكبيرة وما تقوم به من إصلاح
مالي وإصلاح لهياكلها المؤسسية.

وأكد الدكتور طارق كامل على أن الهيئة على أجندة التطوير الخاصة بالوزارة وتلقى اهتمام ومتابعة القيادة السياسية ، مشيرا إلى أن الهيئة القومية للبريد والشركة المصرية للاتصالات مؤسستان عريقتان ولكل منهما نظامه الخاص وآلياته ولا يمكن أن يتم الخلط بين هذه الآليات والنظم بين المؤسستين وبالتالي لا يمكن الدخول في عملية مساواة بالعاملين في الجانبين.

المصدر: وكالة انباء الشرق الاوسط.