50 - باب غلظ تحريم الغلول وأنه لا يدخل الجنة إلا المؤمنون ‏‏ إظهار التشكيل

323 - حدثني زهير بن حرب، حدثنا هاشم بن القاسم، حدثنا عكرمة بن عمار، قال حدثني سماك الحنفي أبو زميل، قال حدثني عبد الله بن عباس، قال حدثني عمر بن الخطاب، قال لما كان يوم خيبر أقبل نفر من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا فلان شهيد فلان شهيد حتى مروا على رجل فقالوا فلان شهيد ‏.‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ كلا إني رأيته في النار في بردة غلها أو عباءة ‏"‏ ‏.‏ ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ يا ابن الخطاب اذهب فناد في الناس إنه لا يدخل الجنة إلا المؤمنون ‏"‏ ‏.‏ قال فخرجت فناديت ‏"‏ ألا إنه لا يدخل الجنة إلا المؤمنون ‏"‏ ‏.‏

324 - حدثني أبو الطاهر، قال أخبرني ابن وهب، عن مالك بن أنس، عن ثور بن زيد الدؤلي، عن سالم أبي الغيث، مولى ابن مطيع عن أبي هريرة، ح

325 - وحدثنا قتيبة بن سعيد، - وهذا حديثه - حدثنا عبد العزيز، - يعني ابن محمد - عن ثور، عن أبي الغيث، عن أبي هريرة، قال خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى خيبر ففتح الله علينا فلم نغنم ذهبا ولا ورقا غنمنا المتاع والطعام والثياب ثم انطلقنا إلى الوادي ومع رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد له وهبه له رجل من جذام يدعى رفاعة بن زيد من بني الضبيب فلما نزلنا الوادي قام عبد رسول الله صلى الله عليه وسلم يحل رحله فرمي بسهم فكان فيه حتفه فقلنا هنيئا له الشهادة يا رسول الله ‏.‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ كلا والذي نفس محمد بيده إن الشملة لتلتهب عليه نارا أخذها من الغنائم يوم خيبر لم تصبها المقاسم ‏"‏ ‏.‏ قال ففزع الناس ‏.‏ فجاء رجل بشراك أو شراكين ‏.‏ فقال يا رسول الله أصبت يوم خيبر ‏.‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ شراك من نار أو شراكان من نار ‏"‏ ‏.‏

51 - باب الدليل على أن قاتل نفسه لا يكفر إظهار التشكيل

326 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وإسحاق بن إبراهيم، جميعا عن سليمان، - قال أبو بكر حدثنا سليمان بن حرب، - حدثنا حماد بن زيد، عن حجاج الصواف، عن أبي الزبير، عن جابر، أن الطفيل بن عمرو الدوسي، أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله هل لك في حصن حصين ومنعة - قال حصن كان لدوس في الجاهلية - فأبى ذلك النبي صلى الله عليه وسلم للذي ذخر الله للأنصار فلما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة هاجر إليه الطفيل بن عمرو وهاجر معه رجل من قومه فاجتووا المدينة فمرض فجزع فأخذ مشاقص له فقطع بها براجمه فشخبت يداه حتى مات فرآه الطفيل بن عمرو في منامه فرآه وهيئته حسنة ورآه مغطيا يديه فقال له ما صنع بك ربك فقال غفر لي بهجرتي إلى نبيه صلى الله عليه وسلم فقال ما لي أراك مغطيا يديك قال قيل لي لن نصلح منك ما أفسدت ‏.‏ فقصها الطفيل على رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏.‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ اللهم وليديه فاغفر ‏"‏

52 - باب في الريح التي تكون قرب القيامة تقبض من في قلبه شىء من الإيمان إظهار التشكيل ‏ ‏{‏ 49‏{‏

327 - حدثنا أحمد بن عبدة الضبي، حدثنا عبد العزيز بن محمد، وأبو علقمة الفروي قالا حدثنا صفوان بن سليم، عن عبد الله بن سلمان، عن أبيه، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إن الله يبعث ريحا من اليمن ألين من الحرير فلا تدع أحدا في قلبه - قال أبو علقمة مثقال حبة وقال عبد العزيز مثقال ذرة - من إيمان إلا قبضته ‏"‏ ‏.‏

المصدر شبكة نداء الايمان