الرضاعة الطبيعية تعطي فرصة أكبر للنمو .. والذكاء

ثبت من بحث طبي أن الرضاعة الطبيعية من لبن الأم تحمي الطفل عندما يكبر من الإصابة بتصلب الشرايين .. فقد ثبت من نتائج البحث التي أجريت علي 60 طفلا من لبن الأم الذي يحتوي علي نسبة كبيرة من الدهنيات التي تدخل مباشرة في تكوين خلايا المخ ويضمن للطفل فرصة أكبر للنمو الطبيعي للجهاز العصبي ومعدلاً أكبر للذكاء

كما تناول بحث طبي آخر ظاهرة عدم تحمل بعض الأطفال للألبان الصناعية وأثبت البحث أن هناك أنزيماً خاصة في أمعاء الأطفال

وإذا علمنا أن المخ يبلغ ثلثي وزن مخ الإنسان في نهاية السنة الأولي من عمره ويبلغ أربعة أخماس وزن المخ في نهاية السنة الثانية فقد أثبتت النتائج أن التركيب النهائي وبالتالي قدراته تتحدد خلال السنتين الأوليين من العمر . ولما كان لبن الأم يحتوي علي الدهنيات الفسفورية اللازمة لتركيب المخ فإن معني هذا أن الأم المرضعة تضمن لطفلها النمو الطبيعي للجهاز العصبي



لبن الأم يحمي الطفل من النزلات المعوية

مع حلول فصل الصيف يصاب الأطفال الرضع بالنزلات المعوية التي تسبب أكبر نسبة للوفيات بينهم . وهي اما نزلات بسيطة تنتج عن عدم تنظيم مواعيد رضعات الطفل أو إعطائه غذاء غير مناسب لسنه كالأطعمة الدهنية والبطيخ والشمام ، أو نزلات أشد خطورة تسببها أنواع معينة من الميكروبات حين يتناول الطفل طعاماً ملوثاً . وأعراض النزلات البسيطة إسهال وقيء أما النزلات المعوية الشديدة فأعراضها الإسهال والقيء وارتفاع في درجة الحرارة وربما جفاف في الأنسجة نتيجة فقدان السوائل والأملاح من الجسم فيشعر الطفل بعطش شديد ويفقد الجلد مرونته وهنا يحتاج الطفل للعلاج السريع بمعرفة الطبيب لإعطائه المحاليل ، والرضاعة الطبيعية هي المفتاح السحري الذي تملكه كل ام للعناية بصحة طفلها . وفي هذه الحالة فإن العبء كبير علي الأم في تنظيم مواعيد الرضعات ومراعاة النظافة العامة ومكافحة الذباب إلى جانب نظافة طفلك الخاصة وينصح كل أم إذا أصيب طفلها بقيء أو إسهال أن تمنعه عن الرضاعة لمدة 12 ساعة يعطي خلالها سوائل بسيطة كالليمونادة والشاي الخفيف فإذا لم يتوقف الإسهال والقيء أو زادت حالته سوءاً فلابد من عرضه فوراً علي طبيب مختص