- كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية النقاب عن اقتراب موعد إطلاق أول قناة فضائية يهودية موجهة للعالم العربي ودول الشرق الأوسط "بهدف خلق توازن إعلامي مع القنوات الفضائية العربية لاسيما قناة "الجزيرة".

وقالت الصحيفة إن قناة "جويش لايف" اليهودية الأمريكية تعد أول قناة يهودية على الإطلاق تبث في الولايات المتحدة الأمريكية وأنه بعد بث تجريبي استمر عامين تبدأ القناة بثها على القمر الصناعي الأمريكي (ديريكت تي في) وخلال الشهر القادم ستبث على قمر الأوروبي (هوت بيرد) لتشمل القارة الأوربية ومنطقة شمال افريقيا والشرق الأوسط.

وذكرت الصحيفة أن هذه القناة (ذات طابع يهودي صهيوني) وتقدم بالأساس خدمات إخبارية وبرامج التوك شو وأفلام وثائقية وبث جميع الأحداث المتعلقة باليهود.

ونقلت عن بيل بليزر مدير القناة إن قناة (جويش لايف) هي قناة موالية لإسرائيل وتعمل على خدمة أهدافها وستكون على غرار قناة "الجزيرة" الفضائية لكن ستكون عكسها تماما فيما تقدمه.

وأضافت يديعوت أحرونوت أن القناة تحصل على تمويلها من نجوم هوليوود الكبار أمثال ستيفن سبيلبرج الذي وضع جميع الأفلام الوثائقية عن الهولكوست فى خدمة القناة.

وتحدثت مصادر صحفية إسرائيلية مؤخرا عن اتهامات متبادلة بين قناة "الجزيرة"وإسرائيل بسبب اعتراض مسئولي البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية في نيويورك على قيام مراسل القناة بتوجيه سؤال لوزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان خلال وجوده بمقر الأمم المتحدة مؤخرا.

وأشار شلومو شامير مراسل صحيفة هآرتس الإسرائيلية في واشنطن إلى أن مدير مكتب "الجزيرة" في واشنطن خالد داود اتهم البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية هناك بمعاملته بشكل سيء وعدم مساعدته على القيام بمهام وظيفته ومنعه من توجيه سؤال لليبرمان خلال مؤتمر صحفي عقده في نيويورك مؤخرا.

ونقل شامير عن مسئولي البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية قولهم "إن داود معروف بتصرفاته الطائشة وإصراره خلال المؤتمرات الصحفية التي يعقدها الوزراء الإسرائيليون في نيويورك على إحراجهم وإبداء مشاعر معادية لإسرائيل".

كما نقل عن مصادر إسرائيلية في مقر الأمم المتحدة قولها إن العلاقات بين إسرائيل و"الجزيرة" تدهورت بشدة خاصة في أعقاب التغطية الإعلامية التي قامت بها القناة خلال الحرب الاسرائيلية الاخيرة على غزة.

وقال مراسل الصحيفة إن خالد داوود أعرب أكثر من مرة في خطابات بعث بها لمسئولي البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية في واشنطن عن أسفه من طريقة تعامل الوفد الإسرائيلي في الأمم المتحدة معه مقارنة بما يتم مع زملائه في الفضائيات الأخرى، وأعرب عن استيائه البالغ من عدم موافقة الوفد الإسرائيلي على قيامه بتوجيه سؤال لليبرمان خلال مؤتمر صحفي أجراه بعد لقاء عقده مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

المصدر: وكالة انباء الشرق الاوسط