*‬جيتس* ‬يحاول تخفيف التوترات الإسرائيلية*.. ‬وباراك* ‬يرفض استبعاد الخيار العسكري
‬سعي وزير الدفاع الأمريكي* ‬روبرت جيتس لطمأنة اسرائيل بأن
مساعي* ‬واشنطن للحديث مع ايران لكي* ‬تتخلي عن أنشطتها
النووية تستحق العناء برغم التحفظ الذي* ‬تبديه طهران حتي الان

وجعل الرئيس الامريكي* ‬باراك أوباما من التواصل الدبلوماسي* ‬مع ايران إحدي النقاط الرئيسية في* ‬سياسته الخارجية*. ‬وأشارت اسرائيل التي* ‬تري في* ‬ايران المسلحة نوويا تهديدا لبقائها إلي انها قد تلجأ إلي ضربات وقائية إذا فشلت الجهود الدبلوماسية*.‬ وقال بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي* ‬بنيامين نتنياهو انه أكد مجددا خلال محادثاته مع جيتس الحاجة إلي استخدام كل الوسائل لمنع ايران من امتلاك قدرات نووية عسكرية*.‬ وقال البيان إن جيتس ذكر ان الولايات المتحدة واسرائيل* ‬يتفقان تماما بشأن التهديد النووي* ‬الايراني*. ‬وخلال زيارة لاسرائيل أكد جيتس أن أوباما* ‬يأمل في* ‬الحصول علي رد من ايران علي المفاتحات الامريكية بحلول موعد اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة في* ‬أواخر سبتمبر المقبل*.‬ وحذر أوباما ايضا طهران من ان الولايات المتحدة لن تقبل بأن تستمر المحادثات إلي ما لا نهاية قائلا انه* ‬يريد ان* ‬يري تقدما بحلول نهاية العام*.‬ وأضاف في* ‬مؤتمر صحفي* ‬مع نظيره الاسرائيلي* ‬ايهود باراك*: "‬أعتقد استنادا إلي المعلومات المتوفرة لدينا ان الاطار الزمني* ‬الذي* ‬حدده الرئيس لا* ‬يزال ممكنا ولا* ‬يزيد المخاطر بشكل واضح علي أي* ‬طرف*«.‬ وذكر مكتب نتنياهو ان جيتس شرح لنتنياهو الذي* ‬التقي* ‬به بعد محادثاته مع باراك ان السياسة الامريكية في* ‬التواصل مع ايران محدودة زمنيا*.‬ وبعد السفر إلي الاردن والاجتماع مع العاهل الأردني* ‬الملك عبد الله قال جيتس انه شعر بأن اسرائيل ستلتزم باستراتيجية الولايات المتحدة مادامت العملية ليست مفتوحة الي ما لا نهاية*.‬ وتقول ايران ان أنشطتها لتخصيب اليورانيوم التي* ‬يمكن أن تؤدي* ‬لإنتاج قنبلة تهدف لتوليد الطاقة*. ‬ورفضت طهران دعوات قادتها الولايات المتحدة لوقف برنامجها النووي*. ‬وأدي هذا الموقف وتبني* ‬لهجة شديدة مناوئة لإسرائيل لإثارة مخاوف من نشوب حرب اقليمية*.‬ وتتزامن زيارة جيتس مع جولة* ‬يقوم بها مبعوث الرئيس الامريكي* ‬للشرق الاوسط جورج ميتشل الذي* ‬يسعي للتوصل إلي اتفاق مع إسرائيل لتجميد الاستيطان علي الاراضي* ‬الفلسطينية التي* ‬يريدون اقامة دولتهم عليها*.‬ وأيد باراك في* ‬تصريحاته عقب اجتماعه مع جيتس الاستراتيجية الدبلوماسية الامريكية بشأن ايران لكنه دعا إلي اطار زمني* ‬محكم مع الاستعداد لفرض عقوبات صارمة من جانب مجلس الامن التابع للامم المتحدة*.‬ وقال باراك انه اذا كان هناك تواصل نعتقد انه* ‬يجب أن* ‬يتم في* ‬وقت قصير ومحدد الاهداف بصورة جيدة تليه عقوبات* ‬يفضل أن تكون من تلك التي* ‬ينص عليها الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة*.‬ لكن باراك لم* ‬يستبعد ان توجه اسرائيل التي* ‬يعتقد علي نطاق واسع انها تمتلك الترسانة النووية الوحيدة في* ‬الشرق الاوسط ضربات وقائية لإيران*.‬ وقال باراك* :"‬نعتقد انه* ‬ينبغي* ‬عدم استبعاد أي* ‬خيار علي الطاولة*. ‬هذه سياستنا ونحن نعني* ‬ذلك*. ‬نوصي* ‬الاخرين باتخاذ نفس الموقف لكننا لا نستطيع أن نمليه علي أحد*".‬ ذكرت صحيفة* "‬النيويورك تايمز*" ‬الأمريكية أن مناخ التوتر وحالة الشد والجذب بين الولايات المتحدة والإسرائيليين إزاء التعامل مع إيران طفت علي السطح بصورة علنية في* ‬إسرائيل أمس عندما حاول جيتس التأكيد مجددا للاسرائيليين أن عروض الولايات المتحدة إلي إيران ليست مفتوحة*.‬ وقالت الصحيفة ـ* ‬في* ‬تعليق لها أوردته في* ‬موقعها علي شبكة الإنترنت ـ* ‬إن ذلك* ‬يأتي* ‬في* ‬الوقت الذي* ‬أعرب فيه باراك عن عدم ارتياحه حيال رغبة الأمريكيين في* ‬الدخول في* ‬محادثات مع إيران*.‬ وأضافت الصحيفة أن إسرائيل تشعر بالقلق منذ أشهر بشأن رغبة إدارة الرئيس الأمريكي* ‬باراك أوباما في* ‬الشروع في* ‬حوار مع إيران،* ‬إلا أن أمس الأول كان* ‬يوما* ‬غير معتاد في* ‬التوترات التي* ‬ظهرت علي وجهات النظر بين الطرفين خلال مؤتمر صحفي* ‬بين وزيري* ‬الدفاع*.‬ وأشارت الصحيفة إلي أن جيتس حاول علي ما* ‬يبدو تهدئة مناخ التوتر في* ‬مؤتمر صحفي* ‬في* ‬القدس قائلا إن أوباما* ‬يأمل أن تقبل إيران عرض المحادثات في* ‬الوقت الذي* ‬تجتمع فيه الجمعية العامة بالأمم المتحدة في* ‬أواخر سبتمبر القادم*.‬ * ‬كما وضع الرئيس الأمريكي* ‬موعدا نهائيا آخر لإيران لإحراز تقدم بشأن هذه القضية*. ‬ومضت الصحيفة الأمريكية في* ‬تعليقها تقول إن الولايات المتحدة كانت قد أرسلت رسائل متضاربة خلال الشهر الماضي* ‬بشأن وجهات نظرها حيال أي* ‬ضربات عسكرية إسرائيلية ضد إيران،* ‬ففي الوقت الذي قال فيه جيتس والأدميرال مايك مولين رئيس هيئة الأركان المشتركة إن ضربة إسرائيلية ستتسبب في* "‬اضطرابات عميقة*" ‬في* ‬المنطقة،* ‬إلا أن جوزيف بايدن نائب الرئيس الأمريكي* ‬قال إن بلاده* "‬لا* ‬يمكنها أن تملي* ‬علي إسرائيل ما* ‬يتعين عليها فعله*.‬

المصدر:
الوفد