14 - باب فضل إسباغ الوضوء على المكاره ‏‏

- حدثنا يحيى بن أيوب، وقتيبة، وابن، حجر جميعا عن إسماعيل بن جعفر، - قال ابن أيوب حدثنا إسماعيل، - أخبرني العلاء، عن أبيه، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ‏"‏ ‏.‏ قالوا بلى يا رسول الله ‏.‏ قال ‏"‏ إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط ‏"‏ ‏.‏

- حدثني إسحاق بن موسى الأنصاري، حدثنا معن، حدثنا مالك، ح وحدثنا محمد بن المثنى، حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، جميعا عن العلاء بن عبد الرحمن، بهذا الإسناد وليس في حديث شعبة ذكر الرباط وفي حديث مالك ثنتين ‏"‏ فذلكم الرباط فذلكم الرباط ‏"‏ ‏.‏



15 - باب السواك ‏‏

- حدثنا قتيبة بن سعيد، وعمرو الناقد، وزهير بن حرب، قالوا حدثنا سفيان، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ لولا أن أشق على المؤمنين - وفي حديث زهير على أمتي - لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة ‏"‏ ‏.‏

- حدثنا أبو كريب، محمد بن العلاء حدثنا ابن بشر، عن مسعر، عن المقدام بن شريح، عن أبيه، قال سألت عائشة قلت بأى شىء كان يبدأ النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته قالت بالسواك ‏.‏

- وحدثني أبو بكر بن نافع العبدي، حدثنا عبد الرحمن، عن سفيان، عن المقدام بن شريح، عن أبيه، عن عائشة، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل بيته بدأ بالسواك ‏.‏

- حدثنا يحيى بن حبيب الحارثي، حدثنا حماد بن زيد، عن غيلان، - وهو ابن جرير المعولي - عن أبي بردة، عن أبي موسى، قال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وطرف السواك على لسانه ‏.‏

- حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا هشيم، عن حصين، عن أبي وائل، عن حذيفة، قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام ليتهجد يشوص فاه بالسواك ‏.‏

- حدثنا إسحاق بن إبراهيم، أخبرنا جرير، عن منصور، ح وحدثنا ابن نمير، حدثنا أبي وأبو معاوية عن الأعمش، كلاهما عن أبي وائل، عن حذيفة، قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل ‏.‏ بمثله ولم يقولوا ليتهجد ‏.‏

- حدثنا محمد بن المثنى، وابن، بشار قالا حدثنا عبد الرحمن، حدثنا سفيان، عن منصور، وحصين، والأعمش، عن أبي وائل، عن حذيفة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك ‏.‏

- حدثنا عبد بن حميد، حدثنا أبو نعيم، حدثنا إسماعيل بن مسلم، حدثنا أبو المتوكل، أن ابن عباس، حدثه أنه، بات عند النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فقام نبي الله صلى الله عليه وسلم من آخر الليل فخرج فنظر في السماء ثم تلا هذه الآية في آل عمران ‏{‏ إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار‏}‏ حتى بلغ ‏{‏ فقنا عذاب النار‏}‏ ثم رجع إلى البيت فتسوك وتوضأ ثم قام فصلى ثم اضطجع ثم قام فخرج فنظر إلى السماء فتلا هذه الآية ثم رجع فتسوك فتوضأ ثم قام فصلى ‏.